AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

صحفية لبنانية: الهجوم المتبادل بين حزب الله والجيش الإسرائيلي يخدم الطرفين

الإثنين 27/يوليه/2020 - 08:02 م
لبنان
لبنان
Advertisements
ميس رضا

قالت الكاتبة الصحفية جيلان جبر، المتخصصة فى الشأن اللبنانى،  إن الهجوم الذى نفذته قوات حزب الله اليوم على إسرائيل مع رد الأخيرة ما هو إلا عملية عسكرية محدودة لخلط الأوراق خصوصا بعد الضغوط التى يتعرض لها حزب الله فى الداخل اللبنانى وكنوع من الخروج إلى الأمام وهو على يقين تام بأن إسرائيل سترد على الضربة الموجهة من قواته.


وأوضحت "جبر"، فى تصريحات خاصة لـ صدى البلد"، أن كلا الطرفين استفاد من العملية حيث خدمت إسرائيل ممثلة فى نتنياهو رئيس الوزراء خصوصا وأنه يتعرض أيضا لضغوط  سياسية وأزمات داخلية ، لافتة إلى أن الهجوم جاء محدودا  ولن يكون فيه توسعات ومتفاهم عليه  من جانب الطرفين وأصبح كل طرف يلوم الطرف الأخر وفى النهاية محاولة لإنقاذ الحكومة الإسرائيلية وإنقاذ حزب الله الذى يتولى الرعاية الإيرانية على الحكومة اللبنانية التى تحمل رفضا شعبيا كبيرا فى الداخل .

 

وحول تداعيات الهجوم على الأوضاع الداخلية اللبنانية، أشارت "جبر"، إلى أن الأيام القادمة سيقابل حزب الله رفضا شعبيا كبيرا  وما حدث كمحاولة لفت أنظار الخارج وليس الداخل.

 

ذكرت مصادر لبنانية وإسرائيلية أن "حزب الله" اللبناني نفذ اليوم الاثنين هجوما استهدف الجيش الإسرائيلي في منطقة مزارع شبعا الحدودية.

 

ونقلت وكالة "رويترز"عن "مصادر لبنانية مطلعة" أن "حزب الله نفذ عملية ضد الجيش الإسرائيلي في منطقة مزارع شبعا على الحدود مع إسرائيل".

 

وذكرت أن "حزب الله أطلق صاروخا موجها على آلية إسرائيلية"، موضحة أن "العملية جاءت ردا على هجوم إسرائيلي قتل فيه عضو في الجماعة في سوريا الأسبوع الماضي".

 

من جانبها، ذكرت قناة "كان" الإسرائيلية" أن خلية لـ"حزب الله" أطلقت صاروخا من نوع "كورنيت" تجاه مركبة عسكرية إسرائيلية على الحدود مع لبنان.

 

وأفادت مصادر عدة في وقت سابق من الاثنين بتبادل إطلاق نار وسماع دوي انفجارات في المنطقة الحدودية بين لبنان وإسرائيل، فيما أعلن الجيش الإسرائيلي عن وقوع "حادث أمني".

 

وأكد رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، أنه يتابع التطورات على الحدود الشمالية إثر وقوع "الحادث الأمني"، محملا السلطات اللبنانية و"حزب الله" مسؤولية أي هجوم على إسرائيل من لبنان.

 

وتشهد منطقة الحدود الإسرائيلية اللبنانية توترا ملموسا بعد مقتل عنصر "حزب الله" اللبناني، علي كامل محسن، بالغارة الإسرائيلية التي استهدفت يوم 20 يوليو موقعا عسكريا قرب مطار دمشق الدولي في سوريا.

 

ونشر الجيش الإسرائيلي، الاثنين، بطاريات مضادة للصواريخ ومدافع على طول الحدود الشمالية مع لبنان، في ظل توتر على جانبي الحدود بعد مقتل أحد أفراد ميليشيات حزب الله في قصف منسوب إلى إسرائيل قرب دمشق في 20 يوليو الجاري.

Advertisements

الكلمات المفتاحية

AdvertisementS