AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

فيلم أمريكي تنبأ بظهور كورونا في 2011.. نفس الأحداث والعلاج في متناول اليد

الجمعة 03/أبريل/2020 - 08:03 ص
كورونا
كورونا
Advertisements
عزة عاطف
يعيش العالم وسط جائحة تفشي فيروس كورونا التي تتنامى بشكل يومي مسببة الذعر للعالم أجمع ومخلفة المصابين والوفيات بأعداد هائلة، لكن تأتي صدمة تنبؤ فيلم أمريكي صدر عام 2011 بفيروس كورونا وأعراضه لنشعر وكأننا داخل مسرحية هزلية.

يعرض فيلم Contagion 2011 بغرابة انتشار فيروس مشابه لكورونا يسمى MEV-1 ينتقل عند لمس البشر المرضى الأسطح ليتركوا الفيروس خلفهم مما يعرض الآخرين لالتقاطه، مما يزعزع المسئولين محاولين السيطرة على الفيروس فيما تنتشر الفوضى في كل مكان.
اقرأ المزيد:
بداية تفشي الفيروس
ينتقل الفيروس في البداية إلى خنزير التقط قطعة من الموزة سقطت من "خفاش" حامل للفيرس هرب من تدمير غابات شجر النخيل في الصين، ولسوء الحظ يقوم الطاهي في الفيلم بذبح الخنزير لتحضيره ومن دون غسل يديه يصافح زوجة بيث إمهوف زوجة البطل التي تموت متأثرة بالفيروس، وهو الأمر المشابه إلى حد كبير لطريقة انتشار فيروس كورونا.

أعراض مشابهة
تظهر على الأشخاص المرضى في الفيلم أعراض مشابهة لكورونا منها الحمى، التعرق الغزير، الصداع، التهاب الحلق والسعال، ولكن تزيد عليها النوبات، الدوخة ، وسيلان في الفم وفقًا للسي إن إن.

انتقال الفيروس
مثل Covid-19 فإن فيروس MEV-1 الموجود في الفيلم هو مرض يصيب الجهاز التنفسي فينتقل عن طريق رذاذ اللعاب من خلال العطس، السعال أو الإفرازات الأخرى، ثم ينتشر مباشرة بين الناس عندما تصل تلك القطرات إلى عيون، أنف أو فم شخص غير مصاب.
ينتقل فيروس الفيلم أيضًا بواسطة الأسطح الملوثة أو المحملة بالعدوى بعد أن يمسها البشر المرضى، ويتفاقم MEV-1 من خلال لمس الشخص لوجهه عدة مرات في اليوم، بالإضافة إلى لمس مقابض الأبواب، أزرار المصاعد، أعمدة مترو الأنفاق وبعضهم البعض.

تشير الأدلة إلى أن الفيروس التاجي الجديد ينتقل من خلال نفس الآليات، وفقًا لمنظمة الصحة العالمية. وقد استشار مخرج الفيلم المنظمة لمعرفة المزيد من التفاصيل عن طرق انتشار الفيروسات وآلية عملها قبل البدء في تصوير الفيلم.

هل يمكنك أن تكون محصنًا ضد الفيروس؟
ظل البطل إيمهوف (الذي يلعب دوره مات دامون) زوج المصابة الأولى بيث في مأمن من الفيروس، نتيجة لتجنبه  هروبه من سعال الغرباء في متاجر البقالة وينجو في نهاية الفيلم دون أن يصاب بأذى، وفي نهاية الفيلم تم اكتشاف علاج للمرض وهو "رباطية درهمية الأزهار- أو صبغة مثلية الأزهار".

 أما في حالة فيروس كورونا فلا توجد تقارير عن أشخاص محصنين بيولوجيًا من الإصابة بالفيروس التاجي الجديد، ولكن هل يمكن للمرء أن يكون محصنًا ضد الفيروس التاجي الجديد بعد التعافي منه؟ العلماء ليسوا متأكدين بعد.

وجد العلماء أن وباء كورونا يتضاعف كل 7 أيام، وقد تم تقدير نسبة الوفيات بين السكان المصابين بنحو 25% إلى 30%، ويشير التقرير إلى أنه اعتبارا من 26 مارس، تراوح معدل الوفيات بين المرضى الذين يعانون من فيروس كورونا بين 1.8 إلى 3.4%، وفق مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها.

Advertisements
AdvertisementS