الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

بالعمامة والجلباب والمأكولات الشهية..المعرض النوبي المصري يستأنف أنشطته في العاصمة البريطانية

المعرض
المعرض
  • احتفالية نوبية في لندن بأجواء عريقة
  • حضور بنت النوبة التي كرمتها الملكة اليزابيث لجهودها
  • عمامة النوبي وجلبابه التقليدي اعتزاز بتراثه
  • الغناء والرقص على أنغام الموسيقى المحلية
  • النوبة (أرض الذهب)

شهدت العاصمة البريطانية لندن، السبت الماضي، تنظيم فعالية ترمز الى عبق التاريخ والاصالة المصرية بعنوان “المعرض النوبي المصري”، بأجواء نوبية مميزة قوامها التراث والفنون التقليدية واليدوية والموسيقى والمأكولات الشهية. 
 

بداية المعرض


قال عبد الله هلال، نائب رئيس «رابطة أبناء النوبة المصريين بالمملكة المتحدة»، إن الفعالية تمت  بمشاركة العديد من أبناء الجالية النوبية في بريطانيا الذين لهم دور في إبراز ثقافتها كنموذج فريد في الحضارة الإنسانية يحتفظ بعاداته وتقاليده على الرغم من مرور مئات السنين، إلى جانب مشاركة العديد من أبناء الجاليات العربية والأجنبية الأخرى، وحضور عدد من أعضاء السلك الدبلوماسي.

كما شهد المعرض مشاركة نشطة من قِبل بنت النوبة إيناس إبراهيم هلال، التي تم تكريمها عام 2019 من قِبل ملكة إنجلترا بسبب جهودها في خدمة المجتمع والتقريب بين الثقافات.

 

ونجحت الاحتفالية التي أقيمت في مقر المركز الثقافي المصري بلندن كأولى خطواته بعد استئناف أنشطته - في ظل القيود التي فرضتها «كورونا» - في تسليط الأضواء على النوبة كمثال عالمي للبقاء و الاحتفاظ بالهوية الشخصية والملامح الحضارية، إضافة إلى تحقيق التواصل ما بين أبناء النوبة بالمملكة المتحدة والدولة الأم عامة والمجتمع النوبي خاصة.

 

تعدد الثقافات في مصر

وأضاف هلال  «تتعدد الثقافات في مصر، فلكل مجتمع محلي ثقافته وفنونه بمفرداتها وطابعها الخاص، مثلما هو الحال في سيناء والصعيد ومدن القناة وسيوة، لكنها في النهاية تتلاقى داخل النسيج المصري، وتكون جزءاً أصيلاً منه، ومن تلك الثقافات تبرز الثقافة النوبية التي لا تزال تحتفظ بنفس عناصرها وتفاصيلها وبعاداتها وتقاليدها صاحية، فعلى سبيل حينما وحيثما يسافر النوبي فهو يحمل في حقيبته عمامته وجلبابه التقليدي اعتزازاً بتراثه».

 

وتابع «السبب الرئيسي لإقامة الاحتفالية هو تعريف الجيلين الثاني والثالث من أبناء النوبة بالمملكة بحضارتهما الأم وثقافتهما النوبية التي ترتبط ارتباطاً مباشراً بالتراث القديم. فهم بالكاد سمعوا عنه من أهاليهم أو من خلال معلومات وصور متفرقة قرأوها من هنا وهناك، لكنه في الواقع تراث يليق أن ينتقل من الأجداد إلى الأحفاد ليترسخ في الروح والقلب». 

 

وأشار في سياق حديثه إلى أنه لم تتوقف المشاركة على أبناء النوبة، إنما اجتذب المعرض عدداً كبيراً من العرب والأجانب، يقول «فوجئت أن الحضور تجاوز نحو 300 فرد من جنسيات مختلفة، والبقاء حتى نهاية الاحتفالية التي استمرت من الساعة 3 إلى 10 مساءً». 

 

الغناء والرقص على أنغام الموسيقى المحلية


بدت الفعالية بمثابة مظاهرة ثقافية تراثية نوبية متكاملة، فإلى جانب الكلمات الرسمية، كان من اللافت فيها ثراء الفقرات الفنية والثقافية، التي عكست إلى حد كبير الدور الحقيقي لتفاعل أبناء الجاليات المشاركة فيما بينهم مع النوبة، وجاب الحضور أروقة المعرض، للتعرف على ثقافتها وتقاليدها وأظهر الضيوف اهتماماً واضحاً بجميع الأقسام، حيث تمكن كثيرون من التقاط صور بالزي التقليدي النوبي، والجلوس على أثاث تقليدي، والغناء والرقص على أنغام الموسيقى المحلية،

 فضلاً عن الاطلاع على الكثير من المعروضات الأخرى، على غرار اللوحات التشكيلية، والصور الفوتوغرافية التي تعكس الطبيعة الخلابة للبلاد، وتصميم بيوتها والحياة اليومية لأهلها، إضافة إلى فنون يدوية مثل أطباق الخوص والخزف والأواني والملابس، وزاد من أهمية ذلك أن بعض المغتربين النوبيين جلبوا معهم بعض مقتنياتهم الخاصة لعرضها في الفعالية.

منتجات المعرض

وبعد الجولة في أقسام المعرض، كانت بانتظار الضيوف مفاجأة «لذيذة المذاق»؛ إذ حرص المنظمون على أن تكون الاحتفالية بمثابة مساحة تتيح للضيوف التعرف على بعض المأكولات النوبية التي تُعد من الموروثات النوبية جيلاً بعد جيل، ومن أشهرها «الإتر» و«الكابد» أو العيش الدوكة، و«السخينة»، و«الويكة»، و«الشعرية»، ولحم «الأصلاج»، و«الجاكود» وهي الملوخية على الطريقة النوبية.


 إلى جانب أشهر المشروبات التي بدأ العالم وفق هلال يتجه إليها ويقدرها لارتفاع قيمتها الغذائية ودورها في تقوية المناعة، مثل الكركديه، والتمر هندي، والأبريه وهو مشروب مصنوع من دقيق الذرة المطحون والحلبة ويسوى على نفس صاج عيش الدوكة.

وثمّن السفير طارق عادل، الحدث في كلمته التي ألقاها في مستهل الفعالية قائلاً «إن تراث وثقافة أهل النوبة يمثلان جزءاً راسخاً من مكونات الهوية المصرية وامتداداً للحضارة الفرعونية، وهي تمتلك تاريخاً حضارياً طويلاً، وطبيعة فريدة تحيا بها ويتمتع أهلها بمعايشة عناصر البيئة الخصبة وبارتباطهم بنهر النيل.

 ويتميز الفن النوبي بالإبهار ويدعو للتفاؤل، وجاءت الاحتفالية لتعكس ذلك كله، في دعوة إلى زيارة النوبة (أرض الذهب) والتعرف على بعض ملامح ثقافتها وفنونها.