AdvertisementSL
AdvertisementSR

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

توزيع أرباح مشروع مزارع الإنتاج الحيوانى على 300 شاب من المستفيدين.. والقصير: تكليفات رئاسية بالاهتمام بالثروة الحيوانية.. والبنك الزراعى: ضخ مليار جنيه في مشروعات تسمين البتلو

الثلاثاء 25/أغسطس/2020 - 03:51 م
صدى البلد
Advertisements
شيماء مجدي
  • وزير الزراعة: 
  • تكليفات رئاسية بالاهتمام بالثروة الحيوانية ورفع كفاءة المزارع 
  • سد الفجوة من اللحوم الحمراء واستغلال الأصول المتاحة 
  • تحسين السلالات ومراكز تجميع الألبان لتوفير فرص عمل للشباب
  • علي جمعة: 
  •  تطوير الإنتاج الحيواني منذ أكثر من 10 سنوات وهدفنا توفير فرص عمل للشباب
  • رئيس البنك الزراعي: 
  • ضخ مليار جنيه في مشروعات تسمين البتلو


شهد السيد القصير، وزير الزراعة واستصلاح الأراضى، والدكتور على جمعة، رئيس مجلس أمناء مؤسسة مصر الخير، وعلاء فاروق، رئيس مجلس إدارة البنك الزراعى المصرى، توزيع أرباح الدورة الأولى من مشروع تسمين الماشية على 300 مستفيد من أربع محافظات هى دمياط وبنى سويف والبحيرة والغربية، حيث يتم تربية الماشية بمزارع الإنتاج الحيواني الخاصة بالوزارة، والتى قامت مؤسسة مصر الخير برفع كفاءتها وتشغيلها وإدارتها لصالح الشباب المستفيد من المشروع وعددهم 300 شاب وفتاة، وقام البنك الزراعي المصري بتوفير التمويل اللازم لهم.


وأكد السيد القصير أنه بناءً على تكليفات الرئيس عبد الفتاح السيسي بالاهتمام بالثروة الحيوانية، ورفع كفاءة مزارع الإنتاج الحيواني التابعة للوزارة من أجل سد الفجوة من اللحوم الحمراء واستغلال الأصول المتاحة لديها، قامت الوزارة بالتعاقد مع مؤسسة مصر الخير في رفع كفاءة وتشغيل وإدارة المزارع الخاصة بوزارة الزراعة.


وأعرب القصير عن سعادته بهذا التعاون الذي أثمر عن رفع كفاءة 6 مزراع، وتوفير 300 فرصة عمل للشباب الذين حضروا اليوم لاستلام الدفعة الأولى من مشروعهم بما يحقق لهم دخلا ثابتا عن كل دورة تسمين للماشية المملوكة لهم، والتى تتم تربيتها في المزارع بتمويل من البنك الزراعي وتقوم مؤسسة مصر الخير بتقديم الدعم الفنى وبتسويق الإنتاج.


وقال إن ذلك يأتي في إطار ترسيخ التعاون بين الجهات الحكومية ومؤسسات المجتمع المدني والقطاع الخاص لتنمية وتطوير الإنتاج الحيواني في مصر وخلق فرص عمل للشباب وتشجيع صغار المربين للاتجاه إلى الاستثمار في الإنتاج الحيواني والداجني.


وأضاف أن النجاح هو كيف تدير المشروع وتخطط، والتخطيط والنجاح يحتاج بيانات دقيقة، ووفقا لتوجيهات القيادة السياسية، لافتا إلى أن مهمة وزارو الزراعة إنتاج الغذاء للمواطنين.


وأكد أنه لأول مرة يكون هناك حصر دقيق للثروة الحيوانية لرسم السياسات وتحديد الاحتياجات، مشيرًا إلى أن الوزارة تعمل في العديد من الاتجاهات لتنمية الثروة الحيوانية، ومنها تحسين السلالات ومراكز تجميع الألبان لتوفير فرص العمل للشباب.


من جانبه، أعرب الدكتور علي جمعة، رئيس مجلس أمناء مؤسسة مصر الخير وعضو هيئة كبار العلماء، عن سعادته بالتعاون مع وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، والذي أثمر عن فرص عمل للشباب وخلق مشروعات توفر لهم حياة كريمة تمكنهم من إعالة أسرهم، وهذا هو الهدف الأساسي للمؤسسة، وهو تنمية الإنسان وجعله قادرا على العمل وتنمية البيئة التى يعيش فيها من أجل خدمة البلاد والعباد.


وقال الدكتور على جمعة إن المؤسسة تعمل في مجال تطوير الإنتاج الحيواني في مصر منذ أكثر من 10 سنوات من خلال المشروعات الصغيرة والمتوسطة الممنوحة للشباب والفتيات بمزارع مؤسسة مصر الخير بالمحافظات المختلفة، وخلق صغار رجال أعمال وتحقيق أعلى عائد أرباح لهم باتباع أحدث أساليب الإدارة والتكنولوجيا المتاحة في مجال إدارة وتشغيل مزارع تسمين الإنتاج الحيواني، وقد تم تخريج حوالي 6000 شاب وفتاة من هذه المشروعات، مؤكدا أهمية التعاون المشترك بين المجتمع المدني والحكومة للعمل على إقامة مشروعات تنموية لدعم وخير حياة الناس.


من جانبه، قال علاء فاروق، رئيس مجلس إدارة البنك الزراعي المصري، إن مشاركة البنك في المشروع تأتي في إطار تحقيق الأهداف الاستراتيجية للدولة والارتقاء بصناعة الإنتاج الحيواني وخلق فرص عمل لصغار المربين وشباب الخريجين، وأشار إلى أن حجم تمويل المشروع بلغ ١٢٠ مليون جنيه بحجم ٦٠٠٠ رأس ماشية، لافتا إلى أن المشروع يتم في إطار مبادرة البنك المركزي والتي تقدم تسهيلات ائتمانية لصغار المربين بفائدة بسيطة ومتناقصة  في حدود  ٥ في المائة.


وأضاف علاء فاروق أن مشاركة البنك الزراعى المصرى في هذا المشروع تتسق مع رسالته فى تحقيق التنمية المستدامة وخلق فرص العمل للشباب من الجنسين، مؤكدًا أن تشغيل الشباب علي رأس أولويات البنك، ومثمنًا دور وزارة الزراعة واستصلاح الأراضى فى هذا الجانب، ومشيدًا كذلك بالتعاون الوثيق مع مؤسسة مصر الخير، موضحا أنه سيتم ضخ نحو مليار جنيه في مشروعات تسمين البتلو، لترتفع محفظة البنك الزراعي في هذا القطاع لنحو ٢ مليار جنيه.


وقال المهندس مصطفى الصياد، نائب وزير الزراعة للثروة الحيوانية والسمكية والداجنة، إن المرحلة الاولى لرفع الكفاءة والتطوير بالتعاون مع مؤسسة مصر الخير والتى يتم صرف الأرباح عن دورتها الإنتاجية الأولى اليوم للشباب المستفيدين تضم ٦ مزارع توزيعها كالتالي: مزرعة بمحافظة البحيرة وتضم 2000 رأس ماشية و3 مزارع في محافظة الغربية تضم 2200 رأس ماشية، ومزرعة في محافظة بني سويف وتضم 1000 رأس ماشية، ومزرعة بمحافظة دمياط وتضم 800 رأس ماشية. 


وأضاف أن المزارع وفرت فرص عمل 300 شاب من تلك المحافظات تحولوا من عاطلين إلى صغار مستثمرين، حيث إن المشروع يحمل الكثير من الأهداف التنموية والتي يأتي على رأسها توفير مصدر دخل مستمر لشباب الخريجين والمستحقين عن طريق منح المستحق قرضا يتملك بموجبه 20 رأس ماشية عن طريق البنك الزراعي تدخل في دورة تسمين وتتولى مؤسسة مصر الخير عن طريق شركتها أرض الخير للإنتاج الحيواني عمليات التدريب والتعليم على أصول التربية الحديثة وأساليب التغذية وتقديم الخدمات البيطرية، فضلًا تسويق رؤوس الماشية بعد انتهاء دورة التسمين.


من ناحيته، قال حسن عز الدين، المدير العام لشركة أرض الخير التابعة لمؤسسة مصر الخير، إن المزارع التي تم اليوم توزيع الأرباح عن دورة إنتاجها الأولى لها على الشباب المستفيدين، هي ملك لوزارة الزراعة وكانت لا تعمل بكامل طاقتها وإنتاجها، وتم توقيع بروتوكول تعاون مع مؤسسة مصر الخير، في مطلع شهر فبراير الماضي، لتشغيل المزارع التابعة لوزارة الزراعة بكامل طاقتها وتطويرها ورفع كفاءتها.


وأضاف أنه مع نهاية دورة التسمين والتى نشهدها اليوم، حيث قام الشباب بسداد التمويل الذي حصلوا عليه من البنك الزراعي، وقام وزير الزراعة السيد القصير والدكتور على جمعة ورئيس البنك الزراعي المحاسب علاء فاروق بتوزيع باقي أرباح المشروع عليهم، مشيرا إلى أن 95% من إنتاج المزارع الستة قامت مؤسسة الخير بشرائه لتوزيعه في حملة صكوك الأضاحي.


وأكد في النهاية أن هذا المشروع ساهم في رفع كفاءة وتطوير وإدارة المزارع التابعة لوزارة الزراعة، حيث تحصل الوزارة على مقابل حق انتفاع هذه المزارع، كما أن إنتاجه يسد جزءا من الفجوة في استهلاك اللحوم الحمراء وتشجيع صغار المربين على الاستثمار في مجال تطوير وتنمية الإنتاج الحيواني بما يحقق لهم عائدا مجزيا عن كل دورة إنتاجية لهم.
AdvertisementS