ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

اغتيال مسئول كبير بـ الموساد .. هل انتقمت إيران من إسرائيل في قلب تل أبيب؟| فيديو

الأحد 06/ديسمبر/2020 - 01:08 ص
صورة لعملية الاغتيال
صورة لعملية الاغتيال المزعومة
Advertisements
حسام رضوان
قتل مساء الخميس الماضي، في تل أبيب، رجل قيل إنه إسرائيلي يبلغ من العمر 45 عامًا، قالت تقارير إعلامية إنه مسؤول كبير في الموساد الإسرائيلي.

وانتشر مقطع فيديو يزعم أنه يظهر لحظة مقتل رجل وصفته وسائل الإعلام الإيرانية بأنه مسؤول كبير في الموساد يدعى فهمي حناوي، حيث يتكهن مستخدمو الإنترنت بأن الاغتيال ربما يكون انتقام إيراني ردًا على اغتيال كبير العلماء النووين محسن فخري زادة في العاصمة الإيرانية طهران.

ووفقًا لتقرير غير مؤكد صادر عن قناة "برس تي في" الإيرانية الناطقة بالإنجليزية التي تسيطر عليها الدولة، يُقال إن المقتول ضابط في الموساد، أُطلق عليه الرصاص في تل أبيب بعد إطلاق 15 رصاصة على سيارة كان يقودها عندما توقفت سيارته عند إشارة مرورية حمراء.

وبحسب ما ورد تفرق المهاجمون بسرعة دون أن يتركوا أثرًا. وتُظهر العديد من مقاطع الفيديو المتداولة على وسائل التواصل الاجتماعي سيارة متوقفة في منتصف الطريق وحضور مكثف لعناصر إنفاذ القانون.

تمت مشاركة المشاهد التي تم التقاطها في مكان الحادث عبر الإنترنت، والتي تُظهر باب سيارة به عدة ثقوب لطلقات نارية، مع ادعاء المستخدمين أنها تظهر السيارة التي حدثت فيها جريمة قتل حناوي المزعومة.

وبحسب وسائل إعلام إيرانية، زعمت بعض التقارير أن المقتول كان ضحية شجار عائلي.

لم يخرج أي تعليق رسمي من تل أبيب على التقارير، ولم تظهر أي معلومات حول إطلاق النار على ضابط الموساد في وسائل الإعلام الإسرائيلية.

جاءت التقارير حول مقتل هينافي المزعوم، إلى جانب تكهنات مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي التي تشير إلى انتقام إيراني، بعد وقت قصير من اغتيال العالم النووي الإيراني البارز، محسن فخري زاده، في إحدى ضواحي طهران الأسبوع الماضي، ووصفت إيران القتل بأنه "هجوم إرهابي. وألقت باللوم على إسرائيل في مقتل العالم".

بينما نفت تقارير إعلامية أخرى قصة اغتيال عميل الموساد، وقالت إن المقتول مواطن فلسطيني وقتل في الداخل الفلسكيني في ظل انتشا جرائم القتل وتسيب الشرطة الإسرائيلية بسبب تواجد الفلطسنيين في تلك المناطق، وأنه قتل في إطلاق نار من شخص آخر بسبب خلاف مادي بينهما.

وذكر موقع "عرب 48" أن "الشاب" فهمي الحناوي قتل في إطلاق نار في قرية جت، وأن الطواقم الطبية عثرت على جثة صاحب الـ 44 عاما، عند مفرق جينتون، شارع 40 في مدخل مدينة اللد الفلسطينية.

ويشار إلى أن بعض المحللين يعتقدون أن تروج الإعلام الموالي لإيران لرواية مقتل مسؤول كبير في الموساد هدفها تهدئة الغضب في الداخل وصنع انتصار وهمي لنظام طهران بعد الصفعات الأمنية المتلاحقة التي أودت بعدد من أهم رجال نظام الملالي.
Advertisements
Advertisements
Advertisements