ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

فيسبوك تقترب من تدمير الحلم.. جان كوم مؤسس واتساب عمل على إنشاء وسيلة أتصال رخيصة وآمنة

الإثنين 11/يناير/2021 - 07:59 م
جان كوم
جان كوم
Advertisements
إسلام خالد
حاز تطبيق التواصل الاجتماعي الشهير واتس أب مؤخر على الكثير من الانتقادات، خصوصا بعد اعلان الشركة عن أصدار تحديث جديد يتيح لها أخذ نسخة من جميع الرسائل والمعلومات التى بينك وبين أصدقاءك من مستحدمى التطبيق ومشاركتها مع تطبيق فيس بوك.

ونستعرض لكم حكاية واتس اب منذ ودلاته وصاحب التطبيق الاشهر الذي أصبح يستخدمة 2 مليار شخص . 

ولد جان كوم مؤسس التطبيق في مدينة كييف بأوكرانيا بتاريخ 24 فبراير عام 1976 من عائلة يهودية وكان والده مديرًا لإحدى الشركات المتخصصة في البناء، أما والدته فكانت ربة منزل، وكانت الأوضاع السياسية فى أوكرانيا مضطربة وتمر بمرحلة صعبة فى تلك الفترة وخافت عائلة كوم كثيرآ خصيصا مع صعود الحركة المعادية لليهود في أوكرانيا ذلك الأمر الذى دفعهم الى اتخاذ قرار الهجرة الى الولاية المتحدة الأمريكية فى عام 1990 وكان عمر كوم  16 عامآ وكان برفقة والدته وجدته ولم يستطع والده ان يهاجر معه مع أمل ان يسافر إلى أمريكا في أسرع وقت، ولكنه لسوء الحظ توفي سنة 1997.

وعاش كوم مع والدته وجدته فى مدينة كاليفورنيا بأمريكا معتمدين على تلقي مساعدات حكومية من برامج مساعدة المهاجرين التي تؤمن لهم غرفتين وقسائم غذاء. فكان عليهم أن يقفوا في طوابير طويلة للحصول على وجباتهم اليومية، والعيش فى غرف فقيرة غير متوفر فيها ابسط الاشياء مثل الهاتف والتلفاز والنوم في الأماكن العامة، واضطر جان الى العمل فى تنظيف ومسح أرضيات المحلات لتوفير دخل لهم العيش منه .

كان كوم ذكيا ومحبا للعلم فاستطاع أن يستثمر في نفسه، من خلال قراءته كتب تكنولوجيا المعلومات، فكان يستعير الكتب المستعملة لأيام، ثم يعيدها؛ لعدم امتلاكه قيمة شرائها، واستمر على هذا النحو إلى أن التحق بالجامعة واضطر إلى أن يعمل بدوام جزئي في شركة (إرنست آند يونغ) ليقوم بتوفير نفقات تعليمه الجامعي. وفي أثناء مهمة عمل له في شركة Yahoo تعرف على (براين أكتون) الذي أصبح شريكه لاحقًا.

بعد ستة أشهر فقط، حصل (جان) على وظيفة في شركة Yahoo للعمل مهندس تكنولوجيا للبنى التحتية، ولحسن حظه تعرضت شركة Yahoo إلى انهيار في أحد أنظمتها فاتصل به أحد مؤسسي الشركة أثناء محاضرته في الجامعة، وطلب منه أن يترك محاضرته ويأتي للعمل فورًا، حينها شعر بأهميته داخل هذا الكيان الضخم.

كانت صدمة كوم حين توفت والدته فى عام 2000 بعد صراع مع مرض السرطان ذلك الأمر الذى جعل كوم ينعزل قليلآ وساعده صديقه براين أكتون فى تجاوز هذه المهنة وانتقلا للعيش معأ وظلا يعملان معا لمدة 9 اعوام اكتسبا خلالها خبرة واسعة في مجال هندسة الكمبيوتر.

وفي سبتمبر 2007 قرر (جان) وصديقه (براين) أخذ استراحة من العمل لمدة عام, قضياها في التجول حول أمريكا الجنوبية، وحينما عادا إلى كاليفورنيا مرة أخرى، بدأ جان وصديقه يبحثان عن وظيفة لدى شركتي (فيس بوك) و(تويتر)، لكن طلبهم رفض من الشركتين، وظلا عاطلين عن العمل إلى أن اشترى (جان) هاتف آيفون وبدأ يستكشف التطبيقات التي توفرها شركة Apple عبر هاتفها الجديد ومن هنا جاءت لدية الفكرة التى سوف تغير من حياته.

وعانى كوم خلال فترة تواجده فى أمريكا من صعوبة التواصل مع والده فى أوكرانيا بسبب ارتفاع سعر المكالمات وان المكالمة لم تكن مؤمنة بشكل كبير واحتمالية سماعها كبير ذلك الامر الذى يؤدى لكشف الحكومة الاوكرانية لهم ومعرفة أصل والده اليهودى ثم قتلة، ومن هنا جاءت الفكرة الى جان كوم وصديقه براين أكتون بعمل تطبيق التواصل بشكل رخيص وآمن بشكل كبير واستطاع بالفعل عمل تطبيق الواتس أب والذى ارتفعت أسهمه بشكل كبير جدا مما جعل شركة فيس بوك تعرض عليه مبلغ مالي ضخم لشراء الواتس أب، وبالفعل تمت أكبر صفقة بيع وشراء فى مجال التكنولوجيا فى عام 2014 حين قام مارك زوكربيرج ماك فيس بوك بدفع 19 مليار دولار. 

يبدوا أن لعنة فيس بوك قد أصابت واتساب، حيث جاءت تحديثات واتساب الجديدة لتضرب جميع القواعد التى أقام عليها كوم تطبيقه، فقد أعلن واتساب أنه بدءا من 8 من فبراير المقبل، سيكون على كل مستخدمي "الواتساب" ، مشاركة بياناتهم مع تطبيق " فيسبوك"، وذلك للسماح للمعلنين بالتواصل مع عملائهم، وتحقيق إيرادات مالية ضخمة .

وبهذا يتم اختراق الخصوصية لدى مستخدمي التطبيق وهو ما كان يرفضه دومآ كوم ويصر على أن يتمتع التطبيق بخصوصية كبيرة.

وكان أكتون صرح فى عام 2019 بأن فيس بوك تستغل مستخدمي واتساب وتخترق الخصوصية لدى المستخدمي لتحقيق اكبر ارباح مالية ممكنة  وقال أكتون: "كانت رؤية واتساب هي: سنقدم لك الخدمة لمدة عام مقابل دولار واحد. لم تكن هذه أرباحًا غير عادية، وإذا كان لديك مليار مستخدم.. فستحصل على مليار دولار من الإيرادات سنويًا، هذا ما لا تريده جوجل أو فيسبوك. الشركتان تريدان مليارات الدولارات".
Advertisements
Advertisements
Advertisements