ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

قمص وشيخ.. المحبة في مصر.. صاحب الصورة الأشهر على فيسبوك يكشف تفاصيلها

الإثنين 30/نوفمبر/2020 - 12:06 ص
 صاحب الصورة الأشهر
صاحب الصورة الأشهر على فيسبوك يكشف تفاصيلها
Advertisements
يارا زكريا
الصدفة والتوفيق والرسائل الربانية المتكررة التي تظهر عظمة مصرنا الحبيبة، ووحدة شعبها الدائم عبر العصور المختلفة، كانت هذه الأمور الثلاثة جميعها وراء الصورة الأجمل اليوم على وسائل التواصل الاجتماعي خاصةً موقع "فيسبوك".

تواصل " صدى البلد" مع صاحب الصورة التي يظهر فيها قمص مسيحي وشيخ أزهري وهما يتبادلان السلام بالأيدي من خلال صدفة بحتة أثناء مرورهما من أمام محطة انتظار قطار أسيوط الأقصر، اليوم الأحد، بمدينة نجح حمادي، شمال محافظة قنا. 


يقول " حسن جمال" صاحب الصورة، والطالب بكلية اللغة العربية جامعة الأزهر بأسيوط لـ موقع «صدى البلد»: "حبي لتوثيق اللحظات المميزة  ليس وليد اللحظة، لكنه بدأ منذ عام 2019 عن طريق الموبايل، الذي دائماً ما أجعله في وضع الاستعداد، خاصةً أثناء ركوبي القطر، وعودتي إلى محافظي الأقصر في إجازة من كليتي، تسمتر لمدة أسبوع".

يوضح طالب الفرقة الثانية بقسم التاريخ والحضارة بجامعة الأزهر: "انطلق قطار أسيوط لمحافظة الأقصر الساعة الـثامنة والربع، صباح اليوم، في رحلة سفر تستمر لمدة 5 ساعات، ركزت في معظمها على جميع ما يدور حولي رغبة في توثيق أي لحظة عابرة بصورة تظهر جمال بلدنا وناسها".


يتابع الشاب الصعيدي ابن محافظة الأقصر: "في حدود الساعة الـثانية عشر ظهرًا، وقبل انطلاق القطر بقليل، لاحظت قمص مسيحي يسير في مقابل شيخ الأزهري، فحضرت كاميرا هاتفي التي اجعلها في وضع الاستعداد، والتقطت الصورة الأولي وهما يتقابلان من بعيد، لكن سرعان ما تبادل المصريين السلام بقرب في صورة تدل على المحبة والإيخاء الدائم".  

لم يعرفا صاحب الديانتين أن "حسن" يلتقط لهما الصورة، لكنهما بتأكيد سيسعدان بها، موضحاً أنه في هذه اللحظة كان في المقعد المجاور له فتاة مسلمة وفي مقابلتها فتاة مسيحية يتبادلان ابتسامة محبة أيضًا عندما لاحظتا التقاطته للصورة، في مشهد يدل على ما في قلوب المصريين تجاه بعضهم البعض باختلاف ديانتهم. 


" الحمد لله ربنا رزقني بالصورة دي" .. هكذا عبر الشاب العشريني "حسن جمال" عن فرحته بالصورة التي شاركتها الآلاف المصريين في ساعات قليلة مع تعليقات تشرح الصدر وتضيف علي النفوس طمأنينة بما يميز وطننا الحبيب. 

وكان من أبرز التعليقات على الصورة: "جمالك يا مصر .. الله الله .. صورة عظيمة جدا ومبهجة.. مصر في صورة .. السلام رسالة الأديان .. أجمل ما فينا.. المحبة في مصر .. حفظنا الله من الفتن، وحفظ الله مصر". 

ومن جانبه أوضح القمص "أنجيلوس ميخائيل" راعي كنيسة الملاك ميخائيل بقرية الرحمانية بمركز نجع حمادي، شمال محافظة قنا، تفاصيل الصورة التي ظهر فيها يُلقي السلام على الشيخ الأزهري قائلاً: " كنت متجها لمحطة قطار نجع حمادي لاستقلال قطار القاهرة، وتفاجئت بالصورة منتشرة عبر صفحات السوشيال ميديا خلال ساعات قليلة".

نبه راعي كنيسة الملاك ميخائيل بمركز نجح حمادي: " فرحت بالصورة كثيراً رغم أنني لا أعرف إمام المسجد الذي ظهر معي فيها، ولكن تقديرًا فيما بيننا البعض ألقي كل منا التحية على الآخر كرجال دين إسلامي ومسيحي في لقطة استشعرنا فيها بدفء المحبة، ولم أتخيل أن هناك من يلتقط الصورة ويسجلها، لكني أشكره عليها".

ولم تكن هذه الصورة الأولي التي يبرز فيها "حسن" جمالاً لمصر، حيث اعتاد ابن مدينة الحضارة والجمال على تصوير الأماكن السياحية في بلده الأقصر، وكذلك الاحتفالات الدينية والشعبية بها كالمولد النبوي، وصوراً تبرز سماحة شعبها من خلال كاميرا هاتفه المتواضع.

والدة حسن هي أكثر من شجعته على التصوير، وبعد أن توفاها الله هي ووالده، منذ فترة قريبة، قرر أن يركز طوال الوقت على تحقيق حلمها بأن يكون مصورا عالميًا في المستقبل، معتمدًا على نفسه، بعد تخرجه من جامعته بتقدير مرتفع.

"نفسي أكون من مصوري النادي الأهلي بداية ًوقدوتي في هذا كثريين" .. هذا ما يرغب به حسن إضافة إلى حلمه بامتلاك كاميرا ذات إمكانيات عالية يظهر بها لقطات تبرز الجمال المصري في المحافظات المختلفة، إضافة إلى أنه يود السفر إلى الصين حيث اللقطات المميزة في الشوراع الصينية، وتوثيق الطبيعة في تايلاند أيضاً.


Advertisements
Advertisements