الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

هذا الذكر منقذ لك من مصاعب الحياة .. الإفتاء توضح

صدى البلد

قال الشيخ عبدالله العجمي، إنه عندما تحيط المصاعب بالإنسان، وتزداد عليه تعقيدات الحياة، ولا يستطيع معها أن يتخذ قرارًا، سواءً فيما يتعلق بالمنزل، أو العمل، أو الارتباط بشريكة الحياة، فليس أمامه إلا أن يلجأ إلى الله: "لاحول ولا قوة إلا بالله".

وقال العجمي، أن "لا حول ولا قوة إلا بالله"، أن الذهاب إلى الله هو العبودية الحقة "أمن يجيب المضطر إذا دعاه"، لأن المضطر تحقق فيه صفات العبد الذليل العاجز الضعيف.

ونصح من يعاني من أزمة باللجوء إلى الخالق، وسيجد يأخذ بيده إلى بر الأمان، قائلًا: "عندما تكون في ورطة والأبواب جميعها مغلقة، اذهب إليه بعجزك يقول لك: "لبيك عبدي لبيك عبدي"، يقول الله: "أمن هو قائم على كل نفس بما كسبت".. حياتك كلها منه إليك.. سلم نفسك لله تعش مرتاح البال".

وشدد على أن الإنسان عندما يعرف حقيقة نفسه، عبدًا ضعيفًا عاجزًا فقيرًا إلى الله، فإن الخالق يمده بأوصافه.. "الله لا إله إلا هو الحي القيوم"، ووقتها سيمده بعزته، بقدرته، بحوله وقوته، بقوته، بغناه.. قل له: "يا قوي من للضعيف إلا أنت".

المقصود من قول لا حول ولا قوة إلا بالله
قال الدكتور على جمعة، مفتي المهورية السابق وعضو كبار هيئة العلماء، إن معنى لا حول ولا قوة إلا بالله أى أنه لا توجد قوة مؤثرة في هذا الكون، ومحركة لكل محرك، ومسكنة لكل ساكن إلا قوة الإله الحق سبحانه .

وأضاف "جمعة"، فى منشور له عبر صفحته الرسمية بموقع التواصل الإجتماعي فيسبوك، أنه ليس معنى ( لا حول ولا قوة إلا بالله) أننا نعتزل الحياة الدنيا وان نترك الأسباب التى أمرنا الله عز وجل أن نقوم فيها، ولكن معنى لا حول ولا قوة إلا بالله أن ترى الله فى كل شيء خلقا وفعلًا ومواقف، حينئذ نلتزم بمراد الله عز وجل ونفعل ونترك متوكلين على الله راضين بأمر الله. 


فوائد ذكر الله - تعالى- عظيمة وجلية لمن يداوم على هذه العبادة التي تعد من أفضل الأعمال الصالحة وأجلها، ولا يقتصر ذكر الله - تعالى- على التسبيح والتهليل والتكبير والحمد، بل التفكر في خلق الله  وفي نِعمه ذكر أيضًا، وقراءة القرآن، ودعاء الله - سبحانه- ومناجاته، والاستغفار ، والصلاة على رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، وحضور مجالس العلم، إلى غير ذلك مما يؤدي إلى معرفة الله -تعالى -والتقرب منه؛ فهو نوع من أنواع الذكر، وكلما ازداد العبد إيمانًا وتعلقه بخالقه - جل وعلا - كثُر ذكره له وثناؤه عليه.


فوائد ذكر الله:

1- رضاء المولى -عز وجل-.
2-محبة الله - تعالى- للعبد.
3- مغفرة الذنوب والسيئات.
4- كسب الأجر والثواب الجزيل.
4- سعادة النفس وتذوق حلاوة الذكر. 
5- حياة للقلب وطمأنينة. 
6- انشراح الصدر.
7- نور في الوجه.
8- قوة في الجسم.
9- البراءة من النفاق.
10- الحفظ من كل سوء.
11- رفعة المنزلة في الدنيا والآخرة.
12- جلب النعم ودفع النقم.
13- زوال الهم والغم.
14- جلب الرزق.
15- نزول الرحمة والسكينة.


فوائد قراءة القرآن: 

قراءة القرآن لها أجر مضاعف في الدنيا وشفاعة في الآخرة، ومن ثمرات قراءة القرآن وثوابه: ‏

1- قارئ القرآن من أعلى الناس درجة، فله بكل حرف حسنة والحسنة بعشر أمثالها.

2- قارئ القرآن تحت ظل رحمة الله وسكينته فقلبه نور يُضيء له يوم القيامة.

3- القرآن شفيعه في الآخرة فلا يخشى الفزع الأكبر. قارئ القرآن في أعالي الجنة وهو من أسباب رحمة الوالدين. دعوة الملائكة له بالرحمة والمغفرة.

4- النجاة في الشدائد فهو مستمسك بالعروة الوثقى، ويتمنّى الصالحون درجته فهو من خاصة الله. شهادة رسول الله له يوم القيامة فهو من القانتين الذاكرين عند الله.

5- ابتعاد الشيطان عن قارئ القرآن فهو يُنير عقله وقلبه بالحكمة.

6- لقارئ القرآن قبس من النبوة بدون الوحي، كما أن من يُجيد تلاوته هو مع السفرة الكرام يوم القيامة.

7- في قراءة القرآن الخير والبركة وخشوع النفس وصفائها.
8- استجابة الله لدعاء قارئ القرآن منّة وكرمًا.

فوائد سماع القرآن: 
1- سماع القرآن سببٌ لهداية الإنس والجنّ: حيث وصف القرآن الكريم الذين يستمعون إلى القرآن بأنّهم أصحاب عقولٍ راشدةٍ سليمةٍ؛ ولذلك يتّبعون أحسن القول، وأحسن القول؛ هو كلام الله -عزّ وجلّ-، ثمّ كلام نبيّه -عليه الصّلاة والسّلام-، بالإضافة إلى أنّ الله تعالى وعدهم بالهداية لأفضل الأقوال والأعمال والأخلاق الظاهرة والباطنة، حيث قال –تعالى-:«فَبَشِّرْ عِبَادِ* الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ ۚ أُولَٰئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمُ اللَّهُ ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمْ أُولُو الْأَلْبَابِ».

2 - سماع القرآن سببٌ لبكاء العين وخشوع القلب: كما حدث عندما طلب رسول الله - صلّى الله عليه وسلّم- من عبد الله بن مسعود أن يقرأ عليه القرآن، فقال: «اقرَأْ عليَّ، قال: قلتُ: أَقرَأُ عليكَ وعليكَ أُنزِلَ؟ قال: إني أشتَهي أن أسمَعَه مِن غيري، قال: فقرَأتُ النساءَ حتى إذا بلَغتُ "فكيفَ إذا جِئنا مِن كلِّ أمةٍ بشهيدٍ وجِئنا بكَ على هؤلاءِ شهيدًا"، قال لي: كُفّ، أو أمسِكْ، فرأيتُ عينَيه تَذرِفانِ»، وقد يكون طلب الرسول -صلّى الله عليه وسلّم- أن يسمع القرآن الكريم؛ ليتدبّره ويتفهّمه؛ لأنّ المستمع لديه القدرة على تدبّر الآيات أكثر من القارئ، كما أنّ السماع أبلغ في التفهّم والتدبّر من قراءته بنفسه.

3 - سماع القرآن الكريم سببٌ لرحمة الله: حيث أوجب – تعالى- على نفسه الشريفة الرحمة لمستمع القرآن إذا حقّق شروط الاستماع والإنصات، فقد قال – تعالى-:«وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُوا لَهُ وَأَنصِتُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ»، ويمكن القول أنّ رحمة الله التي تشمل المستمع للقرآن تكون في الدنيا والآخرة.

4- سماع القرآن الكريم عبادةٌ: فكما أنّ القرآن الكريم متعبد بتلاوته، فسماعه أيضًا عبادةٌ لله تعالى.

5 - أخبر النبي -صلّى الله عليه وسلّم- عن فوائد مجالس القرآن بقوله: «ما اجتمع قومٌ في بيتٍ من بيوتِ اللهِ، يتلون كتابَ اللهِ، ويتدارسونه بينهم، إلا نزلتْ عليهم السَّكينةُ: وغَشِيَتْهم الرحمةُ، وحفَّتهم الملائكةُ، وذكرهم اللهُ فيمن عندَه».

6 - وورد عن عثمان بن عفان -رضي الله عنه- أنّه قال عن فضل سماع القرآن:« لو سلمت قلوبكم ما شبعت من كلام ربكم»؛ فمن عاش مع القرآن الكريم تلاوةً وسماعًا فقد فاز برضى الله- تعالى- ورحمته، فهو فضل ينعم به الله على من يشاء من عباده.


فوائد الصلاة على النبي:

الصلاة على النبي - صلى الله عليه وسلم- تعود على صاحبها بالعديد من الفضائل، أبرزها: 

1- يؤجر المصلي على النبي - صلى الله عليه وسلّم- بعشر حسنات.

2- يرفع المصلي على النبي -صلى الله عليه وسلم- عشر درجات.

3- يغفر للمصلي على النبي- صلى الله عليه وسلم- عشر سيئات.

4-  سبب في شفاعة الرسول -صلى الله عليه وسلم- له يوم القيامة.

5- يكفي الله العبد المصلي على رسول الله ما أهمه.

6- تصلي الملائكة على العبد إذا صلى على رسول الله -صلى الله عليه وسلم-.

7-  الصلاة على النبي تعتبر امتثالًا لأوامر الله -تعالى-.

8-  سبب من أسباب استجابة الدعاء إذا اختتمت واستفتحت به.

9-  تنقذ المسلم من صفة البخل.

10- سبب من أسباب طرح البركة.

11- سبب لتثبيت قدم العبد المصلي على الصراط المستقيم يوم القيامة.

12- التقرب إلى الله تعالى.

13-  نيل المراد في الدنيا والآخرة.

14- سبب في فتح أبواب الرحمة.

15- دليل صادق وقطعي على محبة رسول الله - صلى الله عليه وسلم-.

16- سببٌ لدفع الفقر.

17- تشريف المسلم بعرض اسمه على النبي- صلى الله عليه وسلم-.

18- سببٌ لإحياء قلب المسلم.

19- التقرب من الرسول - صلى الله عليه وسلم- منزلةً.

20- لا يقتصر فضل الصلاة على النبي - صلى الله عليه وسلم-، على هذه الفوائد فقط بل تتعدى لتصل إلى مئات الأفضال التي تعود على المسلم بالنفع والخير في الدنيا والآخرة.