ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

بدون سابق إنذار.. تضخم الأصابع مؤشر لسرطان الرئة

الثلاثاء 24/نوفمبر/2020 - 08:59 ص
تضخم الأصابع ...
تضخم الأصابع ... مؤشر لسرطان الرئة
Advertisements
أسماء عبد الحفيظ

يحدث سرطان الرئة عندما تبدأ الخلايا غير الطبيعية في الرئتين بالخروج عن السيطرة، وعادة لا توجد علامات أو أعراض في المراحل المبكرة من سرطان الرئة، ولكن مع تقدم السرطان وانتشاره في المناطق المجاورة، تميل الأعراض إلى الظهور.


في مقابلتها مع صحيفة Express البريطانية، أوضحت إيمي هيرست، مسؤولة المعلومات الصحية في مركز أبحاث السرطان في المملكة المتحدة، أن "الأصابع المنتفخة" هي أحد أعراض أنواع معينة من سرطان الرئة، وتحدث هذه الأعراض عندما يحدث تغيرا في شكل الأصابع أو الأظافر، وتبدأ في الانتفاخ.


وإذا كنت تعتقد أنك تعاني من هذه الأعراض، أو لاحظت أي تغييرات غير عادية في الأظافر أو جزء من جسمك، يجب عليك مراجعة الطبيب على الفور.


تشمل التغييرات في الأصابع ما يلي:

تصبح قاعدة الظفر ناعمة والجلد القريب منها ويصبح لامعًا
تقوس الأظافر أكثر من المعتاد عند النظر إليها من الجانب
قد تكبر الأصابع بعد ذلك


وفقًا للخبراء، يُعتقد أن تورم الأصابع ناتج عن احتكاك السوائل في الأنسجة الرخوة بأطراف الأصابع، حيث يتدفق المزيد من الدم إلى المنطقة أكثر من المعتاد.


ما العلامات المبكرة لسرطان الرئة عند الرجال؟

يمكن أن تختلف أسباب الإصابة بسرطان الرئة بين الذكور والإناث، وكذلك متوسط ​​العمر المتوقع، كما أن بعض أنواع سرطان الرئة أكثر شيوعًا عند الذكور. ومع ذلك، فإن الأعراض تميل إلى أن تكون عالمية.


وفقًا لجمعية السرطان الأمريكية، يعد سرطان الرئة ثاني أكثر أنواع السرطانات شيوعًا والسبب الرئيسي لوفيات السرطان بين الذكور والإناث في الدولة.


الأشخاص الذين يدخنون أكثر عرضة للإصابة بسرطان الرئة من غير المدخنين. في الولايات المتحدة، يعد تدخين السجائر أكثر شيوعًا بين الرجال منه لدى النساء.


كشف موقع هيلث عن العلامات والأعراض المبكرة لسرطان الرئة لدى الذكور، ومتى يجب زيارة الطبيب، وكيف يقوم الطبيب بالتشخيص، ونصائح للتعامل مع الأعراض.


العلامات والأعراض المبكرة

يمكن أن يحسن التشخيص المبكر لسرطان الرئة من نظرة الشخص.

في المراحل المبكرة، غالبًا لا تسبب سرطانات الرئة أعراضًا لأي شخص. تميل الأعراض إلى التطور مع انتشار السرطان وتطوره.


ومع ذلك، فإن التشخيص والعلاج المبكر يمكن أن يحسن بشكل كبير من نظرة الشخص.


سرطان الرئة ذو الخلايا غير الصغيرة، أو NSCLC، هو أكثر أنواع سرطان الرئة شيوعًا.


تميل الأعراض إلى أن تكون متشابهة لدى الذكور والإناث ويمكن أن تشمل:

سعال يستمر لأكثر من بضعة أسابيع
سعال الدم
أزيز
ألم صدر
ألم عند التنفس أو السعال
ضيق في التنفس
بحة في الصوت

التهابات الرئة المتكررة، مثل الالتهاب الرئوي أو التهاب الشعب الهوائية، بسبب الخلايا السرطانية التي تسد المسالك الهوائية

انخماص الرئة، وهو انهيار الرئتين بعد أن تسبب السرطان في انسداد الشعب الهوائية

إذا تطور سرطان الخلايا الحرشفية  وهو نوع من سرطان الجلد، في الرئتين، فقد يعاني الشخص أيضًا من متلازمة الأباعد الورمية.


تحدث متلازمة الأباعد الورمية عندما تنتج الخلايا السرطانية أو الخلايا من الجهاز المناعي هرمونات أو مواد أخرى تغير الأنسجة المحيطة. يمكن أن تسبب أعراض، مثل:

صعوبة في المشي والحفاظ على التوازن
تشنجات العضلات
حركات لا إرادية
فقدان التنسيق العضلي
ضعف العضلات
صعوبة في البلع
كلام غير واضح

نوع آخر من سرطان الرئة، يسمى سرطان الرئة ذو الخلايا الصغيرة أو SCLC، كان شائعًا في الذكور أكثر من الإناث. ومع ذلك، فإن الفجوة تضيق لأن معدل الإصابة بسرطان الرئة لدى الرجال قد انخفض على مدى العقد الماضي.


يتطور SCLC عادةً بالقرب من الممرات الهوائية المركزية للرئتين، وغالبًا ما ينتشر إلى الدماغ، قد تشمل الأعراض المبكرة:

الصداع
تغيرات الرؤية
ضعف في جانب واحد من الجسم
التغييرات في السلوك


متى ترى الطبيب؟
عادةً ما يعاني الأشخاص المصابون بسرطان الرئة من أعراض قليلة أو معدومة عندما يكون المرض في مرحلته الأولية. بحلول الوقت الذي تتطور فيه بدرجة كافية لتسبب الأعراض، قد تكون قد انتشرت إلى أجزاء أخرى من الجسم. هذا صحيح في كل من الذكور والإناث.


عندما تظهر على الأشخاص أعراض، فإنهم غالبًا ما يخطئون في اعتبارها آثار التدخين أو أعراض حالة أقل خطورة، مثل العدوى.


التشخيص والعلاج المبكر لسرطان الرئة يمكن أن يحسن من نظرة الشخص. إذا واجه أي شخص أيًا مما يلي، فعليه مراجعة الطبيب:

ضيق في التنفس
سعال لا يزول
الدم في البلغم
الدم الذي يأتي مع السعال
ألم صدر
آلام العظام
فقدان الوزن ليس من السهل تفسيره
بحة في الصوت
الصداع

التشخيص
في الولايات المتحدة، يستطيع الأطباء الآن تشخيص سرطان الرئة وعلاجه بنجاح في مراحل مبكرة لدى كل من الذكور والإناث. الأشخاص الذين يتلقون علاجًا لسرطان الرئة في مرحلة مبكرة لديهم فرصة أفضل للعيش لفترة أطول.


للبحث عن علامات الإصابة بسرطان الرئة، قد يبدأ الطبيب بالسؤال عن الصحة العامة للشخص وأي أعراض.


قد يقوم الطبيب بعد ذلك بإجراء فحص بدني واختبار قياس التنفس. في هذا الاختبار، يطلب الطبيب من الشخص أن يتنفس في جهاز صغير يسمى مقياس التنفس، والذي يمكن أن يساعد في تشخيص مشاكل الرئة.


قد يطلب الطبيب أيضًا إجراء فحص دم لاستبعاد الحالات الأخرى التي قد تسبب الأعراض، مثل التهابات الرئة.


لضمان التشخيص الدقيق واستبعاد الحالات الأخرى، قد يوصي الطبيب أيضًا بإجراء واحد أو أكثر من الاختبارات التالية:

اختبارات التصوير: تسمح للأطباء بفحص داخل الجسم بحثًا عن علامات سرطان الرئة وأمراض أخرى. قد تشمل اختبارات التصوير الأشعة السينية على الصدر أو الأشعة المقطعية.

علم خلايا البلغم: خلال هذا الاختبار، يُطلب من الأشخاص سعال كمية صغيرة من البلغم، ثم يقوم الطبيب بتحليلها تحت المجهر للبحث عن الخلايا السرطانية.

خزعة: في هذا الإجرا ، يجمع الطبيب عينة صغيرة من الخلايا من رئتي الشخص لتحليلها في المختبر. لجمع الخلايا، يقوم الطبيب بإدخال أنبوب رفيع عبر فم الشخص أو أنفه.

Advertisements
Advertisements