ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

أرض الميعاد.. كتاب جديد لـ أوباما يكشف مكر نتنياهو وعلاقاته الغامضة

السبت 14/نوفمبر/2020 - 11:21 ص
كتاب جديد لـ أوباما
كتاب جديد لـ أوباما يكشف مكر نتنياهو وعلاقاته الغامضة
Advertisements
سمر صالح
أصدر الرئيس الأمريكي السابق، باراك أوباما، كتاب مذكراته الذي سينشر الجزء الأول منه يوم الثلاثاء المقبل، وتحدث فيه عن مكر رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، وعن علاقات الغامضة.

وذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية اليوم، السبت، أن أوباما وصف نتنياهو خلال كتابه، بأنه ذكي وماكر وصعب، ويصف نفسه بأنه الحامي الرئيسي للشعب اليهودي من أي كارثة، وهو السبب الرئيسي الذي أبقي نتنياهو في السلطة حتى الآن. 
 
واستذكر الرئيس الأمريكي السابق، اجتماعه الأول مع نتنياهو في مطار شيكاغو عام 2005، بعد فترة وجيزة من انتخابه في مجلس الشيوخ، وكتب أوباما أن نتنياهو أشاد به في ذلك الوقت لترويج قانون مؤيد لإسرائيل ومنذ ذلك الحين تدهورت العلاقات بينهما بسرعة.

ويشكو أوباما في كتابه من حملة تشهير شنت ضده بعد معارضته للاستيطان الإسرائيلي ومطالبته بتقديم تنازلات من جانب تل أبيب في المفاوضات مع الفلسطينيين، مؤكدا أنه تم تقديمه خلال حملته الرئاسية عام 2008 "كشخص لا يدعم إسرائيل بما فيه الكفاية".

وأضاف أوباما في كتابه أنه على الرغم من فوزه في تلك الانتخابات بحوالي 70% من أصوات اليهود الأمريكيين إلا أن عناصر معينة في الجالية اليهودية بما في ذلك أعضاء "لوبي إيباك" واصلت الاشتباه به. 

ويشير أوباما إلى أن "بن رودس"، أقرب مستشاريه الذي خدم في إدارته كنائب لمستشار الأمن القومي، والذي أخبره أن الهجمات ضده نابعة من حقيقة أنه ، أوباما ، "رجل أسود يحمل اسمًا مسلمًا ".

وقال أوباما إن اليهود "يميلون إلى أن يكونوا أكثر تقدمية" من أي مجموعة عرقية أخرى. 

يصف أوباما كيف حذره رئيس أركانه الأول ، "رام إيمانويل" ، حتى قبل دخوله البيت الأبيض ، من أنه سيواجه صعوبة في إحراز تقدم كبير على طريق السلام طالما أن الرئيس الجالس في البيت الأبيض ورئيس الوزراء الجالس في القدس ينتميان إلى خلفيات سياسية متضاربة. 

وتابع إنه بدأ يفهم هذا التحذير عندما التقى نتنياهو والرئيس الفلسطيني محمود عباس أبو مازن ويتساءل أوباما في كتابه عما إذا كانت "الأمور ستتطور بشكل مختلف".

وقال إن رد نتنياهو ، على رفض أوباما للاستيطان كان سلبيا للغاية عندما دعا إلى تجميد البناء في المستوطنات واتهم نتنياهو بتعمد شن حملة ضد البيت الأبيض من قبل حلفاء إسرائيل في واشنطن ، وهي حملة كانت تهدف ظاهريًا إلى وضعه في حالة دفاع دائم. 

وانتقد أوباما في كتابه ، أيضًا اللوبي المؤيد لإسرائيل في AIPAC ، مدعيًا أن المشرعين الديمقراطيين الذين يمثلون مناطق بها عدد كبير من السكان اليهود يخشون التعبير عن دعمهم لسياساته خوفًا من فقدان الدعم من اللوبي المؤيد لإسرائيل ، أو مساهماته. 

وقالت "يديعوت" أنه على الرغم من أن كتاب أوباما عبارة عن مذكرات ، إلا أنه يتم نشره في الوقت الذي تستعد فيه إسرائيل لإدارة جديدة ستكون مشابهة جدًا لتلك التي قادتها لمدة ثماني سنوات وشغل الرئيس المنتخب جو بايدن منصب نائب أوباما ، وسيؤدي اليمين في 20 يناير ويعتبر بايدن رجل المعسكر المعتدل في الحزب الديمقراطي ويعارض بشدة دعوات المعسكر التقدمي لسياسة أكثر معارضة لإسرائيل ، لكنه انتقد حكومة نتنياهو في السابق.

وتابعت الصحيفة العبرية أن بايدن وعد بإلغاء بعض قرارات ترامب، لكنه أوضح أنه لن يعيد السفارة الأمريكية من القدس إلى تل أبيب ومن المتوقع أن يأمر بإعادة فتح القنصلية في القدس الشرقية التي كانت مسؤولة عن إدارة العلاقات مع الفلسطينيين، والتي أغلقها ترامب، وكذلك تجديد المساعدة المالية للسلطة الفلسطينية ، بمئات الملايين من الدولارات التي قدمها الرئيس المنتهية ولايته. 

Advertisements

الكلمات المفتاحية

Advertisements
Advertisements