الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

فرص استثمارية عديدة بين مصر والإمارات.. تفاصيل

مصر - الامارات
مصر - الامارات

قال الدكتور عبدالمنعم السيد ،مدير مركز القاهرة للدراسات الاقتصادية والاستراتيجية ،إن العلاقات المصرية الإماراتية في تطور وتنامي مستمر خاصة في الآونة الأخيرة.

 

أضاف مدير مركز القاهرة للدراسات الاقتصادية، فى تصريحات خاصة ل"صدى البلد " أن التعاون المصري الإماراتي في كافة المجالات والقطاعات وهناك تنسيق وتعاون مستمر بين البلدين ولعل تطابق وجهات النظر في كثير من القضايا التي تخص المنطقة العربية كان داعما لتعزيز العلاقات الاقتصادية بين مصر والإمارات بشكل كبير خلال السنوات الماضية.

 

تابع :الإمارات المتحدة أكبر مستثمر فى مصر  حيث ارتفعت استثماراتها من 5.5  مليار دولار خلال عام ٢٠١٨ الى 6.2 مليار دولار خلال عام ٢٠٢٠ واستحوذت الإمارات العربية المتحدة على 9.7% من قيمة الصادرات المصرية لتحتل المركز الأول بقائمة أكبر الدول المستوردة من مصر خلال شهري يناير وفبراير 2020.


وأوضح مدير مركز القاهرة للدراسات الاقتصادية ، أن الإمارات دعمت الاقتصاد المصري عقب قرار تعويم الجنيه المصري في 3نوفمبر 2016 مما اضطر شركة موانئ دبي السخنة وهي أحد كبار الشركات التي تمتلك موانئ على مستوى العالم، لاتخاذ قرار تاريخي بالبدء من أول يوم فى شهر فبراير 2016، بإلغاء التعامل بالدولار على الخدمات الأرضية المقدمة لأصحاب ومستلمي البضائع والمقدرة بالدولار الأمريكي، والتعامل بالجنيه المصري، كما قدمت الإمارات العربية المتحدة وديعة مالية إلى مصر قدرها مليار دولار لدى البنك المركزي المصري لمدة 6 سنوات لدعم سوق الصرف في  مصر.

 

و ذكر مدير مركز القاهرة للدراسات الاقتصادية ، أن الإمارات تعد الشريك التجاري الثاني عربياً والتاسع عالمياً لمصر  ومصر هي سادس أكبر الشركاء التجاريين لدولة الإمارات على المستوى العربي وقد بلغت قيمة التجارة بين مصر والإمارات العربية المتحدة خلال شهر يناير2021 مبلغ 308 مليون دولار مضيفا ان الدعم الذي تقدمه الحكومتان المصرية والإماراتية لتنمية الروابط المشتركة كان له الأثر الإيجابي علي نمو العلاقات التجارية والاقتصادية بين مصر والإمارات وأمامنا فرصة التوسع في استكشاف الفرص الاستثمارية ودعم مبادئ الانفتاح والاقتصاد الحر في التجارة من خلال تبني وتطوير آليات جديدة للتعاون المشترك تخدم جهود البلدين في مواجهة التحديات الناجمة عن أزمة فيروس كورونا ومنها علي سبيل المثال التعاون المشترك في مجالات التجارة الإلكترونية وتأمين سلاسل الإمداد للصناعات الغذائية والطبية، والترويج لفرص الاستثمار والتجارة بين البلدي، وتعظيم الاستفادة من الخدمات اللوجستية بالبلدين بهدف تسهيل التجارة البينية والإقليمية.

 

بالإضافة إلى أهمية العمل على تعزيز التعاون بين الشركات الصغيرة والمتوسطة، ومشروعات الشباب والمرأة بين البلدين، حيث أن تلك الشريحة من الشركات تعد الأكثر احتياجًا للمساندة والدعم والتشجيع حاليا في ظل أزمة كورونا.