AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

معركة طرابلس.. المشير حفتر يعلن ساعة الصفر والجيش يدخل معارك طاحنة ضد قوات تركية

الجمعة 13/ديسمبر/2019 - 08:02 ص
صدى البلد
Advertisements
أحمد قاسم
أعلن القائد العام للقوات المسلحة الليبية المشير خليفة حفتر، مساء أمس الخميس، بدء الهجوم نحو قلب العاصمة طرابلس، لتحريرها من المليشيات الإرهابية المسلحة، موجهًا في كلمة متلفزة، بتحرك أفراد الوحدات العسكرية بالجيش الوطني الليبي في محاور العاصمة، لتحرير طرابلس.

وأضاف المشير حفتر: "هذه الساعة ينتظرها كل ليبي حر شريف ويترقبها أهالي طرابلس، منذ أن غزاها واستوطن فيها الإرهابيون، وأصبحت وكرا للمجرمين يستضعفون فيها الأهالي بقوة السلاح، وصارت مؤسسات الدولة فيها أداتهم لنهب ثروات الليبيين".

وتابع أنه "ومنذ تنصيب العملاء من الخونة الجبناء الخانعين لينفذوا أوامر أسيادهم ويبيعوا الوطن ويتنازلوا عن السيادة والشرف وهم أذلاء صاغرون".

وسرعان ما أصدرت شعبة الإعلام الحربي التابعة للقوات المسلحة الليبية، قالت فيه إن قوات الجيش بدأت في تنفيذ أوامر القائد العام للقوات المسلحة، المشير خليفة حفتر، بالتقدم نحو العاصمة طرابلس لتحريرها من المليشيات المسلحة لحكومة الوفاق غير الشرعية.

وقالت الشعبة في بيانها الذي نشرته عبر صفحتها الرسمية بموقع "فيسبوك": "جنود وضباط القوات المسلحة العربية الليبية يبدؤون في تنفيذ أوامر الموت بعد أن تلقوها بشكل مباشر من قيادتهم العليا حيث تقدمت كافة الوحدات العسكرية في المحاور المكلفة بها وبدأت في اقتحام مواقع وتمركزات العدو وزلزلت الأرض تحت أقدام مجموعات الحشد المليشاوي الذين لم يجدوا ملاذا غير التراجع وترك مواقعهم أمام كثافة نيران أبطال القوات المسلحة".

وأعلنت غرفة عمليات الكرامة التابعة للجيش الوطني الليبي أن قوات الجيش تتقدم في أكثر من محور صوب العاصمة طرابلس، وسط وجود أنباء عن هروب عدد كبير من القيادات العسكرية لمليشيات حكومة الوفاق، حيث قالت في بيان لها: "هناك تقدمات في أكثر من محور للقوات المسلحة وإرباك كبير في صفوف ما تبقى من قوات الوفاق وأنباء عن هروب عدد من القيادات العسكرية".

وفجر الجمعة، اندلعت اشتباكات عنيفة بين قوات الجيش الوطني الليبي ومليشيات حكومة الوفاق بقيادة فائز السراج في أكبر شوارع العاصمة طرابلس فيما أفادت قناة "العربية" نقلًا عن مصادرها الخاصة، بأن الجيش الوطني الليبي يستعد لإغلاق المجال الجوي لليبيا.

وأوضحت المصادر أن هناك أنباء تشير إلى مغادرة دبلوماسيين غربيين للعاصمة طرابلس، مضيفة: "الدبلوماسيون الغربيون تجمعوا في مدينة جنزور تمهيدا لمغادرتهم ليبيا عبر البحر".

وذكرت قناة "العربية أن الجيش الليبي يعمل على قطع طرق الإمداد البحري للمليشيات المسلحة، فيما يعكف سلاح الجو على استهداف مواقع للوفاق في عين زارة.

وقال المتحدث الرسمي باسم الجيش الوطني الليبي، أحمد المسماري، إن القوات المسلحة الليبية دمرت مقرات لمليشيات الجيش التركي في مدينة سرت والعاصمة طرابلس، مضيفًا: "ودمرنا عشرات الطائرات المسيرة التركية وقتلنا منهم الكثيرين".

وأضاف "قوات الجيش دخلت إلى مناطق وأحياء رئيسية في العاصمة طرابلس"، و بإدانة هذا الاتفاق، الذى يمس سيادة ليبيا وعددا من الدول الأخرى.

وشدد المسماري في تصريحات لشبكة "سكاي نيوز" على أن الجيش الليبي لن يسمح بتطبيق اتفاق فايز السراج وتركيا، التي يرفضها الشعب الليبي والذي سيخرج للتعبير عن رفضه لتلك الاتفاقية عبر مظاهرات ضخمة يوم الجمعة.

وأضاف أن قوات الجيش دخلت إلى مناطق وأحياء رئيسية في العاصمة طرابلس، فيما دعا المسلحين إلى إلقاء السلاح وتسليم أنفسهم، قائلا: "نحن نضمن سلامتهم".

وأوضح أن اشتباكات عنيفة على محاور العاصمة الليبية، لافتا إلى أن الجيش الوطني دخل المرحلة الأخيرة من تحرير طرابلس.
Advertisements
AdvertisementS