ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

بعد 6 أشهر من الإصابة.. 76% من مرضى كورونا مازالوا يعانون من أعراض أخرى

الإثنين 11/يناير/2021 - 05:50 م
مرضى كورونا
مرضى كورونا
Advertisements
أماني إبراهيم
تتأثر أجساد المصابين بفيروس كورونا المستجد (كوفيد -19) حتى بعد الشفاء والتعافي منه، حيث أظهرت دراسة حديثة، نشرت يوم السبت، أن أكثر من 76% من الأشخاص الذين تم نقلهم إلى المستشفى مصابين بـ كوفيد-19 ما زالوا يعانون من عرض واحد على الأقل حتى بعد ستة أشهر من تاريخ الإصابة.

ووفقا لمججلة ساينس أليرت العلمية، ووفقا للدراسة قال العلماء إنهم ما زالوا بحاجة إلى إجراء المزيد من التحقيق في آثار الفيروس التاجي المستمرة، ويعد البحث ، الذي نُشر في مجلة لانسيت الطبية وشارك فيه مئات المرضى في مدينة ووهان الصينية، من بين الأبحاث القليلة التي تتبعت الأعراض طويلة المدى لعدوى كوفيد-19.

ووجدت الدراسة أن التعب أو ضعف العضلات كانا أكثر الأعراض شيوعًا، بينما أبلغ الأشخاص أيضًا عن صعوبات في النوم، وقال كبير الباحثين بين كاو من المركز الوطني لطب الجهاز التنفسي: "لأن كوفيد -19 مرض جديد، فقد بدأنا في فهم بعض آثاره طويلة المدى على صحة المرضى".

وقال البروفيسور إن البحث سلط الضوء على الحاجة إلى رعاية مستمرة للمرضى بعد خروجهم من المستشفى، وخاصة أولئك الذين أصيبوا بعدوى شديدة، وكانت قد أوضحت منظمة الصحة العالمية أن الفيروس يشكل خطرا بالنسبة لبعض الناس بسبب الآثار الخطيرة الجارية، حتى بين الشباب.

واشتملت الدراسة الجديدة على 1733 مريضًا بفيروس كوفيد -19 خرجوا من مستشفى جينينتان في ووهان بين يناير ومايو من العام الماضي، وتمت زيارة المرضى ، الذين يبلغ متوسط ​​أعمارهم 57 عامًا، بين يونيو وسبتمبر وأجابوا عن أسئلة حول أعراضهم ونوعية الحياة المتعلقة بالصحة.

كما أجرى الباحثون فحوصات جسدية واختبارات معملية، ووجدت الدراسة أن 76% من المرضى الذين شاركوا في المتابعة (1265 من 1655) قالوا إنهم لا يزالون يعانون من الأعراض، وتم الإبلاغ عن التعب أو ضعف العضلات بنسبة 63%، بينما يعاني 26% من مشاكل في النوم.

ونظرت الدراسة أيضًا في 94 مريضًا تم تسجيل مستويات الأجسام المضادة في الدم لديهم في ذروة الإصابة كجزء من تجربة أخرى، عندما أعيد اختبار هؤلاء المرضى بعد ستة أشهر، كانت مستويات الأجسام المضادة المعادلة لديهم أقل بنسبة 52.5%.
Advertisements
Advertisements
Advertisements