AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

داعية لمن يبحث عن السعادة: عليك بهاتين العبادتين.. فيديو

الأربعاء 11/ديسمبر/2019 - 11:50 م
داعية لمن يبحث عن
داعية لمن يبحث عن السعادة: عليك بهاتين العبادتين
Advertisements
عبدالله سليم
قال الدكتور عبدالله المصلح، الأمين العام للمجلس الإسلامي العالمي للدعوة والإغاثة، إن أعظم طريق للسعادة هو القرآن الكريم، مشيرًا إلى أن الله تعالى قال عنه لنبيه:«مَا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْقُرْآنَ لِتَشْقَىٰ (2)»طه.

وأضاف الشيخ عبدالله المصلح خلال تقديمه برنامج مشكلات من الحياة عبر قناة إقرأ الفضائية، ردًا على سؤال: كيف تحصل السعادة؟ أن الله تعالى ما أنزل علينا القرآن الكريم إلا لنسعد، لافتًا إلى أن السعادة تكون في تلاوة آياته والتأمل في عبره وعظاته وأخباره وحكمه وأحكامه وتطبيق ما في كتاب ربنا من العقيدة والشريعة والأخلاق والقيم وتسيير شؤؤون الحياة.

وأوضح أن الباب الثاني من أبواب السعادة؛ بر الوالدين، مؤكدًا أن من أطاع والديه، جلب الله له السعادة وأنار لك حياتك ويسر لك أمرك.

5علامات تدل على رضا الله عنك
كان الدكتور محمد وهدان، أستاذ الدراسات الإسلامية بجامعة الأزهر، قد قال إن هناك 5 علامات تدل على رضا الله عن العبد، مشيرًا إلى أن العبد إذا وجدها عليه أن يحمد الله عليها.

وأوضح الدكتور محمد وهدان خلال تقديمه برنامج«هتجوز»المذاع على قناة الناس الفضائية، ردًا على سؤال: ما هي العلامات التي تدل على رضا الله عنك ؟ أن أولى هذه العلامات هي الابتلاء، مؤكدًا أن مصيبة العبد ليست دائمًا تكون غضبًا من الله، مستشهدًا بحديث رسول الله –عليه أفضل الصلاة والسلام-: « إذَا أَحَبَّ اللَّهُ تَعَالَى عَبْدًا صَبَّ عَلَيْهِ الْبَلاءَ صَبًّا، وَسَحَبَهُ عَلَيْهِ سَحْبًا، فَإِذَا دَعَا قَالَتِ الْمَلائِكَةُ: صَوْتٌ مَعْرُوفٌ، وَقَالَ جَبْرَائِيلُ صَلَوَاتُ اللَّهِ عَلَيْهِ: يَا رَبِّ عَبْدُكَ فُلانٌ، اقْضِ لَهُ حَاجَتَهُ، فَيَقُولُ اللَّهُ تَعَالَى: دَعُوا عَبْدِي، فَإِنِّي أُحِبُّ أَنْ أَسْمَعَ صَوْتَهُ».

وأضاف، ثانيًا محبة الناس، مستدلا بـ حديث أبي هريرة، عن النبي ﷺ قال: إن الله تعالى إذا أحب عبدا دعا جبريل، فقال: إني أحب فلانا فأحببه، فيحبه جبريل، ثم ينادي في السماء، فيقول: إن الله يحب فلانا فأحبوه، فيحبه أهل السماء، ثم يوضع له القبول في الأرض، وإذا أبغض عبدا دعا جبريل، فيقول: إني أبغض فلانا فأبغضه. فيبغضه جبريل، ثم ينادي في أهل السماء: إن الله يبغض فلانا فأبغضوه، ثم توضع له البغضاء في الأرض.

وتابع، ثالثًا: التوفيق للطاعة، مشيرًا إلى قول بعض العارفين بالله: « إذا أردت أن تعرف عند الله مقامك فانظر فيماأقامك».

وأكمل، رابعًا: أن يفرح العبد إذا ذكر الله كما قال تعالى: « الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللَّهِ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ (28)»الرعد.

واختتم، خامسًا: حسن الخاتمة، مستدلًا بقول رَسُولُ اللَّه صلى الله عليه وسلم: «إِذَا أَرَادَ اللَّهُ عز وجل بِعَبْدٍ خَيْرًا عَسَلَهُ» قِيلَ: وَمَا عَسَلُهُ؟ قَالَ: «يَفْتَحُ اللَّهُ عز وجل لَهُ عَمَلًا صَالِحًا قَبْلَ مَوْتِهِ، ثُمَّ يَقْبِضُهُ عَلَيْهِ» (مسند الإمام أحمد، حديث رقم: 17438، وصححه الألباني في صحيح الجامع).
Advertisements
AdvertisementS