AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

مذكرات بولتون.. ترامب هدد بمغادرة حلف الناتو بسبب مشروع بين ألمانيا وروسيا

الثلاثاء 23/يونيو/2020 - 04:14 م
ترامب مع زعماء دول
ترامب مع زعماء دول حلف الناتو
Advertisements
على صالح
"يفكر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في مغادرة حلف الناتو بسبب دعم ألمانيا لـ  نورد ستريم 2" مفاجأة جديدة فجرها مستشاره السابق جون بولتون في المذكرات التي تم إصدارها بعنوان "الغرفة حيثما وقعت الأحداث".

وادعى بولتون فيها أن الرئيس الأمريكي أخبره أثناء قمة زعماء حلف شمال الأطلسي في يوليو 2018 أنه سيتخلى عن الحلف إذا مضت ألمانيا في المضي قدمًا في الصفقة وإذا فشل الحلفاء في الوفاء بالتزاماتهم بالإنفاق، وفقًا للكتاب. 

وبحسب ما ورد تطرق إلى الفكرة أكثر من مرة في محادثات خاصة مع مساعديه.


اقرأ أيضا 

وقال إعلان ترامب المخطط له، كما هو مفصل بالمذكرات: "بحلول الأول من يناير، يجب أن تلتزم جميع الدول بنسبة 2 في المائة من إجمالي الناتج المحلي على الإنفاق الدفاعي، وسنغفر المتأخرات، أو سننسحب، ولن ندافع عن أولئك الذين لم يفعلوا ذلك".

واضاف "طالما أننا لا نتوافق مع روسيا، فلن نذهب إلى حلف شمال الأطلسي حيث تدفع دول الناتو مليارات روسيا، وسنخرج إذا عقدوا صفقة خط الأنابيب".

وتعاون بولتون، في كلماته، مع وزير الخارجية الامريكي مايك بومبيو ونصح ترامب بعدم إسقاط هذه القنبلة. 

وكانت حجته الرئيسية أن هذا القرار سيقسم الجمهوريين في الكونجرس، ولم يكونوا في وضع يسمح لهم بفعل ذلك بسبب المعركة المستمرة لترشيح بريت كافانو للمحكمة العليا.

ويبدو أن ترامب لا يزال يفكر في الفكرة قبل دقائق من بدء عشاء مع رؤساء دول الناتو. 

"هل سنفعل ذلك؟" يزعم أن ترامب سأل بولتون، الذي أخبره بأن "الصعود إلى الخط افضل دون تجاوزه".

واستجاب ترامب لنصيحة بولتون، حسب المذكرات، وأكد من جديد دعمه للتحالف وانتقد أعضاءه مرة أخرى لعدم تحقيق هدف إنفاقهم، لكنه توقف عن التهديد بالانسحاب.

كما شكا بولتون من أن أعضاء الناتو أرادوا معاقبة روسيا، لكن ألمانيا ستدفع لروسيا مليارات الدولارات مقابل نورد ستريم الثاني. 

وقال: كان يعتقد أن "روسيا تلعب بنا جميعًا من أجل الحمقى، لأننا دفعنا المليارات بسبب خط الأنابيب الجديد، الذي لا ينبغي أن نتركه يحدث".

وشكا ترامب منذ فترة طويلة من أن أعضاء الناتو لم يفوا بالتزامهم بإنفاق 2 في المائة على الأقل من الناتج المحلي الإجمالي على الدفاع، بينما كانت الولايات المتحدة تنفق حوالي 4 في المائة.

وأنفقت ألمانيا، أكبر اقتصاد في أوروبا، حوالي 1.2 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي سنويًا طوال عام 2010، وهو أقل بكثير من الهدف المحدد والكثير مما أثار استياء ترامب.

وكانت القضية الأخرى قيد التشغيل هي نورد ستريم 2، وهي شبكة من خطوط الأنابيب التي تم بناؤها عبر بحر البلطيق لنقل الغاز من روسيا إلى أوروبا. 

وكانت ألمانيا من بين الداعمين الأوروبيين الأوائل لمشروع 9.5 مليار يورو ، والذي أثار مخاوف في واشنطن من أنه سيعزز نفوذ روسيا في القارة ويقلل من حصة السوق المربحة للغاز الوطني المسال الأمريكي الأكثر تكلفة.

وفرضت الولايات المتحدة العام الماضي عقوبات على المشروع ، وطالبت الشركات المعنية بوقف انقباضه على الفور. 

وقد دفع هذا شركة AllSeas، وهي مقاول بناء مقره سويسرا ، إلى الانسحاب من المشروع ، حيث لم يتبق سوى 160 كم من الأنابيب. 

وتعهدت موسكو بإنهاء المشروع الالماني بطريقة أو بأخرى، وتتوقع استكمال المشروع بحلول الربع الأول من عام 2021 على أقصى تقدير.
Advertisements
AdvertisementS