AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

برلمانى: عمالة النظافة بالمستشفيات جنود مجهولة وقنابل موقوتة في حال غياب إجراءات الوقاية من كورونا

الأحد 28/يونيو/2020 - 02:04 م
صدى البلد
Advertisements
فريدة محمد
أكد النائب خالد مشهور، نائب منيا القمح وعضو اللجنة التشريعية، أن عمال النظافة بالمستشفيات تعتبر هي الفئة الأكثر عرضة للإصابة بالعدوى بعد الأطباء، فهم يتعاملون مع القمامة والنفايات الطبية بشكل مباشر يوميًا، مطالبا بدعمهم والتأكد من تقديم كافة سبل الرعاية لهم.

وأوضح مشهور فى بيان صحفى له أن منظمة الصحة العالمية توصي بعدة إجراءات عند القيام بغسل الأغطية والملابس المستعملة من قبل المصابين بفيروس كورونا، منها ارتداء معدات الحماية الشخصية المناسبة، وتشمل القفازات المتينة وحيدة الاستعمال والكمامة وحماية العينين بالنظارات الواقية وارتداء لباس طويل بأكمام طويلة وأحذية طويلة أو محكمة الإغلاق، قبل لمس أي أغطية أو ملابس مستخدمة.

وقال إن خطأ بسيطًا ناجمًا عن قلة وعي أو عدم اتباع القواعد الصارمة الواجب اتباعها في ظل انتشار وباء "كورونا المستجد"، كأن يخفض عامل نظافة الكمامة لتكون تحت أنفه أو يتساهل لجهة غسل اليدين بالماء والصابون وتطهيرهما بكحول بتركيز 70 في المئة، قبل أن ينتقل من غرفة مريض لآخر لتنظيفها، قد يؤدي إلى كوارث حقيقية. وقد ينجم عن هذا الخطأ إصابة العامل، ومن ثم تعريض أسرته ومن يتواصل معهم أو يرافقهم لخطر العدوى.

وأضاف أنه يجب إعطاء دورات لمكافحة عدوى لا سيما للعمال والعاملات في أقسام زرع الأعضاء وأمراض الدم والأورام وزرع النخاع والرعاية المركزة وغيرها من الحالات الحرجة التي تحتاج حرصًا بالغًا في أمور النظافة، مضيفا أن هؤلاء العمّال يحتاجون ما هو أكثر من ذلك، رفع الوعي بالنظافة وقواعدها الصحية والطبية، إذ أن تطبيق هذه القواعد يتم فقط عبر الرقابة والعقوبة، وليس من خلال الاقتناع بجدواها وضرورة استدامتها.
Advertisements
AdvertisementS