ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

حرايق لبنان توجع بلاد الأرز .. النيران تلتهم مئات الآلاف من الأشجار .. الدفاع المدني يفشل في السيطرة .. والحادث يكشف ضعف الحكومة والاستعدادات للطوارئ

الثلاثاء 15/أكتوبر/2019 - 11:31 م
صدى البلد
Advertisements
عرفة البنداري
اكثر من 130 حريقا يلتهم ملايين الأشجار
الحرائق تعصف بليالي بلاد الأرز
الحريري يؤكد على محاسبة المتسببين في حرائق لبنان
حرائق لبنان تكشف عوار الحكومة وتفجر فضيحة الطائرات


اندلعت في عدة مناطق بلبنان حرائق عديدة أتت على آلاف الهكتارات من الزروع وجباله الخضراء، وحاصرت بيوت الأهالى وهددت أرواحهم وممتلكاتهم. وقال الدفاع المدن في لبنان إنه تم حصر نحو 136 حريقًا خلال الساعات الـ 24 الماضية، دمرت أكثر من ثلاثة ملايين شجرة.

كانت قرى قضاء الشوف في محافظة جبل لبنان من أكبر المناطق التي تضررت من جراء الحرائق فيما عجزت أكثر من 200 سيارة إطفاء وفرق الدفاع المدني اللبناني التي تعمل بأقصى قدراتها، عن إخماد النيران التي لم يسبق أن شهدها لبنان، في ظل غياب استراتيجية واضحة لمكافحة الكوارث، والتي كشفت عوار الحكومة والسلطات اللبنانية في مواجهة الأزمة.

وعلى إثر الفشل اللبناني في محاصرة الحرائق والسيطرة عليها، نزحت مئات العائلات من منازلها نحو مناطق آمنة بعيدا عن الحرائق، فيما قام الصليب الأحمر اللبناني بنصب مستشفيات ميدانية قدم من خلالها الإسعافات الأولية والعلاج للعشرات من المصابينن فيما تم نقل آخرين إلى مستشفيات قريبة.

الحرائق تكشف المستور

تسببت الحرائق في ظهور فضيحة مدوية للحكومة اللبنانية، تمثلت في في إهمال صيانة طائرات الإطفاء الثلاث من نوع "سيكورسكي" طرازS-70A، والي تقدر قيمتها بنحو حوالى 13 مليون دولار، وقُدمت كهبة للدولة، وتضمّنت الهبة ثلاث سنوات صيانة إضافةً إلى مليون دولار كبدل عن قطع غيار.

بعد مضي سنوات الصيانة، لم تهتم الدولة بها مما تسبب في توقف الطائرات عن العمل، بسبب مزاعم حكومية بأن الصيانة السنوية للطائرات تتكلف نحو 450 ألف دولار، فيما سخر لبنانيون على مواقع التواصل الاجتماعي من فضيحة الحكومة، وقالوا إن الـ 450 ألف دولار لا تمثل تكلفة زيارة واحدة يقوم بها أحد المسؤولين اللبنانيين إلى الخارج.

عناية إلهية

وهطلت الأمطار على الأراضي اللبنانية ما اعتبره البعض عناية إلهية تساهم في إطفاء الحرائق، فيما لا تزال مصلحة الأرصاد الجوية اللبنانية تحذر من استمرار خطر الحرائق خلال اليومين المقبلين، بسبب درجات الحرارة المرتفعة والرياح الشديدة الحارة المرافقة.

تكاتف دولي

ولجأت السلطات اللبنانية إلى الاستعانة بطائرات من دول في المنطقة لإخماد سلسلة الحرائق المستمرة منذ يومين، والتي التهمت مساحات حرجية واسعة وحاصرت مدنيين في منازلهم، وقال بيان للجيش اللبناني، إن قبرص أرسلت طائرتين شاركتا مع طوافات للجيش اللبناني في عمليات إخماد الحرائق. وذكرت الوكالة الوطنية للإعلام، أن 4 طائرات بتقنيات متطورة ستصل إلى المطار من اليونان والأردن للمساعدة في عمليات الإطفاء، فيما نقلت وسائل إعلام محلية أن طائرات تركية ستصل أيضا.

وأكد الجيش الأردني في بيان، الثلاثاء، أن الملك عبد الله الثاني أمر بإرسال طائرتين للمساهمة في إخماد الحرائق في لبنان.

وكان رئيس الحكومة سعد الحريري قد أعلن، ظهر الثلاثاء، عن اتصالات مع عدة دول لإرسال طوافات وطائرات إضافية لإطفاء الحرائق، قائلا: "لم نترك جهة إلا واتصلنا بها للمساعدة، وأجرينا اتصالات بالأوروبيين الذين سيرسلون وسائل مساعدة".

وقال بيان صادر عن المكتب الإعلامي لوزير العدل اللبناني، ألبرت سرحان، إن المسؤول طلب من النائب العام التمييزي تحريك النيابات العامة في المناطق اللبنانية كافة، خصوصا تلك المعنية بمناطق الحرائق، بغية فتح تحقيقات في الملابسات والأسباب التي التي أدت إليها، وذلك لبيان ما إذا كانت مفتعلة أم لا.

وتعهد رئيس الوزراء اللبناني، سعد الحريري بمحاسبة من يقف وراء الحرائق إن كانت مفتعلة، لكنه أشار إلى أن التغير المناخي سببا في اشتعالها. وقال رئيس الوزراء اللبناني إنه أجرى ووزيرة الداخلية ريا الحسن، اتصالات مع عدد من الدول لإرسال طوافات وطائرات إضافية لإطفاء الحرائق والعمل على مكافحتها والحد من انتشارها.
AdvertisementS
AdvertisementS