AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

حكم إخراج الزكاة قبل موعدها.. تعرف على الضوابط الشرعية

الإثنين 11/نوفمبر/2019 - 09:20 م
حكم إخراج الزكاة
حكم إخراج الزكاة قبل موعدها
Advertisements
عبد الرحمن محمد
قال الدكتور مجدي عاشور المستشار العلمي لمفتي الجمهورية، إن الأصل في إخراج زكاة المال على الأموال المودعة بالبنك بأن يكون 2.5% على أصل المبلغ زائد الأرباح، وهذا هو رأي جمهور العلماء.

واستطرد: إن الشيخ عبد الله المشد رئيس لجنة الفتوى بالأزهر السابق، رأى أن الزكاة في المال المودَع بالبنك الذي يتعيش منه صاحبُه تُستَحَقُّ على العوائد فقط؛ موضحًا «أنه إذا كان عائد أرباح البنك شهريًا 500 جنيه مثلًا والإنسان يعيش منها، فيخرج زكاته 10% شهريا أي 50 جنيها من العائد الشهري الـ500 جنيه وهذا رأي الشيخ المشد وأيدته دار الإفتاء، أما إذا كان المال المودع بالبنك فوائده سنوية فإنه يخرج 2.5% إذا بلغ النصاب ومر عليه سنة قمرية.

حكم إخراج الزكاة قبل موعدها
أكد الشيخ عويضة عثمان، مدير إدارة الفتوى الشفوية وأمين لجنة الفتوى، إنه يجوز إخراج زكاة المال قبل موعدها، عند جمهور العلماء كأبي حنيفة والشافعي وأحمد، منبهًا على أنه لا يجوز تأخيرها عن موعدها لأنها دين في رقبة صاحبها.

ونوه «عثمان» في إجابته عن سؤال: «ما حكم تأخير زكاة المال عند موعدها؟»، بأن جمهور الفقهاء ذهبوا إلى جواز تعجيل الزكاة قبل ميعاد وجوبها؛ لِمَا ورد: «أن العبَّاس رضي الله عنه سأل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في تعجيل صدقته قبل أن تحلَّ، فرخَّص له في ذلك» رواه أحمد وغيره.

وتابع: واختلفوا في عدد السنوات التي يجوز تقديم إخراج الزكاة عنها، والاقتصار على سنتين هو الأوفق بانضباط الموارد المالية السنوية للفقراء، ولكن لا مانع من الأخذ بقول القائلين بجواز تعجيل الزكاة لسنتين فأكثر عند وجود الحاجة العامة أو الخاصة إلى ذلك.
ونبه على أن زكاة الأموال تجب إذا مر عليها عامٌ هجريٌّ وبلغت النصاب الشرعي، ومقداره من الذهب 85 جرامًا فيخرج 2.5% للفقراء.

هل يجوز إعطاء الزكاة لأختي
وذكر «شلبي»، فى إجابته عن سؤال «هل يصح أن أعطى لأختى من زكاة مالى لأداء العمرة؟»، أنه لا يجوز لك صرف الزكاة إلى أمك أو إلى أختك لأجل أداء العمرة لأن الزكاة لا تصرف إلا لمن اتصف بصفات المستحقين لها أو بعضها كالفقر والمسكنة، لأن الله تعالى حصر الزكاة في أصناف ثمانية وليس منها العمرة سواء كانت العمرة الأولى أو الثانية.

ولفت إلى أنه إذا كانت أختك فقيرة ومحتاجة وأرادت أن تجعلها تؤدى العمرة فلك أن تعطيها من الصدقة وليس من الزكاة لأن الزكاة محصورة لأشخاص بعينهم أما إذا كانوا أخواتك فأعطي لهم من الصدقة، فالزكاة هدفها لحاجة الفقير، فضلًا عن أن العمرة ليست مفروضة مثل الحج ولكنها سُنة.
Advertisements
AdvertisementS