ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

نقاد: سيطرة أفلام الجزء الثاني على موسم عيد الأضحى أنعشت الإيرادات.. والفكرة ليست جديدة على صناعة السينما.. والتجربة نجحت من قبل

الثلاثاء 13/أغسطس/2019 - 11:04 م
أفلام العيد
أفلام العيد
أ ش أ
نادر عدلى : 
  • تتكرر ظاهرة أكثر من شخصية داخل العمل في "خيال مآتة" للنجم أحمد حلمي
  • تقديم أجزاء ثانية للأفلام ليست جديدة على صناعة السينما

أجمع نقاد سينمائيون على أن فكرة تقديم جزء ثان أو أجزاء تالية من أعمال سينمائية حققت نجاحا كبيرا في الجزء الأول، تحظى بتأييد الكثير من القائمين على صناعة السينما في مختلف أنحاء العالم، وأن هذه التجربة لاقت النجاح في العديد من الأفلام، لافتين إلى أن سيطرة أفلام الجزء الثاني على موسم عيد الأضحى أنعشت الإيرادات.

ونوه النقاد، في تصريحات لوكالة أنباء الشرق الأوسط، بأن تقديم أجزاء ثانية للأفلام ليست جديدة على صناعة السينما بشكل عام، حيث يتم إنتاج أفلام أجنبية تتكون من عدة أجزاء كما أن السينما العالمية اشتهرت كذلك بإعادة تصنيع الأفلام، مشيرين إلى أن عددا من القائمين على صناعة السينما في مصر اتجهوا إلى تصوير جزء ثان من أفلامهم، بعد تحقيقها نجاحا كبيرا وإيرادات مرتفعة من أجل تكرار النجاح، لافتين إلى أن طرح ثلاثة أفلام جزء ثاني بدور العرض السينمائية في موسم واحد ظاهرة لم تشهدها السينما المصرية من قبل.

وقال الناقد الفني محمد قناوي، إنه لا يعيب صناع السينما تقديم أجزاء ثانية لأعمال سينمائية ناجحة اعتمادا على نجاح الجزء الأول ولكن ينبغي أن تكون نهاية الجزء الأول تحتمل تقديم جزء ثاني من العمل،وهو الأمر الذي توافر في الأفلام الثلاثة (الكنز2 ،الفيل الأزرق 2، ولاد رزق 2) والتي يتم عرضها حاليا في موسم عيد الأضحى المبارك، لافتا إلى أن طرح أفلام الجزء الثاني في موسم عيد الأضحى أنعش الإيرادات.

وأشار قناوي إلى أن الجمهور يقارن دائما بين الجزئين الأول والثاني لأي عمل فني، ومن ثم فإنه ينبغي أن يكون الجزء الثاني للعمل السينمائي على نفس درجة من الاهتمام بكافة التفاصيل لضمان خروجه في أبهى صورة وضمان عدم تقديم تجربة أقل من الجزء الأول.

ورأى الناقد الفني محمد قناوي أن مشاركة عدد كبير من نجوم السينما في الجزء الثاني للأفلام التي يتم عرضها حاليا في موسم عيد الأضحى أدى لتراجع أفلام أخرى عن المشاركة في هذا الموسم خشية تأثر الإيرادات وعدم القدرة على المنافسة وسط عدد كبير من النجوم، لافتا إلى أن النجاح الذي حققه فيلمي "كازابلانكا" و"الممر" شجع العديد من المنتجين على استخدام أحدث تقنيات التصوير لضمان تحقيق نفس المستوى من النجاح.

واتفق الناقد الفني نادر عدلي في الرأي، مشيرا إلى أن موسم عيد الأضحى لهذا العام يشهد منافسة ساخنة بين 5 أفلام هي (الكنز 2،ولاد رزق 2، الفيل الأزرق 2، خيال مآتة وأنت حبيبي وبس )،وهو الأمر الذي أنعش الإيرادات، لافتا إلى أن فكرة طرح ثلاثة أفلام في دور العرض السينمائية في موسم واحد ظاهرة لم تحدث من قبل في السينما المصرية،حيث لم نعتاد على تقديم هذا العدد في موسم واحد.

وأشار نادر عدلي إلى أن نجاح عرض الأفلام الأمريكية في مصر، فرض على صناع السينما تصوير أعمال قائمة على التسلية والأكشن والتي تتمثل في الفيلم البوليسي أو الكوميدي، باستخدام أحدث تقنيات التصوير، لافتا إلى أن أفلام الجزء الثاني المطروحة حاليا في موسم عيد الأضحى تتميز باستخدام أحداث وكافة عناصر الإبهار في الصورة.

وتوقع أن تستمر المنافسة على شباك إيرادات التذاكر لأفلام عيد الأضحى خلال الأيام المقبلة، لافتا إلى أن النجاح الذي حققه الجزء الأول لفيلمي "ولاد رزق" و"الفيل الأزرق" شجع صناعه لتقديم جزء ثاني، وأن السيناريو الخاص بفيلم "الكنز" مليء بالتفاصيل ويصعب تقديمها في جزء واحد وكان من الضروري استكماله في جزء ثاني.

وأشار عدلي إلى أن فيلم "أنت حبيبي وبس" تدور أحداثه في إطار كوميدي يعتمد على الاستعراض والرقص والغناء،بينما تتكرر ظاهرة النجم الناجح الذي يلعب دور أكثر من شخصية داخل العمل في فيلم "خيال مآتة" للنجم أحمد حلمي.