AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

الفيروس اخترقها عبر أوروبا.. أخطاء ارتكبتها الولايات المتحدة جعلتها بؤرة تفشي كورونا

الأربعاء 13/مايو/2020 - 06:35 م
مريض بفيروس كورونا
مريض بفيروس كورونا
Advertisements
أماني إبراهيم
ارتكبت الولايات المتحدة الأمريكية عدة أخطاء جعلتها تتصدر قائمة الدول الأكثر تفشي لفيروس كورونا المستجد على أراضيها، بسبب التهاون منذ شهر ديسمبر الماضي، وكانت قد ظهرت أول حالة مصابة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) في باريس في 27 ديسمبر الماضي ولم يستطع الاطباء حينها تشخيص حالته في وقت مبكر بشكل صحيح، لأنه كان يعاني من حمى وألم في الصدر وسعال حاد، وبعد تفشي فيروس كورونا كوباء عالمي تم الرجوع إلى هذا الرجل لأخذ عينات والتي أكدت إصابته بكورونا رغم عدم مغادرته للبلاد منذ اغسطس الماضي.

وبعد شهر من إصابة الرجل الفرنسي، أكدت مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها ظهور أول حالة معروفة لفيروس كورونا المستجد في الولايات المتحدة، تحديدا في 21 يناير، وكان رجل في الثلاثينات من عمره  كان قد سافر مؤخرًا في الصين. في اليوم نفسه، وقال مركز السيطرة على الأمراض أنه في حين أن انتشار الفيروس في آسيا مقلق، فإن الخطر على الأمريكيين لا يزال منخفضًا .

ووفقا لمجلة ساينس أليرت العلمية فقد اجتاز فيروس كورونا المستجد الحدود وانتشر بالفعل خارج آسيا، وليس فقط في البلاد لأوروبية بما في ذلك فرنسا و إيطاليا وانتقل أيضا إلى نيويورك و فلوريدا مع بداية عام 2020، وكان يسمى حينها بفيروس ووهان ويرجح الخبراء أنه انتقل إلى العالم قبل شهر ديسمبر الماضي دون معرفة الجميع أو اكتشافه.


ورغم تفشيه إلا أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لم يقطع السفر مع أوروبا حتى 11 مارس، أي بعد مرور أشهر من عبور المسافرين القارات، و هناك عدد قليل من الأسباب الرئيسية التي جعلت الولايات المتحدة تستغرق وقتًا طويلًا للعثور على الفيروس التاجي في أراضيها، فعندما يظهر مرض جديد ، من الأسهل الافتراض أن الفاشية ستظل مشكلة شخص آخر، خاصة عندما تكون أنظمة الكشف عن المرض واختبارات التشخيص الخاصة بك دون المستوى.

وضاعف هذه المشاكل، زيادة نسبة الأشخاص الذين يسافرون من وإلى أمريكا، وفيروس شديد العدوى، فإنها تعد وصفة لكارثة الوباء.

السفر العالمي السبب 
كان آخر جائحة هي انفلونزا الخنازير التي ظهرت في المكسيك في عام 2009، وكانت الحركة الدولية قليلة مقارنة بالوقت الحالي، ولكن تضاعف السفر الجوي العالمي تقريبًا بحلول الوقت الذي ظهر فيروس كورونا المستجد. 

وقال مارك ليبسيتش، أستاذ علم الأوبئة في جامعة هارفارد، الذي يدرس الأمراض المعدية ، لـ صحيفة " بيزنس إنسايدر" في تحذير شديد الغرابة: "يقول خبراء الصحة العامة منذ سنوات، أن المراقبة غير كافية في جميع أنحاء العالم فيما يتعلق بأمراض الإنسان للكشف عن الإصابات".


ألمح ليبسيتش بعد ذلك إلى أن أحد أفضل الطرق التي يمكن للعالم من خلالها الاستعداد لتفشي المرض في المستقبل هو أن يكون هناك المزيد من المتخصصين في الرعاية الصحية متمركزين حول العالم، ومدربين على تحديد الأمراض والإبلاغ عنها قبل انتشارها، كان هذا النوع من الاستراتيجية الدفاعية لمكافحة الأمراض يتطلب قدرًا هائلًا من التعاون والثقة بين الصين والولايات المتحدة وأوروبا.

وبدلا من التخطيط الجيد لهذه الأزمة، قامت الولايات المتحدة باتخاذ قرارات خاطئة وهي منع السفر من وإلى الصين متجاهلين إمكانية نقل العدوى من أوروبا، واحتمال وجود المزيد من العدوى بالفعل في الولايات المتحدة.

وقال ليبسيتش "عندما يتفرق الناس، يصبح تفشيًا متعدد النقاط، وهو أمر يصعب السيطرة عليه كثيرًا، فعندما يتحرك الناس، تنتشر الأمراض"، وفي الواقع ، كانت كلمة الوباء، التي يعتقد أن هوميروس قد استخدمها لأول مرة، أنها أطلقت في الأصل كطريقة للتمييز بين "من عاد إلى الوطن" ، بدلًا من السفر خارج البلاد.

أزمات الولايات المتحدة
وقال الدكتور إدوارد هالبرين، الرئيس التنفيذي لكلية الطب في نيويورك، أمام حشد من العاملين في مجال الرعاية الصحية في وقت سابق من هذا العام: "نحن كمجتمع لدينا ميل رهيب لإلقاء اللوم على الآخر في الأمراض المعدية"، وذكرت أزمة سابقة للولايات المتحدة وكانت بسبب وصول الأوروبيين إلى الأمريكتين مما أصاب السكان الأصليين في الولايات المتحدة بأمراض تناسلية جديدة من أوروبا.

وتابعت أن الولايات المتحدة ارتكبت هذا الخطأ مرة أخرى مع الفيروس التاجي، من خلال التركيز على الصين والتركيز على الاختبار المبكر والتتبع فقط على الأشخاص القادمين من ذلك البلد، بدلًا من الاعتراف بأي مكان آخر قد ينتشر فيه الفيروس.

منشأ الأمراض المعدية
ليست هذه هي المرة الأولى في الذاكرة الحديثة التي استحوذ عليها علماء الأوبئة حول مكان العثور على الفيروس، بدلًا من التفكير في طيقة مجدية للوقاية منه، فقد تم تسمية مرض الإيبولا، على نهر رافد في جمهورية الكونغو الديمقراطية بالقرب من أول تفشي معروف لهذا المرض في عام 1976.

وتم اكتشاف متلازمة الشرق الأوسط التنفسية ميرز لأول مرة في المملكة العربية السعودية في عام 2012 ، ومن المحتمل أن تكون الإنفلونزا الإسبانية في عام 1918 قد بدأت في الولايات المتحدة، ولكن تم نقلها من قبل الجنود الأمريكيين إلى أوروبا.

كما تساءلت الولايات المتحدة في أوائل عام 2020 عما إذا كان فيروس كورونا المستجد في الصين قد يصل إلى منزله على شواطئها، واستمرت مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها في إعطاء الأولوية فقط لاختبار وتشخيص كوفيد -19 للأشخاص الذين كانوا إما في الصين، أو تعرضوا لمخالطة شخص تواجد خارج البلاد. 

كشف الفيروس متأخر
يبدو أن فيروس كورونا المستجد قد تفشي في العالم قبل شهر ديسمبر بفترة طويلة دون معرفة الأطباء أو مختصين، وهذا ما يفسر سبب مرض البعض رغم عدم سفرهم أو مخالطتهم لأجانب، ومكن أن يحاول مراكز ترصد الأمراض تخمين المكان الذي قد يكون فيه المرض المعدي في حالة تطور، ولكن عندما يتم العثور على مجموعة غير عادية من حالات الالتهاب الرئوي وهذا ما حدث في ووهان في ديسمبر، يضطر الأطباء إلى الضغط باعتبار أن المرض انتشر منها.

تتبع فيروس كورونا
لقد كان تتبع مصدر الأمراض الفيروسية، حسب البلد أو المنطقة، جيدًا نسبيًا للولايات المتحدة في الماضي، فلم يكن لدى الولايات المتحدة سوى 8 حالات مؤكدة مختبريًا بفيروس السارس خلال ذعر 2002-2003، ولم تعالج سوى 11 مريضًا بفيروس إيبولا خلال فترة تفشي هذا المرض من 2014 إلى 2016.

واعتاد محققي الأمراض من مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها، التواجد في عدد قليل من المطارات الرئيسية في الولايات المتحدة في أوائل عام 2020 لفحص الأشخاص الذين يغادرون رحلاتهم من الصين، والتحقق من درجات الحرارة، وتوجيه المسافرين حول أفضل طريقة للمتابعة إذا مريض.

لكن فيروس كوفيد-19 ليس مثل الأمراض الفيروسية التي رأيناها من قبل، فهو يننتقل في كثير من الأحيان بدون أعراض، مما يجعلها اصعب لاحتواء من الفيروسات الأخرى (مثل السارس). لا يؤدي دائمًا إلى أعراض مثل القيء والنزيف، مما يجعله أقل وضوحًا من الإيبولا، ولا يعمل فحص درجة الحرارة مع هذا الفيروس.

وقالت الدكتورة فيفيانا سيمون  أستاذ علم الأحياء الدقيقة والأمراض المعدية أن فيروس كورونا قد جاء إلى نيويورك عبر أوروبا من خلال عمليات انتقال غير متعقبة، وتابعت أنه من المرجح أن الفيروس قد انتشر في وقت مبكر في أواخر يناير 2020 في مدينة نيويورك.
Advertisements
AdvertisementS