ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

وزير خارجية ألمانيا يدعو واشنطن لتوحيد قواها في خطة مارشال للديمقراطية

الأحد 10/يناير/2021 - 09:26 ص
اقتحام الكونجرس شئ
اقتحام الكونجرس شئ لم يتوقعه أحد
Advertisements
محمد علي
قال وزير الخارجية الألماني هايكو ماس، ردًا على حصار الكابيتول في أمريكا، إن الديمقراطية في أوروبا مستحيلة بدون ديمقراطية في الولايات المتحدة، ودعا واشنطن إلى توحيد قواها في "خطة مارشال للديمقراطية"، وفق ما ذكرت شبكة آر تي.

يبدو أن مشاهد مؤيدي الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب وهم يقتحمون مبنى الكابيتول الأمريكي يوم الأربعاء الماضي، في محاولة أخيرة لمنع مجلس الشيوخ من التصديق على فوز منافسه الديمقراطي جو بايدن كرئيس منتخب لأمريكا، كان له انطباع قوي على الدبلوماسي الألماني الكبير.

وقال ماس في مقابلة مع وكالة الأنباء المحلية DPA: "نحن على استعداد للعمل مع الولايات المتحدة بشأن خطة مارشال للديمقراطية".

وأضاف "يجب ألا نترك أي مجال لأعداء الديمقراطية الليبرالية، وهذا لا ينطبق فقط في الولايات المتحدة، ولكن أيضا هنا في ألمانيا وأوروبا".

كانت خطة مارشال أو برنامج التعافي الأوروبي (ERP) عبارة عن حملة مساعدات أطلقتها الولايات المتحدة عام 1948 لمساعدة أوروبا الغربية على إعادة البناء بعد الحرب العالمية الثانية ولمنع انتشار الشيوعية في القارة. 

وضخت واشنطن مليارات الدولارات في البرنامج وكانت برلين أحد المتلقين الرئيسيين للبرنامج.

وأعرب ماس عن اعتقاده بأن الديمقراطية في خطر وقال إن هناك حاجة الآن لبذل جهد مماثل للحفاظ عليها. 

وقال الوزير إن تعقب جذور الانقسام الاجتماعي في مجتمعاتهم والقضاء عليها ستكون "واحدة من أعظم المهام" للأمريكيين والأوروبيين في المستقبل.

وتابع هايكو ماس بإصرار على إن "الإيمان بالتماسك ، والديمقراطية باعتبارها أكثر أشكال الحكم إنسانية ، وفي القوة الإقناعية للعلم والعقل لا يمكن دعمها إلا من خلال التعاون ، وليس هناك شركاء أفضل وأقرب وأكثر طبيعية من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي".

وعد بايدن نفسه باستضافة  "قمة عالمية من أجل الديمقراطية"  خلال السنة الأولى من رئاسته.

وتؤكد تعليقات ماس استعداد برلين لمحاولة استعادة شراكتها مع واشنطن في عهد الرئيس الأمريكي الجديد. 

كانت العلاقات بين البلدين وثيقة منذ عقود ، لكنها تراجعت في عهد ترامب في البيت الأبيض حيث اشتبكوا حول مجموعة من القضايا، بما في ذلك إنفاق الناتو والتعريفات التجارية وسياسة إيران ومحاولة الإدارة الأمريكية لإخراج مسار نورد ستريم عن مساره، وهو  خط أنابيب الغاز الذي يربط بين ألمانيا وروسيا.
Advertisements
Advertisements
Advertisements