AdvertisementSL
AdvertisementSR

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

الأديبة العراقية سارة السهيل: حبي للأطفال ذلل الصعاب في طريقي للكتابة عنهم

السبت 17/أكتوبر/2020 - 03:00 م
الأديبة العراقية
الأديبة العراقية سارة السهيل
Advertisements
ا ش ا
أكدت الأديبة والروائية العراقية، سارة السهيل، أن حبها للأطفال ذلل الصعاب في طريقها للكتابة عنهم، وفجّر ينابيع الطفولة بداخلها فهي تكتب بروح الطفلة.

وقالت "السهيل"، في حديث للنشرة الثقافية لوكالة أنباء "الشرق الأوسط" اليوم، السبت، إن العالم العربي يفتقد إلى نقاد متخصصين في أدب الطفل يتولون مواكبة الجديد وفرز الجيد منه وإلقاء الضوء على صاحبه.

وأضافت الأديبة، أن الصعوبة في الكتابة للأطفال تكمن في أن كاتب الأطفال لابد وأن يكون مرتبطا بحاجات الطفل العاطفية والنفسية والعقلية معا وخيالاته اللانهائية، ومرتبطا كذلك بمراحل نموه الانفعالي والمرحلة العمرية المستهدفة من رسالة القصة التي تخاطبه وما تتضمنه القيم الإنسانية التي يجب غرسها في نفوس الصغار.

وتابعت "حبي للأطفال ذلل الصعاب في طريقي للكتابة عنهم،. وحبي للأطفال فجر ينابيع طفولتي حتى أشعر حتى هذ اللحظة أن روحي طفلة تعشق الطبيعة والحيوانات والخيال والمغامرات والبراءة والانتصار للضعيف من القوي، ولذلك فإني أكتب بروح الطفلة بداخلي مما هون علي صعوبات هذا اللون من الكتابة الأدبية".

وسارة السهيل روائية وشاعرة وكاتبة عراقية من مواليد الأردن تخصصت في الكتابة للأطفال مرة وعن الأطفال مرة أخرى واهتمت بقضايا إنسانية واجتماعية متعددة.

وحول تعامل الساحة الثقافية مع كتاب الأطفال على أنهم كتاب من الدرجة الثانية مقارنة بمبدعي الرواية والشعر، قالت الأديبة والروائية العراقية سارة السهيل "الحقيقة أن هذه النظرة المؤسفة تنطلق بالأساس من الاستهانة بأدب الطفل نفسه أولا ومن ثم بمبدعيه ثانيا، وترتب على ذلك أزمة كاتب الأطفال عن دار نشر تتبنى أعماله وتنشرها، كما أن عالمنا العربي يفتقر إلى غياب نقاد متخصصين في أدب الطفل يتولون مواكبة الجديد وفرز الثمين منها وإلقاء الضوء على صاحبها".

وأضافت "لاشك أن هناك قصورا من جانب المؤسسات الثقافية الرسمية العربية في التعاطي مع أدباء الأطفال فغالبا فإنها لا تهتم بجمع الإبداع المتميز منه وتتولى إصدراه في مؤسساته إلا نادرا، فيما تتعامل دور النشر الخاصة بحسابات أخرى".

وأردفت بالقول "في اعتقادي أن كتاب الأطفال عليهم مسئولية كبيرة أولا تجاه ما يقدمونه من محتوى أدبي للصغار يعبر عن واقعهم واحتياجاتهم وليس نقلا أو ترجمة من قصص أجنبية، وثانيا فإن الفرصة باتت أكثر قوة لنشر أدب الأطفال على الإنترنت، والمطلوب اليوم هو كيف تقدم هذا المحتوى الأدبي الخاص بالأطفال بشكل أكثر تشويقا وجذبا للطفل بالاستفادة من تقنيات الإنترنت من صورة وصوت غناء وحركة بأسلوب تشويقي جذاب".

وردا على سؤال أين موقع الكتابة للأطفال في العالم العربي، قالت السهيل "العالم العربي شهد اهتماما بأدب الطفل على سبيل تشجيعه ودعمه بظهور العديد من الجوائز العربية المهمة والسباق والتنافس من أجل حصد هذه الجوائز".

وأردفت بالقول" لكن أدب الطفل نفسه قد شهد تراجعا من جانب الأطفال أنفسهم بتأثير قلة اهتمام الأطفال بالقراءة واقتناء الكتب لصالح انغماسهم في العالم الافتراضي وقضائهم وقتا أطول أمام الكمبيوتر والهواتف الذكية ".

وأعربت عن أسفها لأن معظم اتجاه الأطفال إلى الكمبيوتر والألعاب الإلكترونية أبعدهم كثيرا مؤخرا عن القراءة والرياضة، وزادت جائحة كورونا من إدمان الأطفال للألعاب الإلكترونية على حساب القراءة والفنون الأخرى بفعل توقف النشاط الثقافي.

وحول سبب تزايد اهتمامها بالطفل ميدانيا واجتماعيا، قالت السهيل "أنا مؤمنة جدا بالطفل، فهو التربة الخصبة التي نغرس فيها البذور ونرويها بالماء فتنبت لنا من كل أنواع الزهور والألوان والعبقريات البشرية في شتى مجالات الحياة".

وأضافت أن الطفل في حاجة دائمة للرعاية العقلية والاجتماعية وإبراز الاهتمام به يخلق منه إنسانا سويا ويشعره أنه محل تقدير وحب وثقة، وهذا الحب الذي يتجلى في مظاهر عديدة ومنها إقامة معارض فنية للأطفال وورش فنية وندوات وحفلات غنائية بجانب الندوات والحفلات للأطفال اليتامى وذوى الاحتياجات الخاصة وغيرهم.

وذكرت أن اهتمامها الميداني والاجتماعي بالطفل ينبع من احترام إنسانيته وفهم احتياجاته العاطفية والعقلية وحاجاته إلى المشاركة الاجتماعية وللتعبير عن أحلامه وتطلعاته.

AdvertisementS