AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

حكم النظر الى أعلى بعد الرفع من الركوع.. مستشار المفتي يجيب

الخميس 23/يوليه/2020 - 02:31 م
الركوع
الركوع
Advertisements
عبد الرحمن محمد
قال الدكتور مجدي عاشور، المستشار العلمي لمفتي الجمهورية، إن النظر إلى الأعلى بعد القيام من الركوع مكروهٌ شرعًا.

وأضاف «عاشور»، في فتوى له، أن الرسول -صلى الله عليه وسلم- نهى عن النظر للأعلى بعد القيام من الركوع، مستشهدًا بالحديث الشريف بما رواه البخاري (750) عن أَنَس بْن مَالِكٍ عن النَّبِيّ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، أنه قال «مَا بَالُ أَقْوَامٍ يَرْفَعُونَ أَبْصَارَهُمْ إِلَى السَّمَاءِ فِي صَلَاتِهِمْ فَاشْتَدَّ قَوْلُهُ فِي ذَلِكَ حَتَّى قَالَ لَيَنْتَهُنَّ عَنْ ذَلِكَ أَوْ لَتُخْطَفَنَّ أَبْصَارُهُمْ».

وأوضح مستشار المفتي، أنه ينبغى على المسلم أن ينظر أثناء الصلاة إلى موضع سجوده، لأنه أدعى إلى الخشوع والتواضع لله سبحانه وتعالى.

حكم النظر الى أعلى بعد القيام من الركوع 

قال الشيخ عبد الحميد الأطرش، رئيس لجنة الفتوى بالأزهر سابقا، إن وقوف الإنسان للصلاة هو وقوف بين يدي الله عز وجل، وعليه أن يقرأ القرآن بترتيل ويركع ركوعا بتواضع حتى يطمئن راكعا ويسجد حتى يطمئن ساجدا، وهكذا بين الركوع والسجود وبين السجدتين يجب أن يطمئن وتستوي أعضاؤه ثم يشرع في الركوع أو السجود.

وأجاب الأطرش لـ"صدى البلد"، عن سؤال هل تجوز الإطالة في الوقوف بعد القيام من الركوع كما يفعل البعض؟ قائلا إن الإطالة في الوقوف بعد الركوع مخالفة للشرع بل يجب على المصلى أن يقف بعد القيام من الركوع حتى تستوى أعضاؤه تماما أو الوقوف بمقدار تسبيحتين ثم ينزل للسجود .
وتابع الإطالة في الوقوف بعد الركوع ربما توحي للناس بأن هذا الشخص ليس في صلاة.

دعاء بعد القيام من الركوع تتسابق الملائكة أيهما يكتبه

قال الدكتور علي جمعة مفتي الجمهورية السابق عن رفاعة بن رافع الزُّرَقِيِّ رضي الله عنه قال: كُنَّا يَوْمًا نُصَلِّي وَرَاءَ النَّبِيِّ - صلى الله عليه وسلم، فَلَمَّا رَفَعَ رَأْسَهُ مِنَ الرَّكْعَةِ قَالَ: "سَمِعَ اللَّهُ لِمَنْ حَمِدَهُ"، قَالَ رَجُلٌ وَرَاءَهُ: رَبَّنَا وَلَكَ الحَمْدُ حَمْدًا كَثِيرًا طَيِّبًا مُبَارَكًا فِيهِ، فَلَمَّا انْصَرَفَ، قَالَ: "مَنِ المُتَكَلِّمُ آنِفًا؟" قَالَ: أَنَا، قَالَ: "رَأَيْتُ بِضْعَةً وَثَلاَثِينَ مَلَكًا يَبْتَدِرُونَهَا أَيُّهُمْ يَكْتُبُهَا أَوَّلُ".

وأضاف جمعة قائلا: هذا الدعاء لم يرد أن النبي قاله في الصلاة ولكنه عندما سمعه صلى الله عليه وسلم وعرف فضله أثنى عليه كثيرا، ومن هنا هناك بعض الزيادة في الذكر والدعاء لا يشترط أن يفعلها النبي صلى الله عليه وسلم ولكن لها فضل عظيم عند الله.

وتابع: عن ابن أبي أوفى قال: كَانَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، إِذَا رَفَعَ ظَهْرَهُ مِنَ الرُّكُوعِ قَالَ: "سَمِعَ اللهُ لِمَنْ حَمِدَهُ، اللهُمَّ رَبَّنَا لَكَ الْحَمْدُ، مِلْءُ السَّمَاوَاتِ، وَمِلْءُ الْأَرْضِ وَمِلْءُ مَا شِئْتَ مِنْ شَيْءٍ بَعْدُ".
Advertisements
AdvertisementS