الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

د. محمود جلال يكتب: ريادة الدول في مؤشر الابتكار العالمي (12)

صدى البلد

 

جميع الدول حتى الرائدة في الابتكار، غالبًا ما تتركز أنشطة الابتكار في عدد قليل من المجموعات التي تجمع المواهب والمعرفة والمختبرات البحثية والقدرات التصنيعية، وتحركها الروابط التكنولوجية بين الجامعات ورائدي الأعمال والشركات الكبرى ومورديها المتواجدين بها، وتعتبر مجموعات الابتكار الناجحة ضرورية لأداء الابتكار الوطني، وإدراكًا لهذه الحقيقة، أبدت الكثير من البلدان اهتمامًا خاصًا بتقييم ورصد أداء الابتكار في هذه المجموعات.
لذلك يقوم مؤشر الابتكار العالمي بتحديد أكثر مجموعات العلوم والتكنولوجيا نشاطا في العالم من خلال تحديد المناطق الجغرافية التي تظهر كثافة عالية من المخترعين والمؤلفين العلميين، متجاهلا الحدود الإدارية والسياسية القائمة، مما يجعل هذه المجموعات غالبًا ما تشمل العديد من المدن داخل نفس البلد، وأحيانًا تمتد لبلدين أو أكثر، كما يظهر أيضًا طبيعة واتجاه النشاط المبتكر الذي يحدث داخل المجموعات المختلفة والذي سيتضح لاحقًا في هذا الجزء، بينما عرضنا في الأجزاء السابقة تعريفًا بمؤشر الابتكار العالمي، وكيف يعمل على قياس وتقييم أداء الدول، ومقومات الدول الرائدة للابتكار في العالم، وواقع ومستهدف رؤية مصر 2030، ومؤشرات جودة الابتكار.

الجزء الثاني عشر: براءات الاختراع والنشر العلمي في أفضل مجموعات العلوم والتكنولوجيا عالميًا

منهجية قياس الآداء وتحديد أفضل 100 مجموعة للعلوم والتكنولوجيا في مؤشر الابتكار العالمي لعام 2020، تعتمد على إيداعات طلبات البراءات الدولية بموجب معاهدة الويبو للتعاون بشأن البراءات (PCT)، والمنشورات العلمية في مجالات العلوم والتكنولوجيا التي يرصدها مؤشر الاقتباس العلمي الموسع بشبكة العلوم (SCIE) الذي ينشره كلاريفيت (نظرًا لتميزه بتغطية عالمية لغوية أفضل لتعزيز قابلية المقارنة الدولية للنشاط العلمي خاصة مع الدول الآسيوية)، تلك التي تم تقديمها من المخترعين والمؤلفين العلميين في النطاق الجغرافي للمجموعة خلال الفترة من 2014 إلى 2018. والمحدد لأفضل المجموعات أداءً في العلوم والتكنولوجيا تلك الأعلى في مجموع حصص براءات الاختراع الدولية والنشر العلمي.

هذا ويتركز الابتكار بشكل أساسي على مستوى مجموعات العلوم والتكنولوجيا في الدول مرتفعة الدخل بالإضافة إلى الصين، وتقع أكبر 100 مجموعة في 26 دولة، تمثل الدول مرتفعة الدخل 75 مجموعة، والباقي لمجموعات الدول متوسطة الدخل وهي الصين، والهند، وتركيا، والاتحاد الروسي، وإيران، والبرازيل التي تظهر نشاط نشر كبير ولكنها لا تظهر مخرجات قوية لتسجيل براءات الاختراع باستثناء الصين. 
ولا تتضمن القائمة أي دول عربية أو أفريقية  التي تظهر نشاطًا أكبر نسبيًا في النشر العلمي من تسجيل براءات الاختراع مما لا يؤهلها أن تنضم لأفضل 100 مجموعة، نظرا لأن نظام التقييم يتخذ نهج الترجيح المتساوي بإعطاء وزنٍ متساوٍ للمخترعين والمؤلفين حتى لا يهيمن على القائمة بشكل كبير النشر العلمي نظرا لأنه في المجمل على المستوى العالمي نجد أن عدد المقالات العلمية يتجاوز بكثير عدد براءات الاختراع.

ويقع أكبر عدد لمجموعات العلوم والتكنولوجيا في الولايات المتحدة (25 مجموعة)، تليها الصين (17 مجموعة)، ثم ألمانيا (10 مجموعات)، واليابان (5 مجموعات)، والمملكة المتحدة (4 مجموعات).
هذا وتبلغ نسبة مساهمة أكبر 100 مجموعة 57.14% من الإجمالي العالمي، بعدد 4,308,461 بحثا بما يمثل نسبة 49.68% من إجمالي النشر عالميًا، و676,223 طلبا بما يمثل نسبة 64.6% من إجمالي طلبات براءات الاختراع الدولية عالميًا. 
وتبلغ نسبة مساهمة المجموعات مرتفعة الدخل 42.69% من الإجمالي العالمي، بعدد 2,967,458 بحثا بما يمثل نسبة 34.22% من إجمالي النشر عالميًا، و535,488 طلبا بما يمثل نسبة 51.16% من إجمالي طلبات براءات الاختراع الدولية عالميًا. 
بينما تبلغ نسبة مساهمة المجموعات متوسطة الدخل 14.45% من الإجمالي العالمي، بعدد 1,341,003 بحثا بما يمثل نسبة 15.46% من إجمالي النشر عالميًا، و140,735 طلبا بما يمثل نسبة 13.44% من إجمالي طلبات براءات الاختراع الدولية عالميًا.

وتتصدر مجموعة طوكيو – يوكوهاما (اليابان) كأفضل مجموعة أداءً بفضل أدائها القوي في تسجيل براءات الاختراع، ومجموع نقاطها الإجمالية في براءات الاختراع والنشر العلمي الأعلى بكثير من مجموعة شينزين – هونج كونج – جوانزو (الصين) التي تحتل المرتبة الثانية، وتتبعها سيول (كوريا)، وبكين (الصين)، وسان خوسيه – سان فرانسيسكو (الولايات المتحدة).
ويلاحظ استقرار كبير بين أفضل 100 مجموعة في السنوات الماضية الأمر الذي يعكس استقرار النظم البيئية للابتكار المحلي بها، والتي غالبًا ما تستغرق وقتًا طويلاً لتتشكل، ولكن بمجرد إنشائها، تظهر ثباتا ملحوظًا. كما شهدت غالبية التجمعات الصينية تحسينات في المرتبة نظرا للنمو السريع نسبيًا في براءات الاختراع والمنشورات العلمية بها.

- الصدارة على مستوى الدول مرتفعة الدخل:

1. الولايات المتحدة: تحتل المرتبة الأولى بإجمالي 25 مجموعة تساهم بنسبة 14.8% من الإجمالي العالمي، بعدد 1,134,188 بحثا بما يمثل نسبة 13.08% من إجمالي النشر عالميًا، و172,722 طلبا بما يمثل نسبة 16.5% من إجمالي طلبات براءات الاختراع الدولية عالميًا، تتصدرها المجموعات الآتية التي إذا كانت دولًا فقد تتصدر معظم، وإن لم يكن كل، تصنيفات الابتكار:
* سان خوسيه – سان فرانسيسكو (المرتبة الخامسة عالميًا): التي تساهم بنسبة 2.42% من الإجمالي العالمي، بعدد 89,974 بحثا بما يمثل نسبة 1.04% من إجمالي النشر عالميًا، و39,784 طلبا بما يمثل نسبة 3.8% من إجمالي طلبات براءات الاختراع الدولية عالميًا.
والكيمياء هي أكثر مجال للنشر العلمي بها بنسبة 6.11% من إجمالي النشر بالمجموعة، وتتصدر جامعة كاليفورنيا في النشر العلمي بنسبة 28.83%، وتكنولوجيا الكومبيوتر هي أكثر مجال لطلبات براءات الاختراع بها بنسبة 23.28%، وتتصدر شركة جوجل في عدد الطلبات بنسبة 8.61%.   
* بوسطن – كامبريدج (المرتبة السابعة عالميًا): التي تساهم بنسبة 1.48% من الإجمالي العالمي، بعدد 128,964 بحثا بما يمثل نسبة 1.49% من إجمالي النشر عالميًا، و15,458 طلبا بما يمثل نسبة 1.48% من إجمالي طلبات براءات الاختراع الدولية عالميًا.
والعلوم العصبية هي أكثر مجال للنشر العلمي بها بنسبة 5.79% من إجمالي النشر بالمجموعة، وتتصدر جامعة هارفارد في النشر العلمي بنسبة 38.37%، والمستحضرات الصيدلانية هي أكثر مجال لطلبات براءات الاختراع بها بنسبة 16.57%، ويتصدر معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا في عدد الطلبات بنسبة 6.3%.   
* نيويورك (المرتبة الثامنة عالميًا): التي تساهم بنسبة 1.38% من الإجمالي العالمي، بعدد 137,263 بحثا بما يمثل نسبة 1.58% من إجمالي النشر عالميًا، و12,302 طلبا بما يمثل نسبة 1.17% من إجمالي طلبات براءات الاختراع الدولية عالميًا.
والعلوم العصبية هي أكثر مجال للنشر العلمي بها بنسبة 6.19% من إجمالي النشر بالمجموعة، وتتصدر جامعة كولومبيا في النشر العلمي بنسبة 9.79%، والمستحضرات الصيدلانية هي أكثر مجال لطلبات براءات الاختراع بها بنسبة 14.17%، وتتصدر شركة هني ويل في عدد الطلبات بنسبة 5.98%.

2. اليابان: تحتل المرتبة الثانية بإجمالي 5 مجموعات تساهم بنسبة 9.45% من الإجمالي العالمي، بعدد 243,888 بحثا بما يمثل نسبة 2.81% من إجمالي النشر عالميًا، و168,429 طلبا بما يمثل نسبة 16.09% من إجمالي طلبات براءات الاختراع الدولية عالميًا، تتصدرها المجموعات الآتية:
* طوكيو – يوكوهاما (المرتبة الأولى عالميًا): التي تساهم بنسبة 6.24% من الإجمالي العالمي، بعدد 143,822 بحثا بما يمثل نسبة 1.66% من إجمالي النشر عالميًا، و113,244 طلبا بما يمثل نسبة 10.81% من إجمالي طلبات براءات الاختراع الدولية عالميًا ويعتبر أكبر نشاط ايداع براءات اختراع دولية عالميًا. 
والفيزياء هي أكثر مجال للنشر العلمي بها بنسبة 8.73% من إجمالي النشر بالمجموعة، وتتصدر جامعة طوكيو في النشر العلمي بنسبة 10.4%، والآلات الكهربائية والأجهزة والطاقة هي أكثر مجال لطلبات براءات الاختراع بها بنسبة 9.69%، وتتصدر شركة ميتشوبيشي للكهرباء في عدد الطلبات بنسبة 8.79%. 
* أوساكا – كوبي – كيوتو (المرتبة السادسة عالميًا): التي تساهم بنسبة 1.8% من الإجمالي العالمي، بعدد 67,514 بحثا بما يمثل نسبة 0.78% من إجمالي النشر عالميًا، و29,464 طلبا بما يمثل نسبة 2.81% من إجمالي طلبات براءات الاختراع الدولية عالميًا.
والكيمياء هي أكثر مجال للنشر العلمي بها بنسبة 10.08% من إجمالي النشر بالمجموعة، وتتصدر جامعة كيوتو في النشر العلمي بنسبة 16.51%، والآلات الكهربائية والأجهزة والطاقة هي أكثر مجال لطلبات براءات الاختراع بها بنسبة 12.87%، وتتصدر شركة موراتا للتصنيع في عدد الطلبات بنسبة 11.13%. 
* ناجويا (المرتبة 12 عالميًا): التي تساهم بنسبة 1.07% من الإجمالي العالمي، بعدد 24,582 بحثا بما يمثل نسبة 0.28% من إجمالي النشر عالميًا، و19,327 طلبا بما يمثل نسبة 1.85% من إجمالي طلبات براءات الاختراع الدولية عالميًا.
والفيزياء هي أكثر مجال للنشر العلمي بها بنسبة 9.38% من إجمالي النشر بالمجموعة، وتتصدر جامعة ناجويا في النشر العلمي بنسبة 26.37%، والآلات الكهربائية والأجهزة والطاقة هي أكثر مجال لطلبات براءات الاختراع بها بنسبة 18.26%، وتتصدر شركة دنسو في عدد الطلبات بنسبة 21.78%.

3. ألمانيا: تحتل المرتبة الثالثة بإجمالي 10 مجموعات (تتشارك مع سويسرا في مجموعتين منهم) تساهم بنسبة 3.66% من الإجمالي العالمي، بعدد 247,702 بحثا بما يمثل نسبة 2.85% من إجمالي النشر عالميًا، و46,780 طلبا بما يمثل نسبة 4.47% من إجمالي طلبات براءات الاختراع الدولية عالميًا، تتصدرها المجموعات الآتية:
* كولونيا (المرتبة 19 عالميًا): التي تساهم بنسبة 0.65% من الإجمالي العالمي، بعدد 47,161 بحثا بما يمثل نسبة 0.54% من إجمالي النشر عالميًا، و7,827 طلبا بما يمثل نسبة 0.75% من إجمالي طلبات براءات الاختراع الدولية عالميًا.
والكيمياء هي أكثر مجال للنشر العلمي بها بنسبة 7.16% من إجمالي النشر بالمجموعة، وتتصدر جامعة بون في النشر العلمي بنسبة 11.22%، وكيمياء المواد الأساسية هي أكثر مجال لطلبات براءات الاختراع بها بنسبة 9.77%، وتتصدر شركة هنكل في عدد الطلبات بنسبة 9.54%. 
* ميونيخ (المرتبة 23 عالميًا): التي تساهم بنسبة 0.54% من الإجمالي العالمي، بعدد 31,259 بحثا بما يمثل نسبة 0.36% من إجمالي النشر عالميًا، و7,532 طلبا بما يمثل نسبة 0.72% من إجمالي طلبات براءات الاختراع الدولية عالميًا.
والفيزياء هي أكثر مجال للنشر العلمي بها بنسبة 7.59% من إجمالي النشر بالمجموعة، وتتصدر جامعة ميونيخ في النشر العلمي بنسبة 40.19%، والنقل هو أكثر مجال لطلبات براءات الاختراع بها بنسبة 12.18%، وتتصدر شركة بي ام دبليو في عدد الطلبات بنسبة 16.43%. 
* شتوتجارت (المرتبة 26 عالميًا): التي تساهم بنسبة 0.51% من الإجمالي العالمي، بعدد 18,241 بحثا بما يمثل نسبة 0.21% من إجمالي النشر عالميًا، و8,336 طلبا بما يمثل نسبة 0.80% من إجمالي طلبات براءات الاختراع الدولية عالميًا.
والكيمياء هي أكثر مجال للنشر العلمي بها بنسبة 7.19% من إجمالي النشر بالمجموعة، وتتصدر جامعة توبنجن في النشر العلمي بنسبة 32.84%، والآلات الكهربائية والأجهزة والطاقة هي أكثر مجال لطلبات براءات الاختراع بها بنسبة 12.45%، وتتصدر شركة بوش في عدد الطلبات بنسبة 45.67%.

- الصدارة على مستوى الدول متوسطة الدخل:

1. الصين: تحتل المرتبة الأولى (والمرتبة الثانية عالميًا) بإجمالي 17 مجموعة تساهم بنسبة 12.26% من الإجمالي العالمي، بعدد 1,054,374 بحثا بما يمثل نسبة 12.16% من إجمالي النشر عالميًا، و129,328 طلبا بما يمثل نسبة 12.36% من إجمالي طلبات براءات الاختراع الدولية عالميًا، تتصدرها المجموعات الآتية:
* شينزين – هونج كونج – جوانزو (المرتبة الثانية عالميًا): التي تساهم بنسبة 4.14% من الإجمالي العالمي، بعدد 118,600 بحثا بما يمثل نسبة 1.37% من إجمالي النشر عالميًا، و72,259 طلبا بما يمثل نسبة 6.9% من إجمالي طلبات براءات الاختراع الدولية عالميًا.
والكيمياء هي أكثر مجال للنشر العلمي بها بنسبة 9.42% من إجمالي النشر بالمجموعة، وتتصدر جامعة سون يات سين في النشر العلمي بنسبة 11.09%، والاتصال الرقمي هو أكثر مجال لطلبات براءات الاختراع بها بنسبة 31.37%، وتتصدر شركة هواوي في عدد الطلبات بنسبة 23.46%.   
* بكين (المرتبة الرابعة عالميًا): التي تساهم بنسبة 2.59% من الإجمالي العالمي، بعدد 241,637 بحثا بما يمثل نسبة 2.79% من إجمالي النشر عالميًا، ويعتبر أكبر نشاط نشر علمي عالميًا، و25,080 طلبا بما يمثل نسبة 2.4% من إجمالي طلبات براءات الاختراع الدولية عالميًا.
والكيمياء هي أكثر مجال للنشر العلمي بها بنسبة 10.09% من إجمالي النشر بالمجموعة، وتتصدر الأكاديمية الصينية للعلوم في النشر العلمي بنسبة 16.25%، والاتصال الرقمي هو أكثر مجال لطلبات براءات الاختراع بها بنسبة 21.64%، وتتصدر مجموعة بي أو إي للتكنولوجيا (جين جي دونجفانج) في عدد الطلبات بنسبة 28.24%.   
* شنغهاي (المرتبة التاسعة عالميًا): التي تساهم بنسبة 1.35% من الإجمالي العالمي، بعدد 122,367 بحثا بما يمثل نسبة 1.41% من إجمالي النشر عالميًا، و13,347 طلبا بما يمثل نسبة 1.27% من إجمالي طلبات براءات الاختراع الدولية عالميًا.
والكيمياء هي أكثر مجال للنشر العلمي بها بنسبة 12.61% من إجمالي النشر بالمجموعة، وتتصدر جامعة شانغهاي جياو تونج في النشر العلمي بنسبة 16.58%، والاتصال الرقمي هو أكثر مجال لطلبات براءات الاختراع بها بنسبة 21.45%، وتتصدر شركة زد تي إي في عدد الطلبات بنسبة 22.66%.  

2. الهند: تحتل المرتبة الثانية بإجمالي 3 مجموعات تساهم بنسبة 0.65% من الإجمالي العالمي، بعدد 68,804 بحثا بما يمثل نسبة 0.8% من إجمالي النشر عالميًا، و5,340 طلبا بما يمثل نسبة 0.5% من إجمالي طلبات براءات الاختراع الدولية عالميًا، وهي المجموعات الآتية:
* بنجالور (المرتبة 60 عالميًا): التي تساهم بنسبة 0.26% من الإجمالي العالمي، بعدد 17,021 بحثا بما يمثل نسبة 0.2% من إجمالي النشر عالميًا، و3,289 طلبا بما يمثل نسبة 0.31% من إجمالي طلبات براءات الاختراع الدولية عالميًا.
والكيمياء هي أكثر مجال للنشر العلمي بها بنسبة 12.62% من إجمالي النشر بالمجموعة، ويتصدر المعهد الهندي للعلوم ببنجالور في النشر العلمي بنسبة 21.75%، وتكنولوجيا الكمبيوتر هو أكثر مجال لطلبات براءات الاختراع بها بنسبة 20.99%، وتتصدر شركة إتش بي في عدد الطلبات بنسبة 10.10%.   
* دلهي (المرتبة 67 عالميًا): التي تساهم بنسبة 0.24% من الإجمالي العالمي، بعدد 33,570 بحثا بما يمثل نسبة 0.39% من إجمالي النشر عالميًا، و855 طلبا بما يمثل نسبة 0.08% من إجمالي طلبات براءات الاختراع الدولية عالميًا.
والكيمياء هي أكثر مجال للنشر العلمي بها بنسبة 7.93% من إجمالي النشر بالمجموعة، ويتصدر معهد عموم الهند للعلوم الطبية في النشر العلمي بنسبة 10.26%، والمستحضرات الصيدلانية هي أكثر مجال لطلبات براءات الاختراع بها بنسبة 12.02%، وتتصدر شركة صن للصناعات الدوائية في عدد الطلبات بنسبة 4.36%.   
* مومباي (المرتبة 98 عالميًا): التي تساهم بنسبة 0.16% من الإجمالي العالمي، بعدد 18,213 بحثا بما يمثل نسبة 0.21% من إجمالي النشر عالميًا، و1,196 طلبا بما يمثل نسبة 0.11% من إجمالي طلبات براءات الاختراع الدولية عالميًا.
والكيمياء هي أكثر مجال للنشر العلمي بها بنسبة 16.43% من إجمالي النشر بالمجموعة، ويتصدر مركز بهابها للبحوث الذرية في النشر العلمي بنسبة 17.0%، والكيمياء العضوية الدقيقة هي أكثر مجال لطلبات براءات الاختراع بها بنسبة 17.71%، وتتصدر شركة ريلاينس للصناعات في عدد الطلبات بنسبة 4.9%.  

3. تركيا: تحتل المرتبة الثالثة بإجمالي مجموعتين تساهم بنسبة 0.49% من الإجمالي العالمي، بعدد 59,467 بحثا بما يمثل نسبة 0.69% من إجمالي النشر عالميًا، و3,107 طلبا بما يمثل نسبة 0.3% من إجمالي طلبات براءات الاختراع الدولية عالميًا، وهي المجموعات الآتية:
* اسطنبول (المرتبة 51 عالميًا): التي تساهم 0.31% من الإجمالي العالمي، بعدد 31,709 بحثا بما يمثل نسبة 0.37% من إجمالي النشر عالميًا، و2,677 طلبا بما يمثل نسبة 0.26% من إجمالي طلبات براءات الاختراع الدولية عالميًا.
والهندسة هي أكثر مجال للنشر العلمي بها بنسبة 7.22% من إجمالي النشر بالمجموعة، وتتصدر جامعة اسطنبول في النشر العلمي بنسبة 14.63%، والسلع الاستهلاكية هي أكثر مجال لطلبات براءات الاختراع بها بنسبة 18.69%، وتتصدر شركة أرتشيليك للأجهزة المنزلية (المالكة لبيكو وجرونديج) في عدد الطلبات بنسبة 47.68%.   
* أنقرة (المرتبة 88 عالميًا): التي تساهم بنسبة 0.18% من الإجمالي العالمي، بعدد 27,758 بحثا بما يمثل نسبة 0.32% من إجمالي النشر عالميًا، و430 طلبا بما يمثل نسبة 0.04% من إجمالي طلبات براءات الاختراع الدولية عالميًا.
والهندسة هي أكثر مجال للنشر العلمي بها بنسبة 5.81% من إجمالي النشر بالمجموعة، وتتصدر جامعة حسيتيب في النشر العلمي بنسبة 13.18%، والتكنولوجيا طبية هي أكثر مجال لطلبات براءات الاختراع بها بنسبة 15.12%، وتتصدر شركة أسيلسان لتصنيع الأسلحة في عدد الطلبات بنسبة 18.01%.  

يتبين لنا أن هناك ارتباطًا قويًا بين أداء النشر العلمي والبراءات فنجد أن المجموعات التي تتفوق في النشاط العلمي بشكل عام مسئولة أيضًا عن المزيد من إيداعات البراءات، مثل طوكيو – يوكوهاما التي تتصدر المرتبة الأولى في براءات الاختراع الدولية والثانية في النشر العلمي.
ومع ذلك، تظهر بعض المجموعات أداءً أقوى بشكل ملحوظ لأحد مقياس نشاط العلوم والتكنولوجيا. من جهة، تُظهر أيندهوفن (هولندا) موطن شركة فيليبس للإلكترونيات (تحتل المرتبة 34 عالميًا) أداءً قويًا نسبيًا في تسجيل براءات الاختراع الدولية (0.79%) بعيدًا عن التوافق مع أداء النشر العلمي الضعيف نسبيًا (0.07%). ومن ناحية أخرى، تتفوق طهران (إيران) (تحتل المرتبة 43 عالميًا) في نشاط النشر العلمي (0.72%)، لكنها تظهر ضعفًا نسبيًا في تسجيل براءات الاختراع الدولية (0.01%).

 

للحديث بقية،