AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
hedad
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

كيفية شكر الله على نعمه.. بـ 3 أمور و 7 أدعية لدوامها

السبت 18/يناير/2020 - 05:01 ص
كيفية شكر الله على
كيفية شكر الله على نعمه.. بـ 3 أمور و 7 أدعية لدوامها
Advertisements
يارا زكريا
كيفية شكر الله على نعمه.. شكر الله – تعالى- على نعمه أحد مقومات الإيمان، فالإنسان ينعم فى حيايه بالعديد من نعم الله – سبحانه وتعالى – عليه، ومنها: النِعَم الظاهرة التي تستدعي شكر الله علي نعمه؛ (كالسّمع والبصر والمشي والعقل والقلب الذي ينبض ولا يتوقّف أبدًا، والتوفيق والتيسيير للأمور الدنيويّة ...)، ومنها: ما يكون باطنًا ويتطلب أيضاً شكر الله علي نعمه؛( كالأمراض والابتلائات إلى غير ذلك)؛ فتتكشف حكمته للإنسان مع الوقت ولو تأخرت فترة من الزمن.

وشكر الإنسان ربه على نعمه عليه يعود عليه براحة البال وحسن الحال والزيادة فى الخيرات، وتقدم لكم « صدى البلد» كيفية شكر الله – سبحانه وتعالى- على نعمه ىوأبرز الأدعية لذلك.

كيفيّة شُكْر الله على نعمه
شكر الحق - تبارك وتعالى- على نعمه يكون بـثلاثة أمور، وهي:

1- شُكْر القلب: وهو الاعتقاد الجازم بأنّ كلّ النِّعم التي يتنعّم بها الإنسان هي من عطاء الله -عزّ وجلّ- وحده، فلا شريك سواه أنعم بها على الإنسان، ومن ظنّ أن شيئًا من النِّعم هي من تدبير الإنسان لنفسه، أو من جهده وذكائه فهذا ذنب ارتكبه، ويجب عليه أن يتوب منه، وأن يُرجع الفضل لله -تعالى- وحده، قال الله – تعالى-: «يَعْرِفُونَ نِعْمَتَ اللّهِ ثُمَّ يُنكِرُونَهَا وَأَكْثَرُهُمُ الْكَافِرُونَ».

2- شكر اللسان: و هو الاعتراف صراحةً ولفظًا بأنّ النِّعَم من فضل الله -تعالى- عليه، والإكثار من حَمْد الله -عزّ وجلّ- باللسان، قال رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم-: «إنّ اللهَ ليرضى عن العبدِ أن يأكلَ الأكلةَ فيحمدَه عليها، أو يشربَ الشربةَ فيحمدَه عليها».

3- شُكْر الجوارح: وهو تسخير الجوارح في طاعة الله- تعالى-، والالتزام بما أمر وتجنّب ما نهى عنه، فعندما سألت عائشة -رضي الله عنها- رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- بأنّه يُطيل القيام وقد غُفر ذنبه، فأجابها: «يا عائشةُ، أفلا أكونُ عبدًا شكورًا».

ادعية شكر الله على نعمه

1-«الحمد لله الّذي بعزّته وجلاله تتمّ الصالحات، يا ربّى لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك ولعظيم سلطانك، اللهمّ اغفر لنا وارحمنا وارض عنّا، وتقبّل منّا وأدخانا الجنّة ونجّنا من النّار، وأصلح لنا شأننا كلّه، اللهمّ أحسن عاقبتنا في الأمور كلّها، وأجرنا من خزي الدّنيا وعذاب الآخرة، اللهمّ يا من أظهر الجميل وستر القبيح، يا من لا يؤاخذ بالجريرة ولا يهتك الستر، يا عظيم العفو وحسن التجاوز».

2-« يا واسع المغفرة، يا باسط اليدين بالرّحمة، يا صاحب كلّ نجوى، يا منتهى كلّ شكوى، يا كريم الصّفح يا عظيم المنّ يا مبتدئ النعم قبل استحقاقها، يا ربّنا ويا سيّدنا، ويا مولانا ويا غاية رغبتنا، أسألك يا الله ألاّ تشوي خلقتي بالنّار، اللهمّ إنّي أسألك الثّبات في الأمر، و أسألك عزيمة الرّشد، وأسألك شكر نعمتك وحسن عبادتك، وأسألك لسانًا صادقًا، وقلبًا سليمًا، وأعوذ بك من شرّ ما تعلم».

3- «الحمد لله ربّ العالمين، الّذي علا فقهر، ومَلَكَ فقدر، وعفا فغفر، وعلِمَ وستر، وهزَمَ ونصر، وخلق ونشر. الحمد لله ربّ العالمين، صاحب العظمة والكبرياء، يعلم ما في البطن والأحشاء، فرّق بين العروق والأمعاء، أجرى فيهما الطعام والماء، فسبحانك يا ربّ الأرض والسماء».

4- «الحمد لله ربّ العالمين، يُحب من دعاه خفيًا، ويُجيب من ناداه نجيًّا، ويزيدُ من كان منه حيِيًّا، ويكرم من كان له وفيًّا، ويهدي من كان صادق الوعد رضيًّا. الحمد لله ربّ العالمين، الّذي أحصى كلّ شيء عددًا، وجعل لكلّ شيء أمدًا، ولا يُشرك في حُكمهِ أحدًا، وخلق الجِن وجعلهم طرائِق قِددا».

5- «الحمد لله ربّ العالمين، الّذي جعل لكلّ شيء قدرًا، وجعل لكلّ قدرِ أجلًا، وجعل لكلّ أجلِ كتابًا. الحمد لله ربّ العالمين، حمدًا لشُكرهِ أداءًولحقّهِ قضاءً، ولِحُبهِ رجاءًولفضلهِ نماءًولثوابهِ عطاءً. الحمد لله ربّ العالمين، الّذي سبّحت له الشمس والنجوم الشهاب، وناجاه الشّجر والوحش والدّواب، والطّير في أوكارها كلُ ُ له أواب، فسبحانك يا من إليه المرجع والمآب».

6-« سبحانك يا ربي ولا يُقال لغيرك سُبحانك، انت عظيم البرهان، شديد السلطان، لا يُعجزكَ إنسُ ولا جان، سبحانك يا رب، اسمُك خير اسم، وذكرُك شفاءُ للسُقم، حبُك راحةُ للرّوح والجسم، فضلُكَ لا يحصى بعدِّ أو عِلم».

7- « أسألك يا الله من خير ما تعلم، وأستغفرك ممّا تعلم، إنّك أنت علّام الغيوب، اللهمّ زدنا ولا تَنقصنا، وأكرمنا ولا تهنّا، وأعطنا ولا تحرمنا، وآثرنا ولا تؤثر علينا، وأرضِنا وارض عنّا، اللهمّ أعنّا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك، الحمد لله ربّ العالمين، خلق اللوح والقلم، وخلق الخلق من عدم، ودبّر الأرزاق والآجال بالمقادير وحكم، وجمّل الليل بالنجوم في الظُلَمّ».

ثمرات شكر الله تعالى على نعمه 

إذا كان المؤمن شاكرًا لله -تعالى- في كلّ أحواله، وإذا لازم المسّلم هذه الصفة دائمًا؛ فإنّ ذلك سينعكس عليه وتظهر ثماره في الدينا والآخرة، ومن ثمار شكر الله – تعالى - :

1- صفة من صفات المؤمنين؛ فقد جاء في الحديث الشريف عن رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم-: «عجبًا لأمرِ المؤمنِ؛ إن أمرَه كلَّه خيرٌ، وليس ذاك لأحدٍ إلّا للمؤمنِ، إن أصابته سرّاءُ شكرَ فكان خيرًا له...».

2- الشُكر سببًا في رضا الله، فقال– تعالى-،:«وَإِن تَشْكُرُوا يَرْضَهُ لَكُمْ».
3- الشّاكر يأمن عذاب الله – تعالى-، فقد جاء في القرآت الكريم: «مَّا يَفْعَلُ اللَّهُ بِعَذَابِكُمْ إِن شَكَرْتُمْ وَآمَنتُم».
4- الشّاكر لله -تعالى- له الأجر العظيم في الآخرة؛ فقد قال الله تعالى: «وَسَنَجْزِي الشَّاكِرِينَ »؛ فالله -تعالى- وعد الشّاكرين له بالأجر العظيم.
5-شُكر الله -تعالى- يعدّ سببًا في زيادة الإكرام والعطاء من الله –تعالى-، حيث قال: «لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ».

الأدلّة الشرعيّة على شُكْر الله

أمر الله - تعالى- عباده بشُكْره، وذكر ذلك في عدّة مواضع من القرآن الكريم، وجاء في السنّة النبويّة أيضًا عدّة أحاديث عن الرّسول- صلّى الله عليه وسلّم-، ومن الأدلة الشرعية على شكر الله:

1- قوله تعالى:«فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُواْ لِي وَلاَ تَكْفُرُونِ»، «يَأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُلُواْ مِن طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَاشْكُرُواْ لِلّهِ إِن كُنتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ».

2- قال الله -تعالى- في الثّناء على أنبيائه الشّاكرين له:« ذُرِّيَّةَ مَنْ حَمَلْنَا مَعَ نُوحٍ إِنَّهُ كَانَ عَبْدًا شَكُورًا»، وقال أيضًا: «إِنَّ إِبْرَاهِيمَ كَانَ أُمَّةً قَانِتًا لِلَّهِ حَنِيفًا وَلَمْ يَكُ مِنَ الْمُشْرِكِينَ*شَاكِرًا لَأَنْعُمِهِ اجْتَبَاهُ وَهَدَاهُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ».

3- وقول الرسول - صلّى الله عليه وسلّم-: «إنَّ للطاعمِ الشاكرِ من الأجرِ، مثلُ ما للصائمِ الصابرِ».

4- وقال- صلّى الله عليه وسلّم-: «عجبًا لأمرِ المؤمنِ، إنّ أمرَه كلَّه خيرٌ، وليس ذاك لأحدٍ إلّا للمؤمنِ، إن أصابته سرّاءُ شكرَ؛ فكان خيرًا له».



Advertisements
AdvertisementS