ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

مسرح إبراهيم رمزي.. كتاب يكشف التراث المسرحي

الأربعاء 04/نوفمبر/2020 - 11:54 ص
صدى البلد
Advertisements
جمال الشرقاوي
صدر حديثًا كتاب "مسرح ابراهيم رمزي"، عن الهيئة المصرية للكتاب، للدكتورة نجوى عانوس أستاذ المسرح والأدب الحديث بجامعة الزقازيق.
ويعد رمزي أحد أهم كتاب عصره تنقل في الابداع بين الرواية والمسرح والشعر والترجمة، ويفتح الكتاب أفق النظر في إعادة اكتشاف تراثه المسرحي لفهم الظاهرة المسرحية العربية وتطورها وهو باب يكشف  عن عالمه المسرحي ودعوة للباحثين والدراسية لإعادة تسليط الضوء عليه.

ينقسم الكتاب على تمهيد بابين كل باب ينقسم على فصلين، وتناول التمهيد السياق الذي أبدع فيه رمزي مسرحياته حيث ان عصر رمزي كان زاخرًا بالصراعات والحركات السياسية والاجتماعية، حيث عاصر رمزي النشاط السياسي لمصطفي كامل، وكذلك ثورة الشعب المصري عام 1919 بزعامة سعد زغلول.

فلم ينعزل عن الحركة السياسية بل أنه أشار فيها بالانضمام الفعلي إلى الحزب الوطني الذي أسسه مصطفي كامل، إلى جانب انضمامه إلى لجنة من مندوبي الموظفين بالوزارات والمصالح اعتراضًا على خطبة "اللورد كيرزون"، حيث بدأ من هذه الخطبة واضحًا أن الحكومة البريطانية تصر على احتلال مصر وتشويه الحركة الوطنية.اما الفصل الباب الأول فجاء لدراسة الاستلهام التاريخي عنده.

وبدأ رمزي تأليف مسرحياته مستمدًا أفكارها من الواقع التاريخي الذي يقدم للكاتب شخصيات وأحداثًا جاهزة يطمع في سهولة تناولها الكاتب في بداية عهده بالتأليف.

كما كان  اختيار المسرحيات التاريخية فرصة للكاتب المعاصر أنذاك  كي يضمنها إسقاطات اجتماعية وسياسية تخاطب واقعه الذي يتحمس لانتقاده ولو بطريقة غير مباشرة وهو بمأمن من بطش السلطة.
وركز رمزي على العصور التاريخية المشحونة بالصدامات السياسية والهزات الاجتماعية، كما ركز على اختيار شخصيات فذة كانت تمثل قوى التحول التاريخي، مما هيأ لمسرحياته مناخًا دراميًا كبيرًا.
ومن ذلك مثلًا اختياره لعصر الدولة الفاطمية والاستعانة بشخصيتي الحاكم بأمر الله والوزير شاور بين مجير بصفة خاصة.
وبلغ التزام رمزي بالشخصيات والأحداث التاريخية إلى حد ذكر اسم المؤرخ الذي نقل عنه، مثلما ذكر اسم "المقريزي" في مسرحيتي "شاور بن مجير" و"الحاكم بأمر الله" كمرجع له، كما يذكر روايات المؤرخين المختلفة أحيانًا، واختياره إحداها لحادثة تاريخية ما.
كما بالغ رمزي في بعض مسرحياته في التوصيف البطولي لشخصياته بدرجة تفوق الروايات التاريخية المأثورة عن هذه الشخصية، ومن ذلك نجده قد بالغ في وصف بطولة محمد الفاتح.
وعلل رمزي لبعض أحداث مسرحياته التاريخية ولتصرفات أبطالها، ومن ذلك علل هزيمة القائد فخر الدين من الفرنسيين في مسرحية "أبطال المنصورة" إلى وقوعه في الخديعة (خديعة الفرنسيين) كما غير رمزي في بعض أسماء الشخصيات الرئيسيةوأبدع رمزي من مخيلته الشخصيات الثانوية في مسرحياته التاريخية واستغل رمزي الأحداث التاريخية ليفجر من خلالها قضايا سياسية واجتماعية معاصرة، وهي: "مقاومة الاستعمار والحث على الثورة، الدعوة للانضمام إلى الأحزاب السياسية، تشجيع المرأة على القيام بدرو وطني".
واستخدم رمزي اللغة الفصحي لمسرحياته التاريخي، وهي تتناسب مع الشخصيات البطولية، والأحداث التاريخية.
أما الباب الثاني فتناول في الفصل الأول فيه الليبرتو أي النص المكتوب خصيصًا للغناء والموسيقي تناولًا تحليلًا نقديًا موضحة سمات الليبرتو بصفة عامة من قصر، واختصار الأحداث، واختيار الأحداث، واختيار موضوع معروف مثل "علي بابا" يسهل على الكاتب اختصاره.
 حيث كتب رمزي ثلاث ليبرتوات "شمشون ودليلة – الدرة اليتيمة – الهواري"، وقد استمد رمزي ليبرتو "شمشون ودليلة" من التوراة. وأوضحت كيف تناول رمزي هذه الأسطورة؟.
درس الفصل الثاني مسرحيات رمزي الاجتماعية، وانقسم إلى: مسرحيات اجتماعية ميلودرامية: وقد أوضح الكتاب  كيف عالج رمزي المسرحية الاجتماعية الميلودرامية باعتبارها مجالًا خصبًا ومغريًا لإثارة قضايا اجتماعية متنوعة، وذلك مثل مسرحية "الفجر الصادق" التي تناقش مشكلة الزواج، والتي قدم لها رمزي بمقدمة يعرض فيها أفكاره الخاصة بالتعليم والصحافة والموسيقي والزواج، وبعد هذه المقدمة تبدأ أحداث المسرحية في تتابع متوتر تتنوع عليه المفاجآت المأساوية حتي تنتهى نهاية مفجعة.
ومسرحيات اجتماعية هزلية: كتب رمزي مسرحيات "دخول الحمام مش زي خروجه" و"عقبال الحبايب" و"أبا خوندة" و"حنجل بوبو" لمناقشة قضايا اجتماعية مصرية، وهذا ما فعله عندما ناقش من خلال مسرحيتيه "دخول الحمام.." وعقبال الحبايب" قضايا اجتماعية جادة مثل وضعية المحاكم الشرعية، وأحكام الطلاق المزورة والشهادة الزور، وقضية الفقر الاجتماعي، والصراع بين مجتمع القرية ومجتمع المدينة، حيث يصطدم العمدة القروي عند انتقاله إلى المدينة بأحابيل هذا المجتمع الحضري وأكاذيبه ورغم ذلك يتمسك العمدة بقيمة والعادات من غير طرح جدلي .

وتأثر رمزي بالتراثي الشعبي في مسرحياته الاجتماعية المتمثلة في السير الشعبية، وحكايات ألف ليلة، وبابه طيف الخيال أو الأمير وصال لابن دانيال، كذلك استوعب فاصلًا كوميديًا من تأليف الفنان الشعبي عبدالقادر سليمان، مثلما تأثر بالأراجوز.

ورسم رمزي شخصية الفقيه المعمم طبقا لما رأه في فن الأراجوز كما تأثر رمزي بالمسرح الغربي في مسرحيتيه "صرخة الطفل" و"الفجر الصادق" بمسرحية بيت الدمية Adoll's Houseلهنريك إبسن، ومسرحية (الزواج) Getting Married لبرناردشو.
وقد تأثر بالأولي في رسم معظم الشخصيات، وتأثر بالثانية في كونها مسرحية أفكار، واستمد منها الموضوع التي تدور حوله، وهو ضرورة التناسب في عمر الزوجين.
وأخيرًا  ضم الكتاب البيلوجرافيا الوصفية لأعمال رمزي في المجالات المختلفة (علم الأخلاق – الزراعة والاقتصاد – الفلسفة – المسرح – الرواية – القصة القصيرة – الرواية السينمائية) كما نشرت المؤلفة عدد من النصوص المسرحية في الكتاب لنطلع على بعض من انتاج رمزي المسرحي حيث نشرت شمشون ودليلة والهواري وعبقال الحبايب .
Advertisements
Advertisements
Advertisements