ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
مدير التحرير
صفاء نوار

ضعف إبداعي وإنفاق مبالغ فيه والسوشيال ميديا تلعب دور الناقد.. إعلانات رمضان تحت مقصلة خبراء الإعلام

الأربعاء 15/مايو/2019 - 12:00 م
اعلانات رمضان
اعلانات رمضان
حمادة خطاب
صفوت العالم: المستوى الإبداعي في إعلانات هذا العام منخفض والأفكار مستهلكة
المرسي: المبالغة في عرض الإعلانات سبب عدم رضا لدى غالبية المشاهدين


تحصل الإعلانات التليفزيونية خلال شهر رمضان الكريم على نصيب كبير من نسب المشاهدات، وتمثل تلك الإعلانات عادة رمضانية لدى المشاهد المصري، كما هو الحال في الأعمال الدرامية.

وينتظر المشاهد خلال الشهر الكريم إعلانات الشركات الكوبري سنويًا لتقييمها، وتمثل السوشال ميديا الدور النقدي لتلك الإعلانات، وتنقسم الآراء حول أكثر الإعلانات جدلا، وما هو أكثر الإعلانات إبداعا، ولخبراء الإعلان رأي آخر في تقييم تلك الإعلانات، فوفقا لمبادئ الإعلانات السليمة يحلل خبراء الإعلام في تصريحات لـ "صدى البلد" الشكل العام للمحتوى الإعلاني هذا العام.

الدكتور محمد المرسي، أستاذ الإعلام بجامعة القاهرة، أكد أن جميع الإعلانات خلال شهر رمضان الجاري، تتسم بكثافة شديدة ومبالغة في العرض مما يضع حائطًا من عدم الرضا لدى غالبية المشاهدين.

وقال "المرسي"، في تصريحات لـ "صدى البلد"، إن كم الإنفاق على الإعلانات، خاصة شركات المحمول التي كان يمكن استغلال عشرات الملايين التي ينفقونها على الإعلانات في تحسين الخدمة، أو خفض أسعارها، أو تقديم هذه الملايين كمساهمات لفتح فصول دراسية أو مساعدة المرضى أو أي عمل خيري، أثر أيضًا على نسب رضا المشاهدين عن الإعلانات.

وأضاف أن هناك حالة من الاستياء نحو هذا الإنفاق المبالغ فيه رغم إعجاب البعض ببعض هذه الإعلانات، كما أن هناك حالة من الاستياء من إعلانات الرفاهية، التي لا تتناسب مع غالبية الشعب المصري وأوضاعهم الاقتصادية وهي إعلانات الفيلات والشقق الفاخرة، موضحًا أنها إعلانات موجهة لفئة معينة كان يمكن التواصل معها بطرق أخرى بخلاف العرض المستفز على الشاشات.

فيما قال الدكتور صفوت العالم، أستاذ الإعلان، بكلية الإعلام بجامعة القاهرة، إن المستوى الإبداعي في إعلانات هذا العام منخفض للغاية، مشيرًا إلى أن معظم الإعلانات هذا العام تعتمد على جذب المشاهد من خلال الأغنية والاستعانة بالنجوم، حتى أن الأمر أصبح ظاهرة وليس إبداعًا.

وأضاف العالم، فى تصريحات لـ "صدى البلد"، أن استعانة شركات الإعلانات بالنجوم والأغانى وتكرار الأفكار فى معظم الإعلانات يؤكد افتقارهم لتقديم شيء جديد خلال الموسم الإعلانى هذا العام، موضحًا أن إعلان الدكتور مجدى يعقوب هو أكثر الإعلانات وصولًا للجمهور نظرًا لأنه يرتبط بشىء عاطفى ومؤثر لدى الجمهور، ولكن طول مدة هذا العام كانت فكرة غير جيدة.

وأوضح أن ظهور الرئيس السابق عدلى منصور كرئيس مجلس الأمناء لمشروع مستشفى 500500 مفاجأة كبيرة، إلا أن الأفكار مستهلكة وهناك تكرار فى عدد غير قليل من الأفكار، خاصة بإعلانات شركات الاتصالات والجهات التي تطلب التبرع.
ads