الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

عبد المعطى أحمد يكتب: الوازع الدينى

صدى البلد

تكشف الدعاوى المنظورة أمام المحاكم خبايا النفس البشرية عندما تتصارع من أجل المال والثراء السريع ورغبة الانتقام فى لحظات يغيب فيها العقل عن إدراك الواقع,والتى تؤدى بأشخاص يقفون للتقاضى لأوهى الأسباب.
وتلعب عدة عوامل اجتماعية ونفسية وتعليمية دورا محوريا فى تشكيل شخصية الفرد,وتكون ركيزة أساسية فى قراراته عند تعامله مع المواقف الحياتية التى تعتريه,فإذا احتكم إلى العقل كانت تلك العوامل بمثابة قارب النجاة من الوقوع فى العثرات,وإذا غاب العقل سقط فى الهاوية.
وأنا آخذ مقعدى فى جلسات محكمة أول درجة تدور دعوى اجتماعية وجنائية ومدنية من كل حدب وصوب.البعض مذنبون وآخرون يحضرون للإدلاء بشهاداتهم وأقوالهم التى كانت قد جمعتها مدونات التحقيقات فى النيابة العامة والشرطة,وفى كل قضية يقبع عامل رئيسى وراء كل فعل مرتكب,وهو غياب الوازع الدينى الذى يعد من أبرز الأسباب الذى يضع النفس البشرية فى قفص الشر,وفى لحظات يتنكر العقل لكل أخلاقيات الدين والمجتمع,ويقع فيمالاتحمد عقباه,أضف إلى ذلك أنه يزعزع الثقة فى ثوابت المجتمع,ويجعل الفرد لايضع الأمور فى نصابها الصحيح, مما ينعكس سلبا على كيانه النفسى, وبالتالى الإضرار بالكيان الاجتماعى العام.
ومن هنا كان لابد من التثقيف القانونى الذى يعزز من جهود المجتمع بمؤسساته للتقليل من فرص وقوع الجريمة.
• بعد شهور من تشكيله مازالت صورة ودور مجلس النواب لم يتبلورا فى أفكار جادة تحقق التنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية,ولم تظهر منه أسماء مميزة لها تأثير فى توجيه الرأى العام.
• من يخوض تجربة كورونا ويخرج منها سالما سيكون شخصا غير الذى دخلها,ولكنه بالتأكيد سيخرج منها وهو موقن أن الحياة التى نتقاتل على توافهها لاتساوى جناح بعوضة.!
• بعد تعطل سفينة جديدة فى قناة السويس ظهرت أهمية القناة الجديدة كمسار بديل, حيث تم اللجوء إليها واستخدامها فى تسيير حركة مرور السفن حتى تم تعويم السفينة المعطلة وإخراجها من مجرى القناة الرئيسية بدلا من إيقاف الملاحة.الحمد لله أن العطل جاء قريبا من التفريعة بين القناتين فما رأى الذين كانوا يهاجمون حفر القناة الجديدة؟!

• مازالت الامتحانات الورقية رغم عيوبها,ورغم كل الاجتهادات الالكترونية هى أكثر النظم عدالة لتقييم الطالب المصرى وأكثر طمأنينة للأسرة حتى لايضيع المتفوقون"فى الرجلين"!ّ
• فى ظل التحول الرقمى يجب أن ترتقى طرق إعلان المواطن من جانب المؤسسات الحكومية مثل الضرائب وإدارة الخبراء وغيرها بالتحول إلى منظومة البريد الالكترونى بدلا من الخطابات الورقية التى عادة بعد انتهاء الغرض منها يتم التخلص منها,وتضيع بذلك مصالح أصحابها.
• تستطيع المصالح الحكومية تخفيض فواتير استهلاكها من المياه والكهرباء إلى النصف لو اهتمت إداراتها بأعمال صيانة شبكات هذين المرفقين بها وقامت بضبط استهلاكها بعدم ترك صنابير المياه مفتوحة, والأنوار مضاءة فى غير أوقات العمل الرسمية وغياب العاملين.
• لماذا لاتخصص شركات الاتصالات نصف تكلفة إعلاناتها لدعم شبكاتها, وتحسين خدماتها لعملائها فتكسب المزيد من العملاء والأرباح بإجراءات حقيقية, وليس بإعلانات وهمية؟
• هل يعلم المصريون أن مساحة الأراضى المزروعة فى بلدهم من البطيخ تصل إلى 170ألف فدان, ومتوسط انتاج الفدان الواحد يبلغ نحو 15 طنا,وتحتل مصر المرتبة السادسة عالميا فى انتاج البطيخ,ومتوسط نصيب الفرد هو 9كيلو جرامات سنويا,ويتم تصدير البطيخ المصرى إلى 71 دولة منها بريطانيا,وألمانيا,وفرنسا,وإيطاليا,وروسيا, والسعودية,والكويت.
• لقد أثبت التاريخ والتطورات الأخيرة فى غزة أن مصر تخدم قضية فلسطين ولاتستخدمها,وتعمل كل ماينفعها,ولاتنتفع من ورائها,وان مؤسسات الدولة المصرية تدرك بعمق شديد مفاهيم الأمن القومى ومراتب ومستويات الأعداء,وكذلك مستويات الأصدقاء,وأن ذلك الترتيب يتم تطبيقه عمليا فى التعامل مع حركة حماس, وكذلك مع اسرائيل,وأنها تدرك أيضا وبعمق ترتيب المخاطر التى تهدد الأمن القومى العربى والمصرى,وأن فلسطين الآن أولوية على باقى المخاطر الأخرى القادمة من الغرب والجنوب,وأن مصر لايمكن أن تغرق فى مشكلة واحدة لأن لديها مؤسسات راسخة قوية كل منها يتكون من قطاعات متنوعة,والجميع يعمل بالتوازى على جميع الجبهات حتى وإن انشغل رأس المؤسسة فى لحظة ما بواحدة منها,ولكن الحقيقة أن العمل يسير بالتوازى لتوافر الكوادر البشرية المؤهلة لأداء مهامها,وتبقى مصر هى مصر,ومن لم يستطع إدراك ذلك فليسأل ربه أن يخرج له مماتنبت الأرض من عدسها وبصلها.
• أين المنظمات الحقوقية والهيئات الدولية المعنية بالدفاع عن حقوق الإنسان مما ترتكبه قوات الاحتلال الاسرائيلى من انتهاكات للأقصى, واعتداءات على الفلسطينيين فى القدس المحتلة؟
• التحرك الفورى والالتزام بالمرجعيات التى تجسد الشرعية الدولية هما اللذان يحددان مدى الجدية فى الحديث المرسل – حتى الآن – عن حل الدولتين,وإلا فسيكون الحديث بلا معنى,وبلا هدف!
• مصر والسودان يتغيران للأفضل,وتدخل العلاقات بينهما مرحلة جديدة من النضج أهم مايميزها هو التركيز على المستقبل والانفتاح على العالم بعيون وقلوب مفتوحة.
• لبنان يستند إلى حجج قانونية دامغة فى خلافه بشأن ترسيم الحدود البحرية مع اسرائيل حول خط 29 تثبت حقه فى إضافة 1430 كيلو متر مربع إلى المنطقة الاقتصادية البحرية الخالصة له, وهو ما يوازى نحو ثلاثة أرباع حقل "كاديش" والذى يجب أن يعود إلى السيادة اللبنانية.
• قرار إدارة بايدن رفع جماعة الحوثى من قائمة الإرهاب الأمريكية أسهم فى تعرض أراضى السعودية يوميا لعشرات الهجمات بالطائرات المسيرة المفخخة والصواريخ الباليستية التى لم تفرق بين التجمعات المدنية والمنشآت الاقتصادية والأهداف العسكرية رغم وجود رغبة سعودية معلنة وواضحة للتهدئة وتنامى الإرادة الدولية لمنح العملية السياسية فرصة فى اليمن والتخلى عن الحسم العسكرى للأزمة.
• وثائق نشرها موقع"سكاى نيوز عربية" كشفت عن أن عدد المرتزقة السوريين فى ليبيا يقدر عددهم ب11 ألف مرتزق.!