ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

تطوير التعليم.. شعار السيسي في 2019

مديحة عاشور

مديحة عاشور

الإثنين 08/أبريل/2019 - 10:27 م
فى ظل اهتمام القيادة السياسية فى مصر بتطوير منظومة التعليم والبحث العلمي لخدمة الصناعة والتكنولوجيا، من أجل مستقبل أفضل، حرص الرئيس عبدالفتاح السيسي ، على التأكيد أن التعليم سيكون له الدور الأكبر في حل المشكلات ، في إطار مسايرة التغيرات العالمية ومواجهة التكنولوجيا والثورة الصناعية الرابعة.

وجاء المنتدى العالمي للتعليم العالي والبحث العلمي، ليؤكد اهتمام مصر بمستقبل التعليم العالي والبحث العلمي، بعد أن تم إعلان عام 2019 عاما للتعليم ، وبالتزامن مع رئاسة مصر للاتحاد الأفريقي.

إن العالم الآن مشغول بتطوير منظومة التعليم والبحث العلمي، حيث إن المستقبل في احتياج لخريجين لديهم مهارات مختلفة، وإن التواصل بين الدول يهدف إلى اكتساب الخبرات والوقوف على أحدث المستجدات وهو ما سعى إليه المنتدى العالمي للتعليم العالي والبحث العلمي. 

لقد أصبح تطوير المناهج ومنظومة التعليم ضرورة حتمية ، حيث إن الطرق التقليدية القائمة على التلقين والحفظ، لم تعد تواكب العصر الحديث ، فالعالم يشهد تحولات كبيرة في إطار التعليم الالكترونى والتعليم عن بعد.

فلابد أن ترتكز الدراسة على مفاهيم التخطيط الاستراتيجى والأداء الفعال الذى يحقق عائدا قوميا للدولة، ويحقق مصلحة المواطنين، وأن يستند على تزويد الطلاب بكيفية توليد التفكر الإبداعى ، والانتقال إلى مرحلة ابتكار السلع أو الخدمات ، بناء على هذا الإبداع .

إن دول العالم تسعى لتقليل الفجوة بين المواد العلمية المقدمة للطلاب وبين المهارات الوظيفية التى يحتاجها السوق العالمى.

وكشف المنتدى عن أن وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ، لديها دراسة لاحتياجات السوق المحلية والعالمية التى تدور أغلبها حول مجال تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات، والذكاء الاصطناعى.

كما أن اختيار إقامة المنتدى بالعاصمة الإدارية كان اختيارا مناسبا حيث إنها تعتبر نموذجا للتطور والسعى للبناء.
 
أيضا من ثمار المنتدى طرح العديد من القضايا المطروحة عالميا ، مثل تعظيم عائد الاستثمار في التعليم العالي والبحث العلمي، وتوجيه البحث العلمي لخدمة أهداف التنمية المستدامة والاقتصاد القائم على المعرفة، حيث إن التنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة لن تتحقق فى مصر أو غيرها الا باستخدام أدوات الثورة الصناعية الرابعة ،والتفكير الابتكارى ، والتطوير المستمر.