AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

الظروف مختلفة.. هل سيعيش فيروس كورونا في الفضاء إلى الأبد ؟

الأربعاء 13/مايو/2020 - 04:34 م
كوكب المريخ
كوكب المريخ
Advertisements
أماني إبراهيم
تستمر رحلات استكشاف الفضاء رغم تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) على كوكب الأرض، فهل من الممكن نقل العدوى او الفيروسات لسطح أحد الكواكب كالمريخ مثلا باعتباره الأكثر خضوعا للرحلات والدراسة ؟، وبهذا يهدد البشر ببقاء الفيروس في الفضاء للأبد؟

أجاب العلماء على هذا السؤال، فعندما تم العثور على سائل يتدفق على سطح المريخ عام 2015، احتفظ العلماء بعينات منه لاختباره، ووفقا لما نشر بمجلة ساينس أليرت العلمية كان لديهم هدف واحد خلال الاختبارات هو عدم تلوث العينة، حيث تنص معاهدة الأمم المتحدة  للفضاء الخارجي لعام 1967 على أن استكشاف الفضاء يجب أن يتم بطريقة تتجنب التلوث.

وبسبب عدم وجود طريقة لتعقيم المعدات تماما من الميكروبات الأرضية، فإن هذا يعني عدم وجود حساسية على الماء، ووفقًا لأبحاث جديدة، فإنه لا داعي للقلق لأن بحسب ما قاله الخبراء فإن الظروف السطحية للمريخ وغيره من الكواكب غير ملائمة للحياة الأرضية مثل الكائنات الحية والفيروسات والميكروبات.


وأوضح عالم الكواكب إدجارد جي ريفيرا فالنتين من جمعية أبحاث الفضاء بالجامعات ومعهد القمر والكواكب (LPI) أن "الحياة على الأرض، حتى الحياة القاسية ، لها حدود بيئية معينة لا يمكن نقلها للفضاء".

وأضاف جي ريفيرا: "لقد بحثنا في توزيع وكيمياء السوائل المستقرة على كوكب المريخ لفهم ما إذا كانت هذه البيئات ستكون مناسبة على الأقل للحياة على الأرض"، وخلال سعي العلماء لفهم طريقة لوجود حياة بمكان آخر، فإنهم يجرون أبحاثا على إمكانية نقل الكائات الحية الغريبة التي تعيش في أماكن نائية، وتسمى الكائات المتطرفة، وتشمل صحراء أتاكاما القاحلة في تشيلي، ومنطقة دالول الحرارية الأرضية المالحة والحمضية في إثيوبيا.

ولكن في حين أن هذه البيئات لها أشياء مشتركة مع المريخ، فمن الواضح أنها غير قابلة للحياة على المريخ، لأن الماء السائل ضوري للحياة ولكن على سطح المريخ، فلا يوجد مياه سائلة فهي إما تتجمد أو تتبخر، ولا يمكن لها أن تصبح سائلة حال تجمدها إلا عند مزجها بماء البحر الغني بأملاح الصوديوم والمغنيسيوم والكالسيوم.

ولكن يبقى السؤال هل يمكن أن يتشكل هذا المحلول الملحي السائل ويبقى على سطح المريخ لفترة كافية لتزدهر الحياة الأرضية؟ 

قال عالِم الكواكب أليخاندرو سوتو من معهد أبحاث الجنوب الغربي: "نظر فريقنا في مناطق معينة على كوكب المريخ التي يمكن لدرجة حرارة الماء السائل لفهم ما إذا كان يمكن أن تكون صالحة للحياة وكذلك حياة الفيروسات على سطحه"، وقاموا باستخدام المعلومات المناخية للكوكب.

ووجد الخبراء أن المحلول الملحي السائل لا يمكن أن يعيش على سطح كوكب الأرض، والذي يمكن أن يستمر لمدة 6 ساعات فقط، إذا فالظروف الطبيعية للأرض لا يمكن أن تستمر على كوكب المريخ، ومنها أيضا فيروس كورونا المستجد.
Advertisements
AdvertisementS