ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

حلم ماكينة الخياطة.. رواية جديدة عن منشورات المتوسط

الأربعاء 04/نوفمبر/2020 - 12:31 م
صدى البلد
Advertisements
جمال الشرقاوي
صدرت عن منشورات المتوسط -إيطاليا، رواية "حلم ماكينة الخياطة" للكاتبة الإيطالية ومعدة البرامج التلفزيونية الثقافية بيانكا بيتسورنو، الروائية التي كتبت عنها الناقدة ناديا تيرانوفا في الـ(la Repubblica): «بيانكا بيتسورنو واحدة من أعظم الكتاب الإيطاليين، ورواية "حلم ماكينة الخياطة" رواية استثنائية، فلا يمكن سوى ليَدٍ حكيمةٍ خبيرةٍ أن تقارنَ بين الخياطة والكتابة دون ابتذال أيٍّ منهما».

فيما أشاد الناقد الإيطالي لوكا أورسينيو في الـ(Corriere del Ticino) بالعمل وصاحبته، قائلًا: «تمثّل بيانكا بيتسورنو أيقونة ورمزًا، وعلامة تجارية مميزة، وهي اليقين التام بأنك ستحظى بقراءة جذابة وممتعة، ورواية حلم ماكينة الخياطة تأكيدٌ جديدٌ على كلِّ هذا».

ترجمت الرواية عن الإيطالية المترجمة المصرية القديرة وفاء عبد الرءوف البيه، الأستاذة الجامعية والأكاديمية المتخصّصة في الأدب الإيطالي الحديث، والتي ترجمت أعمالًا عديدة، من مثل: "المسيح توقف عند إيبولي" لكارلو ليف، و"الكتب الممنوعة" لماريو إنفليزي، وحديثًا: رواية "أنطونيو الجميل" لـ ڨيتالينو برانكاتي، الصادرة عن المتوسّط 2020.

في رواية "حُلْم ماكينة الخياطة"، تتذكَّر الكاتبةُ شخصية الخَيَّاطَة المُتواضِعَة في القرن التاسع عشر، والتي تستضيفها منازلُ الطبقات العليا لخياطة الفساتين في المناسبات المميزة. تراقبُ بطلة الرواية الجريئة والشابة من هذا الموضع المُتميّز حيوات الطبقة الأرستقراطية البليدة والمنافِقة في مقاطعة سردينيا. وما تلبث أن تتقاطع قصّتُها مع قصص العائلات التي تعمل لديها: إستر، الماركيزة المثقّفة والمستقلّة التي تُعلّمها القراءة؛ البارون الطاغية، التي يتعيّن عليها الدفاع عن نفسها أمام محاولاته، وبنات كاتب العدل اللواتي يشترين الحرير من ورشةٍ في باريس. تكتشف الخيّاطة الصغيرة على الفور أن بإمكانها الاطلاع على جميع الأسرار الخفية لتلك العائلات، ولكن هذه الفتاة البسيطة سيأتيها في النهاية يومٌ تعيش فيه دورَ البطولة أيضًا.

بيانكا بيتسورنو، وُلِدَت في مدينة ساساري عام 1942، وتعيش وتعمل حاليًَّا في مدينة ميلانو. تخرَّجتْ في الآداب في جامعة كاليَري، وواصلت دراستها في ميلانو، حيثُ تخصَّصت في السينما والتليفزيون. عملت لأعوام لحساب راي ميلانو في إعداد برامج ثقافية، وأُخرى للأطفال. ألَّفتْ نُصُوصًا مسرحية وتليفزيونية عدَّة، وأصدرتْ بين عامَي 1970 و2011 ما يقرب من الخمسين عملًا، تتنوَّع بين المقالات وقصص الأطفال والبالغين، حازت شهرة كبيرة في إيطاليا وخارجها.
Advertisements
Advertisements
Advertisements