AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

وزيرة الصحة ردا على الاستجواب: دخلت نجوعا وكفورا أتحدى أن يكون دخلها أحد

الثلاثاء 14/يناير/2020 - 03:38 م
الدكتورة هالة زايد
الدكتورة هالة زايد ، وزيرة الصحة
Advertisements
فريدة محمد - ماجدة بدوى - محمود فايد
أكدت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، بدء تطوير مستشفى بولاق الدكرور العام بمبلغ 150 مليون جنيه ضمن خطة الوزارة 2019 /2020 لتطوير ورفع كفاءة المنشآت الطبية بكافة محافظات الجمهورية.

جاء ذلك فى ردها علي الاستجواب المقدم منها بشأن تهالك مستشفي بولاق الدكرور العام، حيث يتضمن الاستجواب الإهمال الجسيم والتقصير الشديد تجاه مستشفى بولاق الدكرور كبنية تحتية متهالكة عفى عليها الزمن، مما يؤدي للإهمال والتقصير في حقوق المواطن البولاقي من عدم توافر الإمكانات اللازمة من عدم توافر أطباء ومستلزمات طبية بل وأيضًا من ناحية المعاملة الآدمية للمرضى وتعطيل المبنى الجديد الملحق بالمستشفى، والوحدة الصحية المتهالكة في صفط اللبن، ومستشفى التأمين الصحي بروز اليوسف والمغلق منذ فترة زمنية طويلة، حتى أصبح مرتعًا للبلطجية وتجار المخدرات ومقلبًا لتجميع القمامة.

وأوضحت زايد بأنه يتم تجهيز غرفتي الأشعة وقسطرة القلب بمستشفى بولاق الدكرور العام، وتزويدها بـ 6 حضانات للأطفال، و4 أجهزة تنفس للأطفال والكبار، و10 أجهزة مونيتور، و20 جهاز تكييف، وأجهزة (تحليل هرمونات، وغازات دم، وعد دم، وتعقيم على البارد)، وذلك بالتعاون مع مؤسسة GIZ، لافتًا إلى أنه يتم تجديد وإحلال 5 مصاعد بالمستشفى، لتوفير خدمة لائقة للمرضي، وأنه تم إعداد مقايسة أعمال خاصة بتطوير المستشفى على أن يتم البدء بتنفيذ أعمال التطوير أول شهر فبراير المقبل.

وتطرق بشأن العدد الحالي من القوى البشرية بالمستشفى كونه كافِ وفقًا للبرنامج الوظيفي الحالي، حيث يوجد بالمستشفى 248 طبيبًا بمختلف التخصصات، و28 طبيب أسنان، و29 طبيب علاج طبيعي، و83 صيدليا، و256 ممرضًا، و74 فنيا، و148 إداريًا، موضحًا أنه سيتم زيادة القوى التشغيلية للمستشفى وفقًا للبرنامج الوظيفي الجديد، مؤكدة أنه سيتم تطوير المستشفى بشكل عملي وفقًا لمعايير منظومة التأمين الصحي الشامل، ليزداد عدد الأسرة إلى 219 سريرًا بدلًا من 119 سريرًا، وذلك بتطوير قسم الطوارئ بالكامل، وإضافة عدة خدمات طبية جديدة.

وأكدت الوزيرة أنها لن تنكر وجود نفايات خطيرة وغير خطيرة، وأتممنا عقد عمل مع المحافظة والمحليات لإزالتها، وهناك بعض التحديات في العقد ولكن مستمرين في المتابعة، وسنضع شروطا أكثر صرامة لضمان التنفيذ، متابعة أن المستشفى في موقع استراتيجي، ولكن أريد أن أطمئن النائب الحسيني وأقول له: 100% من أهالي الدائرة من أصغر طفل لأكبر مسن، حصل على خدمات صحية وتم علاجه مجانا، وقضينا على قوائم الانتظار في الجراحات الدقيقة، ونحن بصدد تطوير الخدمة ومبادرتنا لا تتوقف.

واستطردت الوزيرة: العام القادم سيشهد طفرة في المبادرات الصحية، وخلال العام الحالي سيكون هناك مبادرة رئاسية للسيدات الحوامل، لمنع انتقال الأمراض للأطفال، وخلال أيام قليلة سنبدأ حملة للكشف المبكر عن اعتلال الكلى، لمنع الفشل الكلوي في مصر، وأي احتمالية للفشل الكلوي، سنتصدى لها من الآن، ولدينا ماكينات تضمن تغطية 100% من الماكينات المتهالكة المتعلقة بالكلى وغسيلها.

وأضافت: تباعا المستشفيات ستدخل في التأمين الصحي الشامل، هناك 5 محافظات قادمة بعد بورسعيد، وقد سجلنا 2 مليون مواطن بأسرهم في التأمين الصحي الشامل، وواجب عليا للتاريخ أثمن القانون الذي صدر في الفصل التشريعي الحالي.

وقالت الوزيرة: أنا لا أجلس في المكتب، أنا دخلت نجوعا وكفورا، أتحدى أن يكون دخلها أحد، واشتغلت بإيدي في كل مكان.
Advertisements
AdvertisementS