Advertisements
Advertisements

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
Advertisements
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

قصة أول خطاب باللغة العربية في الأمم المتحدة ألقاه الرئيس جمال عبد الناصر

الإثنين 26/أغسطس/2019 - 08:38 م
عبدالله قدري
لم تعترف منظمة الأمم المتحدة باللغة العربية رسميًا إلا في 18 ديسمبر عام 1973، بعد محاولات مضنية من قادة الدول العربية للاعتراف باللغة العربية داخل المنظمة الأممية الكبيرة منذ تأسيسها عام 1945 وحتى تاريخ الاعتراف.

طيلة السنوات التي لم تكن الأمم المتحدة اعترفت باللغة العربية رسميًا، كان رؤساء الدول العربية يتحدثون اللغة العربية مع حضور مترجم، وكان أول رئيس يقوم بإلقاء خطاب سياسي قبل قرار الاعتراف هو رئيس جمهورية مصر العربية جمال عبد الناصر.

ألقى عبد الناصر خطابه، في أكتوبر عام 1960 أي قبل 13 عامًا من قرار الأمم المتحدة بالاعتراف الرسمي، وفي الدورة الخامسة عشرة المسماة بـ "دورة الرؤساء" انطلق الرئيس عبد الناصر نحو منصة التحدث، بدأ حديثه بتحية الزعماء وقادة الدول، ثم ألقى كلمة الجمهورية العربية المتحدة ممثًلا عن دول عدم الانحياز.

تحدث عبد الناصر عن حق الاستقلال ودعم السلطات والحكومات الشرعية، واتخذ موقفًا داعمًا لدولة فلسطين ضد سياسات الاحتلال الإسرائيلي، ودافع عن حق فلسطين في الاستقلال والتحرر، وآمن بحق الكونغو في انتخاب حكومة شرعية ودعمها على المستوى الدولي والأممي، ولم ينسَ عبد الناصر أن يشيد بدور مصر ومدن القناة في صد العدوان الثلاثي على مصر عام 1956.

تطرق عبد الناصر أيضًا في حديثه إلى عملية نزع السلاح، وطالب زعيمي أكبر دولتين في العالم الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي، باتخاذ إجراءات نزع السلاح دون انتظار أو تعطيل، وطالب الجمعية العامة للأمم المتحدة بتوجيه الزعيمين لعقد اجتماع وضع قواعد محاولة نزع السلاح.


وأشاد عبد الناصر بدور الأمة العربية في صد العدوان الثلاثي على مصر، ودور الأمم المتحدة الذي انتصر لدفاع مصر عن مبادئها ضد العدوان، وأنهى حديثه وسط تصفيق حاد من قادة وزعماء دول الأمم المتحدة، تصفيق استمر لأكثر من دقيقتين تحت سقف أكبر تجمع أممي على مستوى العالم.

بعد ذلك، زادت محاولات الدول العربية لاستصدار قرار يعترف باللغة العربية في الأمم المتحدة،حتى أصدرت الجمعية العامة للأمم المتحدة قرارها رقم 3190 في ديسمبر عام 1973، والذي يقر بموجبه إدخال اللغة العربية ضمن اللغات الرسمية ولغات العمل في الأمم المتحدة، بعد اقتراح قدمته المملكة المغربية والمملكة العربية السعودية خلال انعقاد الدورة 190 للمجلس التنفيذي لمنظمة اليونسكو.

وفي أكتوبر 2012 عند انعقاد الدورة 190 للمجلس التنفيذي لليونسكو تقرر تكريس يوم 18 ديسمبر يوما عالميا للغة العربية.

Advertisements
Advertisements