AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

قبل فتح الحضانات أول يوليو.. تعرف على تأثير فيروس كورونا على الأطفال.. نصائح للأمهات لحماية الأبناء من الفيروس .. وتفاصيل تهيئة الطفل للعودة للاختلاط

الإثنين 29/يونيو/2020 - 11:30 م
فتح الحضانات
فتح الحضانات
Advertisements
هاجر هانئ
إعادة فتح الحضانات أول يوليو
-طرق وقاية طفلك من العدوى بفيروس كورونا
-كيف يؤثر فيروس كورونا على الأطفال 
 تهيئة الطفل نفسيًا وسرد النصائح عن كيفية حماية نفسه 

أعلنت وزيرة التضامن الاجتماعى الدكتورة نيفين القباج مساء يوم الخميس، عن إعادة فتح الحضانات أول يوليو وذلك بعد غلقها لعدة أشهر  بسبب انتشار فيروس كورونا، و لكن بشروط  محددة بهدف الحفاظ على صحة الأطفال و العاملين من الإصابة بـ فيروس كورونا.


 قدم الدكتور مجدى بدران، عضو الجمعية المصرية للحساسية والمناعة، بعض النصائح و الأمور التى يجب ان تعرفها الأم لتوعية اطفالها  وحمايتهم من  فيروس كورونا عند الذهاب إلى  الحضانات، وكان أبرزها :


-تجنب الاتصال الوثيق مع الأشخاص الذين يعانون من التهابات الجهاز التنفسي الحادة
-ممارسة آداب السعال وهى الحفاظ على مسافة مترين من الآخرين عند العطس أو الكحة.
- تغطية الأنف والفم عند العطس بمنديل ورقى يستخدم مرة واحدة أو بالملابس مثل الكم أو العطس داخل الجاكيت.
-التخلص من المنديل المستخدم بطريقة صحية بوضعه فى كيس وغلقه بإحكام 
-غسل اليدين بعد العطس
-يجب أن تكون الكمامة غير ممزقة و نظيفة و غير مستخدمة من قبل أو متسسخة 
- لا يسمح للأطفال باستخدام كمامات الغير لأنها تنقل العدوى وربما تكون قاتلة 
-تعليم الأطفال كيفية وضع الكمامة 
- عدم ارتداء الأطفال الأقل من سنتين الكمامات
-تنظيف الأيدى بالماء والصابون أو معقم اليدين قبل لمس الكمامة 
-لمس الرباط فقط عند الأذن واخلعه برفق
-التخلص منها في كيس يحكم  غلقه ويرمى فى سلة المهملات
-التغذية الصحية و الاهتمام بتقديم الأطعمة التى تساعد على تقوية المناعة 
-يتناول الأطفال أغذية من المنزل 
-اللعب والرياضة تشجيع الرياضة فهى صحة وبركة ومناعة 
-تعرض لأشعة الشمس نصف ساعة يوميًا قبل الظهر، مما يجعل لديهم مستويات جيدة لفيتامين د الذى يرفع المناعة ويقى من كورونا ومضاعفاتها.

اقرأ إيضا ..

تهيئة الأطفال للعودة إلى الحضانة

أكد  الدكتور محمد رجب، استشاري العلاقات الأسرية،  على أن زيادة التخويف من الأزمة، جعل هناك خوفا لدى الأطفال، لذلك يجب أن تتعامل الأم بحرص وإزالة الخوف لدى الطفل والعمل على إشباع الطفل نفسيا وإعطاء الطفل الاطمئنان مع بعض الحزم لأن حالة الأم النفسية تنتقل للطفل.

أضاف أنه يجب إبعاد الطفل عن مثيرات الخوف مثل السوشيال ميديا وأخبارها وتعليم الطفل المواجهة عند رؤية خطأ ما حتى يستطيع نقل أى أخطاء تحدث أمام الطفل كعدم النظافة مثلا في الحضانة.

 تهيئة الطفل نفسيًا 
 
من جانبها أكدت استشاري علم النفس أميرة حبارير، أن أول شيء يجب أن تقوم به الأم هو تهيئة الطفل نفسيًا وسرد النصائح عن كيفية حماية نفسه عن طريق بعض الإرشادات أبرزها ضرورة الحرص على غسل الأيدى بإستمرار بالماء والصابون قبل بدء الطعام وبعد الانتهاء. 


لفتت أيضا ضرورة الاهتمام بإحضار كمامات واقيه وجذابة فى الوقت نفسه للطفل بالرسومات الكرتونية المحببة مثلا للطفل وهناك الكثير منها يباع أونلاين ويمكن أيضا شراء وقاء الوجه برسوم وأشكال جذابه للطفل تشجيعه على إرتدائه  وفى الوقت نفسه لحمايته ومساعدته على عدم لمس منطقة الأنف أو الوجه أو الفم. 

وأضافت أنه يمكن إحضار لعبه مفضله للطفل معه فى الحضانه وتعليم الطفل مثلا كيفية الإعتماد على نفسه وتعقيمها باستمرار.

اقرأ إيضا ..
تأثير فيروس كورونا على الأطفال 

قال الدكتور آرون ميلستون ، دكتوراه في الطب MHS،  وطبيب أطفال في مركز  جونز هوبكنز للأطفال وخبير الأمراض المعدية في  مستشفى جونز هوبكنز، أن أعراض فيروس كورونا عند الأطفال أخف مقارنة بالبالغين.

وأجريت دراسة حديثة نُشرت في مجلة طب الأطفال أن أعراض COVID-19،  لدى 90 ٪ من الأطفال الصينيين الذين ثبتت إصابتهم بالمرض كانت خفيفة، أو لم تظهر عليهم أي أعراض على الإطلاق.


وأِشار ميلستون إلى أن الحمى والسعال من أعراض فيروس كورونا المستجد COVID-19 الشائعة لدى كل من البالغين والأطفال، ويمكن أن يعاني الأطفال من الالتهاب الرئوي، مع أو بدون أعراض واضحة، وقد يعانون أيضًا من التهاب الحلق أو التعب المفرط أو الإسهال.


وكشف موقع "hopkinsmedicine"، أنه من الممكن حدوث مرض خطير عند الأطفال المصابين بـ COVID-19 ، وينبغي على الآباء البقاء في حالة تأهب إذا تم تشخيص طفلهم أو أظهرت علية علامات مرض كورونا.

وكشفت دراسة  أن 10 ٪ من الرضع الذين لديهم اختبار كورونا COVID-19 إيجابيًا كانت معدلات المرض عندهم أقل من الأطفال الأكبر سنًا، ولكن كانت هناك حالات نادرة لأطفال في كل فئة عمرية تتطلب دخول المستشفى، وتوفى طفل واحد عمره 14 عامًا.



وأكد  آرون ميلستون أنه من المهم اتباع الإرشادات إذا كنت تعتقد أن طفلك مريض بـ كورونا وإذا تم تشخيص طفلك بـ COVID-19، يجب التواصل مع الأطباء فورا.


Advertisements
AdvertisementS