ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
مدير التحرير
صفاء نوار

في يومهم العالمي.. أغرب الأساطير عن مرض المهق "الألبينو"

الأربعاء 12/يونيو/2019 - 03:17 م
صدى البلد
مريم صليب
يعتبر مرض المهق هو مجموعة نادرة من الاضطرابات الوراثية التي تظهر نتيجتها على الجلد بتيير لونه، والشعر، والعينين، ويرتبط المهق أيضًا بمشاكل في الرؤية.

وأقرّت المنظمة الوطنية للمهق ونقص التصبغ، أن حوالي 1% مصابون بشكل من أشكال المهق في الولايات المتحدة، أي ما يعادل من 18 ألفا وإلى 20 ألف شخص، بحسب ما ورد في موقع "هيلث لاين".

وعلى الرغم من الجهود التي يبذلها الأطباء والباحثون في نشر الوعي بذلك المرض الذي قد يصيب أي شخص، إلا أنه وفقا للأرقام التي نشرتها الأمم المتحدة، فقد قتل 70 مصابا بالمهق في تنزانيا في العقد الماضي، وتمت إزالة أجزاء من أجسادهم لغاية السحر وجلب الحظ الجيد وكسب الثروة، كما زادت الخرافات والأساطير عن مرض المهق والذي اعتمد عليه السحرة والمخرفين في خداع البشر وأطلقوا الأساطير منها:

- الأسطورة: هو ناتج عن زواج الأقارب أو سفاح القربى، أي أنه يتكاثر من أشخاص ذوي صلة وثيقة ببعضهم، ولاسيما عبر الأجيال المتتالية.

الحقيقة: المصابون بالمهق لديهم قدرة ضئيلة أو معدومة على إنتاج لون البشرة والشعر والعينين، وذلك لانعدام مادة "الميلانين"، وهي مادة صبغية بروتينية تفرزها الخلايا الطلائية في الجلد وبصيلات الشعر وغيرها، فيما المهق حالة وراثية ما يعني أنه يمكن انتقاله من الوالدين إلى الأبناء.

- الأسطورة: المهق هو عقاب أو لعنة من الآلهة أو أرواح الأجداد بسبب الأخطاء التي وقعت في الأسرة.

الحقيقة: المهق هو حالة وراثية تنتقل من الآباء إلى الأبناء لا علاقة لها باللعنة أو الأرواح الشريرة.

-الأسطورة: أعضاء المصابين بالمهق يحبها الجن.

الحقيقة: هذا غير صحيح، إنها أسطورة منتشرة من قبل السحرة لإثراء أنفسهم على حساب الآخرين.

- الأسطورة: شرب دم شخص مصاب بالمهق يعطي قوة سحرية يمكن تسخير الأرواح السفلية من خلالها.

الحقيقة: الأشخاص المصابون بالمهق هم بشر مثل الآخرين ولا يملكون أي قوى سحرية.

- الأسطورة: لا يمكن للمصابين بالمهق أن يروا خلال النهار ولكنهم يرون جيدا في الليل.

الحقيقة: يعاني المصابون بالمهق من مشاكل في النظر بسبب نقص تصبغ "الميلانين" في الشبكية، ويمكنهم الرؤية خلال النهار وأيضا في الليل، إلا أنهم قد يحتاجون إلى المساعدات البصرية في الغالب.
ads