AdvertisementSL
AdvertisementSR

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

عقوبات أمريكية وشيكة تستهدف أردوغان.. والليرة التركية في أضعف مستوياتها

الثلاثاء 06/أكتوبر/2020 - 06:15 م
سياسات أردوغان تضعف
سياسات أردوغان تضعف الليرة
Advertisements
وسط تصعيد شامل على كافة الجبهات، تعرضت العملة التركية "الليرة" لنزيف خسائر جديد حيث سجلت أضعف مستوياتها خلال أسبوع اليوم الثلاثاء بفعل بواعث القلق من احتمال فرض عقوبات بعد أن نشرت وكالة "بلومبرج" الإخبارية الأمريكية أن أنقرة ستختبر قريبا منظومة الدفاع الجوي الروسية إس-400 التي اشترتها، وما يبدو أنه تصاعد للتوترات مع الاتحاد الأوروبي.

وذكرت وكالة "رويترز" أن الليرة التركية فقدت حوالي 0.5% لتسجل 7.8 مقابل الدولار.

وسبق أن لوحت واشنطن بفرض عقوبات بسبب منظومة الصواريخ إس-400 التي اشترتها تركيا العام الماضي لكنها لم تستخدمها حتى الآن. وقالت بلومبرج إن أنقرة ستجري اختبارا شاملا لها الأسبوع القادم. ولم يصدر تعليق عن وزارة الدفاع.

وتصاعدت أيضا مخاطر فرض عقوبات من الاتحاد الأوروبي بعد أن أبلغ الرئيس التركي رجب طيب أردوغان المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أن القرارات المتخذة خلال قمة للاتحاد في وقت سابق هذا الشهر غير كافية لتجاوز الخلافات الدائرة مع اليونان وقبرص بخصوص الحقوق البحرية.

ويبدو أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يواصل تعميق أزمات تركيا الداخلية والخارجية، أعلنت المفوضية الأوروبية، اليوم الثلاثاء، إن الحكومة التركية تقوض اقتصادها وتقوض الديمقراطية وتدمر المحاكم المستقلة، تاركة محاولة أنقرة للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي أبعد من أي وقت مضى.

وأنحت المفوضية، التي تعتبر الذراع التنفيذي للاتحاد الأوروبي، باللوم في تدهور الأوضاع في مجال حرية التعبير والسجون والبنك المركزي على "الإفراط" في مركزية السلطة الرئاسية، وذلك في إشارة إلى توسيع صلاحيات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان. 

وتتفاوض تركيا، العضوة في حلف شمال الأطلنطي "الناتو"، بشأن عضويتها في الاتحاد الأوروبي منذ عام 2005 بعد إصلاحات اقتصادية وسياسية جعلتها شريكا تجاريا واقتصاد ناشىء. 

واتفق قادة الاتحاد الأوروبي الأسبوع الماضي على النظر في فرض عقوبات إذا واصلت تركيا التنقيب عن النفط والغاز في المياه التي تطالب بها اليونان وقبرص.
AdvertisementS