ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

الشتاء على الأبواب.. بني سويف تستعد للأمطار والسيول المحتملة

الأربعاء 11/سبتمبر/2019 - 04:36 م
صدى البلد
محمد عبد الحليم
قامت محافظة بني سويف، باتخاذ كافة التدابير والأعمال الواجب تنفيذها على شبكات المجارى المائية والتأكد من جاهزية المعدات وتطهير مخرات السيول، مع تكثيف المتابعة والجولات الميدانية للمرور على الأماكن التي قد تمثل مواقع لتجمع المياه والأمطار ومعالجة الأماكن المنخفضة وعيوب رصف الطرق التي قد تسبب تجمعا للمياه وإعاقة المرور، مع متابعة النشرات التي تصدرها هيئة الأرصاد الجوية، للتعامل مع أية تداعيات قد تنجم عن حالة عدم استقرار الحالة الجوية.

كما اتخذت المحافظة الإجراءات الاحترازية والتدابير اللازمة بالتنسيق مع الجهات المعنية،خاصة مع قرب حلول فصل الشتاء، مستعرضا جهود غرفة العمليات المركزية وإدارة الأزمات بالمحافظة ، والجهود الميدانية لمتابعة جميع مخرات السيول بدائرة المحافظة والتأكد من جاهزيتها لاستقبال أية سيول محتملة أو أمطار، بالإضافة إلى مناقشة التقارير الدورية بشكل لتقييم الوضع الحالي للمخرات من حيث صيانتها وتطهيرها.

وتتضمن خطة الري بالمحافظة مراجعة جميع مخرات السيول وصيانتها والاطمئنان على جاهزيتها وتطهيرها ، والتأكد من عدم وجود أية تعديات في محيط هذه المخرات والبالغ عددها 7 مخرات، منها 6 مخرات في بني سويف وببا وناصر شرق النيل وهي: مخر سنور بطول 3كم وعرض 30م، مخر بياض العرب بطول 3.6كم وعرض 10 أمتار، مخر وادي غراب بطول 2كم وعرض 4 أمتار، مخر وادي فقيرة بطول 300 متر، مخر غياضة الشرقية بطول 3كم ، مخر جزيرة أبوصالح بطول 1.3كم ، والتي تصب جميعها في مجرى نهر النيل، بالإضافة إلى مخر السيل بـ" طما فيوم " والذي يبلغ طوله 1.6كم ويصب في البحر اليوسفي .

كما تستعد شركة مياه الشرب والصرف الصحي والمتضمنة جاهزية جميع محطات الصرف الصحي والتأكد من كفاءة العمل بها وبكامل طاقاتها للتعامل مع المواقف الطارئة، حيث يتم حاليًا تطهير جميع مطابق وشبكات الصرف الصحي للمناطق المخدومة بخدمة الصرف الصحي ،وجاهزية سيارات الكسح لشفط المياه من المناطق أو الأماكن التي يمكن أن تشهد تجمعات للمياه بالتنسيق مع فرق الطوارئ المتصلة بغرفة العمليات الرئيسية بالمحافظة وغرف العمليات الفرعية بالوحدات المحلية والمديريات للمساهمة والتدخل في تصريف المياه حال سقوط أمطار أو سيول.

فيما يجري حاليا التنسيق التام بين مسؤولي قطاع الصحة والتضامن الاجتماعي لإعداد التجهيزات اللازمة لمراكز الإغاثة والإيواء وتوفير كافة الأدوية والمستلزمات الطبية ووسائل الإعاشة لمواجهة أية أزمات محتملة، مع رفع حالة الاستعداد بمراكز إدارة الأزمات بالوحدات المحلية والمديريات للتعامل مع المواقف الطارئة، فضلا عن الاطمئنان على استعداد قطاع الكهرباء، بالمعدات والمولدات في حالة انقطاع التيار الكهربائي بسبب سقوط الأمطار حتى لا تتضرر الخدمات الحيوية التي تعتمد على مستوى أدائها.