AdvertisementSL
AdvertisementSR

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

في ذكرى ميلاده .. تعرف على ما كتبه أحمد شوقي في مسيرته الإبداعية

الجمعة 16/أكتوبر/2020 - 04:35 م
صدى البلد
Advertisements
جمال الشرقاوي
خلف الشاعر الكبير أحمد شوقي الذي تحل اليوم ذكرى، رحيله، ديوانًا ضخمًا عرف بديوان "الشوقيات"، والذي جاء في أربعة أجزاء الأول ضم قصائد الشاعر في القرن التاسع عشر والمقدمة وسيرة لحياته، وتمت إعادة طبعه عام 1925 م، واقتصر على السياسة والتاريخ والاجتماع.

أما الجزء الثاني فقد طبعه عام 1930م، أي بعد خمس سنوات واشتملت قصائده على الوصف ومتفرقات في التاريخ والسياسة والاجتماع، والجزء الثالث طبع بعد وفاة الشاعر في عام 1936 م، وضم الرثاء.

وظهر الجزء الرابع عام 1943 م، ضم عدة أغراض وأبرزها التعليم، كما للشاعر روايات شعرية تمثيلية وضعت في الفترة ما بين 1929 م، وحتى وفاته منها: خمس مآسٍ هي "مصرع كليوباترا، مجنون ليلى، قمبيز، علي بك الكبير، عنترة، الست هدى(مسرحية) الست هدى".

 كما للشاعر مطولة شعرية ضمها كتاب "دول العرب وعظماء الإسلام"، تحتوي فصلًا كاملًا عن السيرة النبوية العطرة، وقد تم طبع المطولة بعد وفاة الشاعر، وأغلب هذه المطولة عبارة عن أراجيز تاريخية من تاريخ العهود الإسلامية الأولى وإلى عهد الدولة الفاطمية.

ولـ أحمد شوقي في النثر بعض الروايات هي عذراء الهند عام 1897م و لادياس و دل و تيمان في عام 1899م و شيطان بنتاؤور عام 1901م و أخيرًا ورقة الآس عام 1904م.

كما للشاعر  الكبير أحمد شوقي العديد من المقالات الاجتماعية التي جمعت عام 1932م، تحت عنوان أسواق الذهب من مواضيعها الوطن، الأهرامات، الحرية، الجندي المجهول، قناة السويس، أما في مجال المدح أنشد قصائد في الخديوي إسماعيل وتوفيق وعباس و حسين وفؤاد كما مدح بعض سلاطين بني عثمان ومنهم: عبد الحميد الثاني ومحمد الخامس، وبعض الأعيان.

وفي الرثاء في الجزء الثالث رثى أمه، جدته، أباه، الخديوي توفيق، مصطفى فهمي، رياض باشا، بالإضافة إلى بعض الشعراء والكتاب والفنانين كالشاعر حافظ إبراهيم، يعقوب صدوق، فكتور هوغو، تولستوى، المنفلوطى، وفي الغزل له أسلوب جديد أبدع فيه إلا أن المرأة لم تأخذ حيزًا كبيرًا فيه.

كان شوقي يعتز كونه شاعر القصر الملكي المصري، وكان يطمح قبل ذلك أن يكون الشاعر المفضل لدى الخديوي، لذا منذ أن عاد من فرنسا وهو شاعر البلاط بدءًا بالخديوي عباس، فلما أوصد باب القصر أمامه بعد رجوعه من منفاه برشلونة بالأندلس، اتجه إلى أن يكون شاعرًا لشعب مصر وأمته العربية والإسلامية وأخذ يشاركهم أفراحهم وأحزانهم وآلامهم حيث أصبح لسان حال الشعب والمعبر عن أمانيه والمدافع عن حقوقه.

وتعتبر سنة 1893 سنة تحول في شعر أحمد شوقي حيث وضع أول عمل مسرحي في شعره، فقد ألف مسرحية علي برحيات يتفاعل في خاطره حتى سنة 1927 حين بويع أميرا للشعراء، فرأى أن تكون الإمارة حافزا له لإتمام ما بدأ به عمله المسرحي وسرعان ما أخرج مسرحية مصرع كليوباترا سنة 1927 ثم مسرحية مجنون ليلى 1932 وكذلك في السنة نفسها قمبيز وفي سنة 1932 أخرج إلى النور مسرحية عنترة ثم عمد إلى إدخال بعض التعديلات على مسرحية علي بك الكبير وأخرجها في السنة ذاتها، مع مسرحية أميرة الأندلس وهي مسرحية نثرية.

ومن أعماله المسرحية: مسرحية مصرع كليوباترا وأخرجها سنة 1927، مسرحية مجنون ليلى (قيس وليلى)، مسرحية قمبيز كتبها في عام 1931 وهي تحكي قصة الملك قمبيز، مسرحية علي بك الكبير وهي تحكي قصة ولي مصر المملوكي علي بك الكبير، مسرحية أميرة الأندلس، مسرحية عنترة وهي تحكي قصة الشاعر الجاهلي عنترة بن شداد وابنة عمه عبلة، مسرحية الست هدى، مسرحية البخيلة، مسرحية شريعة الغاب.

أما روايته فهي: "الفرعون الأخير، عذراء الهند، الفجر الكاذب.
AdvertisementS