AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

البيئة: 45 محطة لمراقبة جودة الهواء بالقاهرة والدلتا استعدادا لموسم قش الأرز

السبت 01/أغسطس/2020 - 01:39 م
صدى البلد
Advertisements
أ ش أ
أعلن الدكتور مصطفى مراد رئيس قطاع نوعية الهواء بوزارة البيئة، أن هناك ما يزيد عن 45 محطة بمناطق القاهرة والدلتا يتم استخدامها لمراقبة جودة الهواء والوضع العام للهواء ونوعيته استعدادا لموسم قش الأرز 2020 أو مايطلق عليه (موسم السحابة السوداء).

وقال رئيس قطاع نوعية الهواء بوزارة البيئة -في تصريحات لوكالة أنباء الشرق الأوسط اليوم السبت- إن هناك مجموعة من البرامج للتعامل مع هذه الظاهرة منها: برامج المراقبة والمتابعة وتشمل منظومة رصد جودة الهواء ومنظومة لمراقبة انبعاثات مداخن المنشآت الكبرى الموجودة بمحافظات القاهرة الكبرى والدلتا والمرتبطة بشبكة الانبعاثات الصناعية بحيث يتم المراقبة عليها على مدار 24 ساعة.

وأضاف أن المنظومة الثالثة تتمثل في منظومة الإنذار المبكر باستخدام مجموعة البرامج والنماذج الرياضية والنظم التكنولوجية الحديثة والأقمار الصناعية التي تقدم بيانات يمكن عبرها التنبؤ بمستويات التلوث والظروف الجوية وتأثيرها على جودة الهواء قبل وقوع الأزمة بـ24 ساعة ما يسهم إلى حد كبير في تخفيف آثار النوبات حال ظهورها وتأثير العوامل الجوية عليها.

وأوضح أنه يتم استخدام تلك المنظومة في توجيه فرق التفتيش والمكافحة بالتعاون بين غرف العمليات في وزارتى البيئة والتنمية المحلية ومحافظات القاهرة الكبرى والدلتا الستة في مكافحة مجال الحرق المكشوف للمخلفات الزراعية البلدية.

وأكد أن من أهم الاستعدادات التي بدأت مبكرا العام العالي تنفيذ مجموعة من الحملات التوعوية في مناطق الدلتا للمزارعين بهدف نشر الوعي البيئي لدى المزارعين بأهمية الاستفادة الاقتصادية من المخلفات الزراعية وكيفية الاستثمار فيها، بالإضافة إلى توجيه المزارعين والشباب للعمل في إنشاء مشروعات تدوير المخلفات الزراعية والاستفادة من قش الأرز في العديد من المجالات بدلا من حرقه سواء استخدامه كغذاء أو علف للحيوانات أو بيعه للشركات لاستخدامه كوقود بديل، ولفت إلى أن قش الأرز أصبح تجارة رائجة في المنطقة بشكل كبير.

وأشار مراد إلى أنه يجري تنفيذ حملات استباقية على بعض الأنشطة التي يمكن أن يكون لها تأثير على جودة الهواء مثل مكامير الفحم والمسابك، وأن هناك تنسيقا مع وزارة التنمية المحلية وكافة محافظات إقليم القاهرة الكبرى والدلتا لاستصدار بعض القرارات من المحافظين بتنظيم بعض المنشآت التي قد تكون مؤثرة على الظاهرة وقرارات غلق للقطاعات التى يكون لها تأثير على جودة الهواء في هذه الفترة مثل مكامير الفحم والمسابك وبعض القطاعات الصناعية الأخرى كمصانع الطوب.

وأوضح أن الفلاح أصبح لديه وعى كبير بقيمة قش الأرز وستتواصل حملات التوعية الكبيرة بالتعاون مع المحافظات والجهات المعنية، إلى جانب تنفيذ حملات لفحص عوادم المركبات في القاهرة الكبرى ومحافظات الدلتا المختلفة عبر مراكز فحص عوادم المركبات التابعة للوزارة في القاهرة والشرقية وطنطا والغربية والدقهلية لفحص عوادم المركبات على الطريق بالتعاون مع وزارة الداخلية وإدارة المرور والإدارة العامة لشرطة البيئة والمسطحات المائية، بمعدل 14 حملة يوميا، كما سيتم تخصيص لجنة لفحص عوادم أوتوبيسات هيئة النقل العام.

وأكد مواصلة التعاون المباشر مع العديد من الجهات لأن مشكلة قش الأرز ليست مشكلة وزارة البيئة فقط ولكنها مشكلة المجتمع والحكومة بالكامل، لافتا إلى استمرار التنسيق مع وزارة التنمية المحلية بما تملكه من أجهزة تنفيذية على أرض الواقع ووزارة الزراعة بما تملكه من إمكانات لتوعية الفلاحين و التحكم فى حرق المخلفات و توفير دعم أعمال كبس وتدوير مخلفات زراعة الأرز.

وأشار إلى أن الجهود التي بذلت على مدار السنوات الماضية تساهم حاليا في القضاء على ظاهرة السحابة السوداء، لافتا إلى أنه كان يتم منح الفلاح حافزا بقيمة 50 جنيها للطن وحاليا يدرك الفلاح تماما قيمة قش الأرز دون انتظار هذا الحافز، لأن منظومة التجارة بقش الأرز تدر عائدا اقتصاديا كبيرا.

واستعرضت وزارة البيئة خلال اجتماع في وقت سابق موقف حالة نوعية وجودة الهواء لفترة خريف عام 2019، ومقارنتها بالوضع على مدار العشرة الأعوام السابقة لذات الفترة من العام، وتبين أن خريف العام السابق كان الافضل على الإطلاق من حيث انخفاض عدد الساعات التي وصلت بها تركيز الملوثات لحالة التنبيه حيث انخفضت بنسبة 75% مقارنة بعام 2009 وبنسبة 55% مقارنة بخريف عام 2018 ما يؤكد فعالية الجهود التي تمت على الأرض في خريف 2019.
Advertisements
AdvertisementS