AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
hedad
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

إيران تنتفض ضد ولاية الفقيه.. احتجاجات تطالب برحيل المرشد والرئيس عقب حادث الطائرة الأوكرانية.. الأمن يطلق الغاز على المتظاهرين.. وروحاني يعتذر

الأحد 12/يناير/2020 - 02:17 ص
صدى البلد
Advertisements
رحيم يسري
  • احتجاجات في عدد من المدن الايرانية تطالب برحيل النظام
  • المتظاهرون يهتفون "الموت للولي الفقيه"
  • مطالب بتحقيق دولي في حادث الطائرة الأوكرانية
  • متظاهرون يمزقون صور قاسم سليماني قائد فيلق القدس الإيراني

تحولت حالة الحداد التي سيطرت على إيران خلال الأيام الماضية، عقب مقتل قاسم سليماني قائد فيلق القدس الإيراني، إلى مظاهرات ضخمة تطالب بإسقاط نظام الرئيس حسن روحاني والمرشد خامنئي، وذلك احتجاجا على سقوط الطائرة الأوكرانية بصاروخ إيراني عقب إقلاعها من مطار خامنئي الدولي.

المظاهرات انطلقت في العاصمة طهران وامتدت إلى إلى مدينتي أصفهان وشيراز، عقب اعتراف السلطات الإيرانية بإسقاط الطائرة الأوكرانية بصاروخ عن طريق الخطأ.

اعترفت إيران بخطأها عندما أعلن قائد قوات الجو-فضاء التابعة للحرس الثوري الإيراني، أن جنديا أطلق الصاروخ الذي أسقط الطائرة الأوكرانية، الأربعاء، في طهران، من دون حصوله على تأكيد لأمر الإطلاق بسبب "تشويش" في الاتصالات.

وقال العميد أمير علي حاجي زادة إن الجندي أعتقد أن الطائرة "صاروخ كروز"، وكان لديه "10 ثوان" لاتخاذ القرار. وأضاف: "كان يمكن أن يقرر إطلاق (الصاروخ) أو عدم الإطلاق، (لكنه) اتخذ القرار الخاطئ".

وأوضح في تصريحات بثها التلفزيون الحكومي أنه "كان صاروخا قصير المدى انفجر قرب الطائرة الأوكرانية. لذلك تمكنت الطائرة" من مواصلة التحليق لمدة قصيرة، موضحا أنها "انفجرت عندما اصطدمت بالأرض".

وخرج المحتجون في طهران وعدد من المدن الإيرانية مرددين هتافات ضد المرشد علي خامنئي، فيما ذكرت وسائل إعلام محلية أن قيادات إصلاحية في إيران تطالب المرشد والرئيس حسن روحاني بالاستقالة هذه الليلة عبر بيان رسمي.

وزلزل هتاف "الموت لولاية الفقيه" شوارع إيران، كما امتدت الاحتجاجات إلى مدينة رشت في شمال إيران، وطالب المتظاهرون برحيل الحرس الثوري الإيراني.

من جانبها ذكرت وكالة أنباء "فارس" الإيرانية الرسمية أن مجموعات من الطلبة نظمت فعاليات لإحياء ذكرى ضحايا الطائرة الأوكرانية التي أسقطها صاروخ إيراني عن طريق الخطأ فجر الأربعاء الماضي.

وأوضحت الوكالة أن الطلبة المشاركين في الفعاليات بجامعتي شريف وأمير كبير في العاصمة طهران حملوا الشموع المضيئة ورددوا شعارات لتأبين ضحايا الحادث.

وخرجت مجموعات من الطلبة من جامعة أمير كبير للتظاهر في شوارع العاصمة طهران، مرددين شعارات تندد بالنظام الإيراني، وقام بعضهم بتمزيق صورة كبيرة الحجم لقائد فيلق القدس الإيراني الراحل قاسم سليماني، الذي قُتل إثر استهداف طائرة أمريكية لموكبه خارج مطار بغداد فجر الثالث من يناير.

بينما رجح مراقبون عدم استجابة المرشد الإيراني لمطالب المحتجين، متوقعين اتخاذ إجراءات للحد من تصاعد المظاهرات، إلا أن الأمن الإيراني أطلق الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين في بعض المناطق لتفريق المحتجين.

من جانبه طالب رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو بفتح تحقيق دولي حول إسقاط الطائرة الأوكرانية في إيران فجر الأربعاء الماضي.

وقال ترودو إن إسقاط الطائرة الأوكرانية في إيران فجر الأربعاء الماضي عمل "مرعب"، مطالبًا إيران بتحمل كامل المسئولية ودفع تعويضات لأسر الضحايا، وأضاف ترودو، في مؤتمر صحفي، "نركز على الحصول على أجوبة لأسر ضحايا الطائرة، وإقرار إيران بمسؤوليتها خطوة في الاتجاه الصحيح".

وأضاف أن ركاب الطائرة الأوكرانية التي سقطت بصاروخ إيراني فجر الأربعاء الماضي "كانوا يهربون من النظام الإيراني"، مضيفًا أنه يشعر بغضب عارم إزاء الحادث.

وذكر ترودو، خلال مؤتمر صحفي، أن كندا استقبلت الكثير من الأسر التي فرت من النظام الإيراني، وأن الشعب الإيراني يطرح تساؤلات تلزم الإجابة عليها.

من جانبه وعد الرئيس الإيراني، حسن روحاني، نظيره الأوكراني بإحالة المسؤولين عن إسقاط الطائرة الأوكرانية، التي راح ضحيتها 176 شخصًا، بواسطة صاروخ "على القضاء"، وفق ما أعلنت الرئاسة الاوكرانية السبت.

كما أكد روحاني، خلال اتصال هاتفي مع الرئيس فولوديمير زيلينسكي، أنه "ستتم إحالة جميع الضالعين في الكارثة الجوية على القضاء"، معتذرًا باسم بلاده عن إسقاط الطائرة.
Advertisements
AdvertisementS