ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

نواب يعلنون تبرعهم لمبادرة الرئاسة لبناء مسجد وكنيسة فى العاصمة الإدارية الجديدة.. ومطالبات بتجديد الخطاب الدينى وإلغاء جميع الكتب الداعية للكراهية والفتنة

الأحد 08/يناير/2017 - 09:12 ص
صدى البلد
Advertisements
معتز الخصوصى و أمينة الدسوقى
  • فرج عامر يعلن تبرعه لمبادرة الرئاسة لبناء مسجد وكنيسة فى العاصمة الإدارية الجديدة
  • آمنة نصير: تبرعى لبناء مسجد وكنيسة رسالة لرفض مناقشة الأمريكان قانون بناء الكنائس
  • مصطفى بكرى يتبرع بـ 5 آلاف جنيه لبناء الكنيسة والمسجد بالعاصمة الإدارية

أثارت مبادرة الرئيس عبد الفتاح السيسى خلال مشاركته فى احتفال الإخوة المسيحيين بعيد الميلاد المجيد بالكاتدرائية المرقسية أمس الأول، الجمعة، بتبرعه بـ200 ألف جنيه لبناء مسجد وكنيسة فى العاصمة الإدارية الجديدة، حماس عدد من النواب للمشاركة فى هذه المبادرة، حيث أعلنوا تبرعهم ردا على قيام أحد أعضاء مجلس النواب الأمريكي بطرح مشروع قانون خاص بترميم الكنائس القبطية في مصر، تحت عنوان: "قانون المساءلة المتعلق بالكنائس القبطية"، وطالبوا بضرورة تجديد الخطاب الدينى وإلغاء جميع الكتب التى تدعو للكراهية والفتنة بين عنصرى الأمة.

ودعت النائبة آمنة نصير، أعضاء مجلس النواب للتبرع لبناء مسجد وكنيسة فى العاصمة الإدارية الجديدة بمبالغ مشرفة، استجابة لدعوة الرئيس عبد الفتاح السيسى أمس الأول، الجمعة، فى قداس عيد الميلاد المجيد بالكاتدرائية المرقسية، قائلة إن "هذه التبرعات لمصر ورسالة لكل من يريد أن يفرض علينا وصاية من الخارج".

وأكدت "نصير"، فى تصريحات خاصة لـ"صدى البلد"، أنها تبرعت بمبلغ 100 ألف جنيه لبناء مسجد وكنيسة بالعاصمة الإدارية الجديدة استجابة لدعوة الرئيس السيسى، ردا على قيام أحد أعضاء مجلس النواب الأمريكي بطرح مشروع قانون خاص بترميم الكنائس القبطية في مصر، تحت عنوان: "قانون المساءلة المتعلق بالكنائس القبطية".

ووجهت تساؤلا للكونجرس الأمريكى قائلة: "أين كنتم عندما كانت تحرق كنائسنا بأيدى من تتولوا حمايتهم"، مؤكدة أنها تقدمت بهذا التساؤل للدكتور على عبد العال، رئيس البرلمان، وستتم ترجمته للكونجرس الأمريكى.

وكان "صدى البلد" تلقى أول تبرع للمشاركة في بناء أكبر مسجد وكنيسة في العاصمة الإدارية الجديدة؛ تلبيةً للمبادرة التي أطلقها الرئيس عبد الفتاح السيسي أمس الأول، خلال زيارته للكاتدرائية المرقسية؛ لمشاركة الإخوة الأقباط باحتفالات عيد الميلاد المجيد، وقرر خلالها التبرع بمبلغ 200 ألف جنيه.

وأجرت النائبة آمنة نصير، اتصالًا هاتفيًا بالإعلامي حمدي رزق، مقدم برنامج "نظرة" الذي يذاع على قناة "صدى البلد"، وتبرعت بمبلغ 100 ألف جنيه مناصفة لبناء الكنيسة والمسجد.

وكان الزميل حمدي رزق، فتح باب التبرع أمس، على الهواء أمام المواطنين للمساهمة في مبادرة الرئيس السيسي، وتلقى على الهواء مباشرة تبرعات.

وأجرى رجل الأعمال محمد أبو العينين، رئيس مجلس إدارة مجموعة كليوباترا والرئيس الشرفي للبرلمان الأورومتوسطي، اتصالًا هاتفيًا بحمدي رزق، وأشاد بمبادرة الرئيس السيسي، وقرر التكفل بكل مستلزمات المسجد والكنسية من السيراميك والبورسلين "كهدية"، داعيًا كل رجال الأعمال إلى المشاركة والمساهمة في بناء المسجد والكنيسة.

ودعا الإعلامي حمدي رزق، جميع رجال الأعمال ورجال الصناعة إلى المساهمة في بناء المسجد والكنيسة.

وعلم "صدى البلد" أن الرئاسة المصرية ستخصص رقمًا بنكيًا لتلقي تبرعات المواطنين.

وأكد المهندس فرج عامر، رئيس لجنة الشباب والرياضة بالبرلمان، أنه سيتبرع لبناء مسجد وكنيسة فى العاصمة الإدارية الجديدة، استجابة لدعوة الرئيس عبد الفتاح السيسى أمس الأول، الجمعة، فى قداس عيد الميلاد المجيد بالكاتدرائية المرقسية، رافضا الإفصاح عن المبلغ الذى سيتبرع به، قائلا: "هاتبرع باللى ربنا يقدرنى عليه".

وأضاف "عامر"، فى تصريحات خاصة لـ"صدى البلد"، أنه ينتظر رقم الحساب البنكى الذى ستخصصه الرئاسة المصرية لتلقي تبرعات المواطنين.

وأوضح أن "مبادرة الرئيس السيسى بتبرعه بـ200 ألف جنيه لبناء مسجد وكنيسة بادرة طيبة جدا من الرئيس ودليل على أننا مجتمع واحد، ولا يوجد فرق بين مسلم ومسيحى لأننا كلنا مصريين ونعبد الله".

وأشار إلى أن "إخوتنا الأقباط لهم جميع الحقوق والواجبات مثل المسلمين"، مطالبا بضرورة تجديد الخطاب الدينى وإلغاء جميع الكتب التى تدعو للكراهية والفتنة بين عنصرى الأمة".

قال النائب مصطفى بكرى، عضو مجلس النواب، إنه سيتبرع براتب شهرا من الأساسى الذى يتقاضاه من مجلس النواب، والذى يبلغ 5 آلاف جنيه لبناء المسجد والكنيسة فى العاصمة الإدارية.

وكان الرئيس عبد الفتاح السيسي وعده ببناء أكبر مسجد وكنيسة في مصر في العاصمة الإدارية الجديدة العام المقبل، مشيرًا إلى أنه سيكون أول المساهمين في بناء المسجد والكنيسة، وأن العام المقبل سيشهد الاحتفال بافتتاحهما.
AdvertisementS
AdvertisementS