AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

ليفربول وأخطاء الحراس.. سيناريو لا ينتهي بمرور الزمن

الخميس 12/مارس/2020 - 03:48 ص
صدى البلد
Advertisements
أحمد هاني
حمّل عدد من الجماهير، خسارة ليفربول على أرضه أمام ضيفه أتلتيكو مدريد بدوري أبطال أوروبا، لحارس الفريق البديل أدريان، رغم خروج مدربه الألماني والدفاع عنه عقد نهاية المباراة.

وودع نادي ليفربول الإنجليزي، بطولة دوري أبطال أوروبا، من دور الـ 16، بعد خسارته أمام ضيفه نادي أتلتيكو مدريد الإسباني، بثلاثة أهداف مقابل هدفين منها هدفين تسبب فيهم حارس الفريق أدريان.

وحاولت إدارة ليفربول التخلص من أزمة حراسة المرمى بدفع أكثر من 75 مليون يورو لجلب الحارس البرازيلي الشاب أليسون بكير من روما الإيطالي، إلا أن الحارس المخضرم تسبب في أكثر من هدف بالدوري الإنجليزي في أولى مبارياته بعد إستخدامه لمهاراته بالكرة، الأمر الذي جعل كلوب ينتقده في أكثر من لقاء تلفزيوني وصحفي.

ويعد الألماني لوريس كاريوس حارس الفريق السابق صاحب أشهر واقعة، بعدما تسبب في خسارة ليفربول لدوري أبطال أوروبا أمام ريال مدريد بثلاثة أهداف لإثنين في السنة قبل الماضية.

وقرر لوريس كاريوس خوض تجربة كروية جديدة بعيدة عن انجلترا، من أجل نسيان خيباته مع "الريدز" والعودة إلى المستطيل الأخضر بمعنويات مرتفعة.

وانتقل الحارس الألماني بداية الموسم الكروي الحالي إلى فريق بشكتاش التركي على سبيل الإعارة. لكن، يبدو أنه لم يحقق النجاح المطلوب.

وبعد كاريوس كان ليفربول يضم سيمون مينيوليه الذي تلقي هدف بخطأ فادح أمام سبورتنج لشبونة البرتغالي من تسديدة بعيدة لتفلت الكرة من يد حارس ليفربول لتستقبل شباك الريدز هدفًا في الدقائق الأربعة الأولى.

صحف إنجليزية علقت على خطأ مينيوليه الفادح في ذلك الوقت مع ليفربول حيث أعاد ذكريات حارس الريدز السابق لوريس كاريوس.

Advertisements
AdvertisementS