ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
مدير التحرير
صفاء نوار

مفتي الجمهورية: ليس هناك فصل بين الإيمان والأخلاق والعمل..فيديو

الجمعة 19/مايو/2017 - 06:33 م
صدى البلد
محمد شحتة
قال الدكتور شوقى علام، مفتى الجمهورية، إن القلب يحوي جملةً من المعاني الخفية، ليست ظاهرة أمام الناس، هي أساس المعاملة القائمة على الأخلاق، وقد ركز الإسلام على أهمية الأخلاق، وهي مرتبة الإحسان التي ذكرها المصطفى - صلى الله عليه وسلم -  في الحديث الأول، والإحسان من حيث استقراره في القلب هو ما ينظم مسألة الأخلاق ويراقبها ليرقيها.

وأضاف المفتى في برنامج "حوار المفتي"، أنه لم يتم التركيز كثيرًا على الأعمال في التشريع القرآني كما ركز على الأخلاق؛ جانب التدين الحقيقي، التي تنعكس على العمل في النهاية، وقد ظل طوال العهد المكي 13 عامًا لم ينزل فيها تشريعات تنظم المجتمع إلا بعض ما يرتبط بجانب الأخلاق.

وأوضح، أن المنظومة الإسلامية كلها تركز على الجوهر وليس لها ارتباط كبير بالشكل، وكان الدكتور محمد عبد الله دراز، وهو ابن الشيخ عبد الله دراز محقق كتاب الموافقات للشاطبي، كان قد كتب رسالة بالفرنسية عن دستور الأخلاق في القرآن الكريم، يقول فيها: إن منظومة الأخلاق في القرآن منظومة متكاملة تمثل دستورًا، لو تمثله الإنسان لوصل إلى بر الأمان.

وأكد أنه ليس هناك فصل بين الإيمان والأخلاق والعمل، ونحن إنما ننطلق من الداخل، حيث لا يكون السلوك الخارجي إلا ترجمة حقيقية لما في الداخل، وهذا أساس الإيمان الذي هو قول واعتقاد يصدقه العمل، ثم تأتي مرحلة الإحسان، وهي مرتبة خاصة تختبر فيها الرجال، حيث الرقيب هو الله وحده. والفصل بين الظاهر والباطن إنما هو من النفاق، وقد كان رسول الله يعرف المنافقين حوله، ولكنه كان يحكم بالظاهر وهو ما نعتد به في المعاملة. وقد حسم المصطفى - صلى الله عليه وسلم - المسألة حسمًا تامًّا حين قال صلى الله عليه وسلم: « … ألا وِإنَّ في الجسدِ مُضْغَةً؛ إِذا صلَحتْ صلَحَ الجسَدُ كلُّهُ، وِإذا فَسَدَتْ فَسَدَ الجسَدُ كلُّهُ، ألا وهْيَ الْقَلْبُ» (رواه البخاري).

ads

تعليقات فيسبوك

تعليقات صدى البلد

ﺗﺼﻮﻳﺖ

هل تؤيد إصدر قانون لإسقاط الوظيفة الحكومية عن الموظفين المسافرين للخارج؟

هل تؤيد إصدر قانون لإسقاط الوظيفة الحكومية عن الموظفين المسافرين للخارج؟