ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

القوات البحرية المصرية تتسلم فرقاطة "شبحية".. واستجواب ثانٍ بمجلس الأمة.. و زِرّ ترامب النووي .. الأبرز في الصحف الكويتية

الثلاثاء 12/يناير/2021 - 12:59 م
الحكومة الكويتية
الحكومة الكويتية تواجه كورونا وآثارها
Advertisements
قسم الخارجي
 -محادثات «الرباعي».. اتفاق على استئناف السلام وتأكيد حل الدولتين
-الأنباء: تغيّب الحكومة «غير المستقيلة» يُعجّل باستجواب ثان
-السماح باستقدام العمالة المنزلية الجديدة بدءًا من 17 الجاري
- لقاح «أسترازينكا» يصل الكويت  بعد الاعتماد
- أخيرًا..ترامب التقى نائبه مايك بنس في البيت الأبيض
-الرئيس المنتهية ولايته يوافق على إعلان الطوارئ في واشنطن
-«الحقيبة النووية الأمريكية».. ترعب العالم!
-«الصحة العالمية» تصل إلى ووهان يوم الخميس


تناولت الصحف الكويتية عددًا من الموضوعات المحلية والمصرية، كما تناولت مستجدات الوباء في العالم، والشأن الأمريكي بعد أحداث الأربعاء الماضي وتأكيد وصول جو بايدن لمقعد الرئاسة في 20 يناير الجاري.


قالت صحيفة الأنباء الكويتية، قام قائد القوات البحرية الفريق أحمد خالد بحضور مراسم تسلم الفرقاطة الشبحية الأولى «بورسعيد» من طراز «جوويند» من شركة «ترسانة الإسكندرية»، لتنضم إلى أسطول القوات البحرية المصرية الذي يشهد خلال الآونة الأخيرة طفرة تكنولوجية هائلة في منظومات التسليح والكفاءة القتالية وفقا لأحدث النظم العالمية.

وأكد وزراء خارجية مصر والأردن وفرنسا وألمانيا، أمس، أهمية تسوية الصراع الفلسطيني الإسرائيلي على أساس حل الدولتين باعتباره مطلبا لا غنى عنه لتحقيق سلام شامل في المنطقة. وأجرى كل من وزير الخارجية  سامح شكري، ونظرائه الأردني أيمن الصفدي، والفرنسي جون إيف لودريان، والألماني هايكو ماس، محادثات في اجتماع رباعي رسمي يهدف إلى تحريك جهود السلام في منطقة الشرق الأوسط.

وفي الشأن الكويتي، أكدت مصادر مطلعة في تصريحات خاصة لـ صحيفة الأنباء، أن إعلان الحكومة الكويتية رسميًا عن خيارها سيتم بعد اتخاذ الإجراءات الدستورية الرسمية، والموافقة على أي منها «الحكومة لن تعلن خيارها رسميا حتى وان كان استقالة أو إجراء آخر إلا بعد اتباع الإجراءات الرسمية والموافقة على اي منها»، مشيرة الى انه حتى أمس لم تقدم الحكومة استقالتها.

من جانبها، قالت مصادر خاصة لـ «الأنباء»: إذا لم تتم الموافقة على استقالة الحكومة فعلى الوزراء حضور اجتماعات اللجان البرلمانية، وعلى الحكومة حضور الجلسة البرلمانية المقبلة وإبلاغ المجلس بالإجراء الآخر الذي تم التوافق عليه، وعلى الحكومة طلب تأجيل مناقشة الاستجواب أو مناقشة الاستجواب أو إبلاغ المجلس بإحالة طلب تفسير للمحكمة الدستورية أو أي خيار دستوري آخر، مشيرة إلى ان تغيب الحكومة عن حضور الجلسات البرلمانية وامتناع الوزراء عن حضور اجتماعات اللجان إذا كان من دون سبب فسيفتح الباب لاستجوابها على الغياب، وسيقدم الى رئيس الوزراء ممثلا عن الحكومة.

قرر مجلس الوزراء الكويتي إلزام جميع القادمين من كل دول العالم إحضار شهادة «PCR» تثبت سلبية النتيجة لمرض «كوفيد - 19» قبل الوصول الى الكويت بمدة لا تزيد على 72 ساعة من تاريخ الفحص وليس من تاريخ صدور النتيجة، على ان يبدأ القرار من يوم الأحد المقبل.

من جانبها، قالت صحيفة القبس في عنوانها إن تطعيم الكويت.. الأبطأ ، حيث لم يتم تطعيم سوى 12 ألف مواطن ومقيم من إجمالي السكان البالغ نحو 4.8 ملايين نسمة أي ما يعادل 0.25 %.

 وانتقدت مصادر صحية البطء الشديد في وتيرة جلب اللقاحات من الخارج، وبطء منحها للفئات الأكثر أولوية، مشيرة إلى أنه رغم الإمكانات المادية الكبيرة للكويت، والدعم الكبير من قبل مجلس الوزراء للسلطات الصحية في التعاقد على استيراد اللقاحات، فإن الوضع على أرض الواقع يسير بشكل لا يتناسب إطلاقا مع خطورة الوباء وسرعة تفشيه وتحوره حول العالم.

 وأكدت المصادر لـ القبس أن المناعة المجتمعية لمحاصرة الوباء لن تتحقق إلا بتطعيم %65 من السكان، وبتسريع وتيرة التطعيم بلقاحات كورونا، القادرة على صد السلالات الجديدة للفيروس التي ليست الكويت بمنأى عنها. 


ومن الراي،  تستعد وزارة الصحة الكويتية لترخيص الاستخدام الطارئ للقاح «أسترازينكا - أكسفورد»، حيث كشفت مصادر صحية لـ «الراي» أن اللجان الفنية المختصة في الوزارة تواصل مراجعة ملف نتائج الدراسات المعنية بفعالية اللقاح وسلامته، والتحقق من تقارير الجودة وأسس التصنيع الجيد..

وأوضحت المصادر أن «موعد وصول الدفعة الأولى من اللقاح لم يتحدّد حتى الآن»، مشيرة إلى أنها «لن تصل إلّا بعد إصدار ترخيص الاستخدام الطارئ وفق الإجراءات المتبعة».




من أمريكا، 

قال البيت الأبيض إن الرئيس الأميركي دونالد ترامب وافق يوم أمس الاثنين على إعلان الطوارئ بالنسبة لواشنطن العاصمة من الآن وحتى 24 يناير، بعد ساعات من تحذير السلطات من تهديدات أمنية خلال أسبوع تنصيب الرئيس المنتخب جو بايدن الأسبوع المقبل.



جاء ذلك خلال لقاء جمع ترامب مع نائبه مايك بنس في المكتب البيضاوي بالبيت الأبيض، بحسب ما أفاد مسؤول أميركي.


قالت صحيفة الجريدة، قرر مجلس الوزراء الكويتي السماح باستقدام العمالة المنزلية الجديدة ضمن إطار خطة عودتها عبر منصة «بالسلامة» مع الالتزام بضوابط واشتراطات الخطة اعتبارًا من 17 الجاري.

ويبدو أن الحديث عن «الزر النووي» أو «الحقيبة النووية» التي توجد بحوزة أي رئيس أمريكي كأنه وصف لمشهد سينمائي، فهل يمكن أن يصدر رئيس كدونالد ترامب أمرًا طائشًا بإحداث هجوم نووي؟

قالت رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي، إنها تحدثت مع رئيس الأركان المشتركة فيما يتعلق بإجراءات احترازية لمنع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من اقتراف أعمال عدائية أو إصدار أمر بشن ضربة نووية.

الأمر لا يقتصر على مخاوف الساسة الأمريكيين بل تجاوز ليصل للمستوى العالمي، حيث حذر «حسن نصرالله» زعيم حزب الله اللبناني من إمكانية إقدام ترامب على قرارات متهورة، وداعيًا الله أن يحمي العالم لحين تسليم ترامب السلطة في 20 يناير وهو موعد تنصيب الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن.

أخيرًا من الجريدة، قال مسؤول صيني إن فريق خبراء من منظمة الصحة العالمية يحقق لتحديد منشأ فيروس «كورونا» سيصل إلى مدينة ووهان قادمًا من سنغافورة يوم الخميس.

وقال تيدروس أدهانوم جيبريسوس المدير العام لمنظمة الصحة العالمية إن منظمته تتطلع للتعاون مع الصين مع مهمة تحديد مصدر الفيروس وكيفية انتقاله إلى البشر.

وكان قد قال سابقا إنه «شعر بخيبة أمل شديدة» عندما مُنع الخبراء من الدخول هذا الشهر مما اضطر اثنين من الفريق للعودة أدراجهما. وقالت الصين إنه حدث «سوء تفاهم».

Advertisements
Advertisements

موضوعات متعلقة

Advertisements