AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

من مطربة أفراح لـ خادمة السينما.. قصة حياة نبيلة السيد في ذكرى رحيلها

الثلاثاء 30/يونيو/2020 - 08:25 ص
نبيلة السيد
نبيلة السيد
Advertisements
سعيد فراج
يوافق اليوم الثلاثاء 30 يونيو، ذكرى رحيل الفنانة نبيلة السيد، التي ولدت في يوم 7 أغسطس 1938 ورحلت في مثل هذا اليوم عام 1986، عن عمر يناهز الـ48 عامًا.

ولدت نبيلة السيد، في حارة (الشوارب) متفرعة من شارع محمد علي، حيث تواجد العوالم وصناع المواهب من أصحاب الآلات، والعازفين ومتعهدي الأفراح، فكان والدها أحد هؤلاء، فهو متعهد أفراح يمتلك محلا لبيع الآلات الموسيقية.

تشربت نبيلة السيد، حب الفن من خلال نشأتها وتربيتها المفعمة بالغناء والطرب ومعرفة كل دقائق وخبايا الوسط الفني حتى أنها بدأت تعمل مع والدها منذ صغرها كمغنية في الأفراح والموالد وحفلات الزفاف المنتشرة في تلك المنطقة الحافلة بأشهر نجوم الزمن الجميل.

رشحها الفنان أنور وجدي مخرج ومنتج فيلم (غزل البنات) لتقف أمام الفنان نجيب الريحاني عام 1949 كـ"كمبارس صامت"، فقد كانت ضمن المجموعة التي ظهرت مع نجيب الريحاني في الفيلم حتى اختفت لتعود ثانية من خلال اشتراكها في فرقة ساعة لقلبك والتي انتقلت منها إلى العديد من الفرق المسرحية عقب حصولها علي دبلوم معهد التمثيل.

قدمت العديد من الأعمال الفنية وكان أشهرها أفلام "سواق الأتوبيس"،"قضية عم أحمد"، "فتوات بولاق"، "بالوالدين إحسانا"، "الراقصة والطبال"، "العش الهادئ"، "العاطفة والجسد"، "أبي فوق الشجرة"، "رجل فقد عقله"، "حكايتي مع الزمان"، "البحث عن فضيحة"، و"الرغبة والضياع".

كما تألقت أمام شاشة الفيديو، حيث شاركت في العديد من الأعمال الدرامية منها أهلا بالسكان وأخو البنات وعيلة الدوغري وغوايش وأرض النفاق وسبع صنايع.

عانت في أواخر أيامها من مرض السرطان لترحل في 30 يونيو عام 1986 عن عمر ناهز الـ 48 عاما تاركة ورائها فراغا كبيرا لم يستطع أحد أن يسده ويجسد تلك الشخصيات التي برعت فيها.
Advertisements
AdvertisementS