AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

نجاحات كبيرة في الصين ضد كورونا.. ورعب في إيطاليا وكوريا الجنوبية

الخميس 12/مارس/2020 - 09:46 ص
كورونا يجتاح العالم
كورونا يجتاح العالم
Advertisements
محمد علي

نجاح كبير يتحقق في الصين في مواجهة فيروس كوفيد 19، بينما يعاني العالم من إجراءات صارمة غير مسبوقة منذ عقود بسببه، وهذا ما تأكد في اجراءات صينية جديدة، تعد تخفيفًا من القرارات التي سبق واتخذتها لمحاصرة الفيروس القاتل، وفق ما ذكرت صحف صينية.


أعلنت السلطات في مقاطعة هوبي التي تحوي مدينة ووهان مركز إنطلاق الوباء، عن رفع القيود على الإنتاج وتخفيف القيود على السفر في بعض المناطق.


وسبق قبل أيام قليلة ، الثلاثاء هذا الأسبوع، أن زار الرئيس الصيني شي جين بينج، ا مدينة ووهان ، لأول مرة  مدينة ووهان، مركز تفشي الوباء،  بعد أن تحسنت فيها الأمور ، وسجلت الصين اقل عدد وفيات منذ ذيوع الفيروس، وأغلقت بعض المستشفيات التي خصصتها للعزل.


وأكد شي جين بينج، بعدما سار  في شوارع ووهان ولوح بذراعيه للناس محيًا لهم، أنه "بالتأكيد سنهزم هذا الوباء"، وهي جميعًا الأمور التي تقول إن الكارثة التي حلت بالعالم تنحصر  في الصين، وتتفشى في العالم.


وقالت شبكة إن بي آر الأمريكية،  إنه في الصين ، حيث بدأ الوباء، تستمر أعداد الحالات اليومية في الانخفاض. وأمس الأربعاء ، تم الإبلاغ عن 24 إصابة جديدة  فقط، عشر منها تشمل أشخاصًا سافروا إلى الخارج ، مما يشير إلى انخفاض معدل انتقال العدوى ، وفقًا لما ذكرته السلطات الصحية.


قالت لجنة الصحة الوطنية الصينية إنه تم الإبلاغ عن ست حالات جديدة في العاصمة بكين ، لكن خمسًا منها كانوا من المرضى الذين سافروا إلى إيطاليا والسادسة إلى الولايات المتحدة ، وفقًا لصحيفة ساوث تشاينا مورنينج بوست.


وتسبب الانخفاض الحاد في الحالات الجديدة في الصين منذ بدء تفشي المرض في ديسمبر ، المسؤولين المحليين لبدء تخفيف القيود المفروضة على السفر التي فرضت في يناير .


وقالت شركة نيسان اليابانية لصناعة السيارات يوم الأربعاء إنها تعتزم إعادة الإنتاج في مصنعين صينيين ، أحدهما في مقاطعة هوبى ، التي كانت مركز تفشي المرض وحيث حدثت الغالبية العظمى من الإصابات والوفيات في البلاد.


و تم تشخيص إصابة وزير الصحة في المملكة المتحدة بعدوى جديدة من فيروسات الشريان التاجي - وهي واحدة من حوالي 400 حالة مؤكدة في ذلك البلد، وأعلنت تركيا أول حالة إصابة بهذا المرض، والذي انتشر الآن إلى حوالي 110 دولة.


وفي الوقت نفسه، تحولت إيطاليا إلى الدولة الثانية بعد الصين في عدد الإصابات المبلغ عنها. شجعت البلاد سكانها البالغ عددهم 62 مليون نسمة على البقاء في منازلهم حتى في الوقت الذي يعاني فيه اقتصادها ، الذي يعتمد على السياحة والتصنيع وتجارة التجزئة ، من ضربة قوية.


مع إغلاق البلاد ، قال رئيس الوزراء جوزيبي كونتي يوم الأربعاء إن إيطاليا ستخصص ما يعادل 28.3 مليار دولار لمعالجة الأزمة.


وحظرت مالطا وإسبانيا وألبانيا حركة النقل الجوي من إيطاليا. وقامت الخطوط الجوية البريطانية وشركة الخطوط الجوية الكندية أيضًا بتعليق جميع الرحلات الجوية إلى البلاد ، بينما فرضت النمسا وسلوفينيا قيودًا على المسافرين من إيطاليا.


وأمس الأربعاء أيضًا ، أبلغت كوريا الجنوبية عن مجموعة من الحالات الجديدة وهي التي تعد ثالث بؤرة للوباء  في العالم.

Advertisements
AdvertisementS