الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

عزب قارئا وشرف الدين خطيبا.. الأوقاف تستعد لأول جمعة من ربيع الأول غدا

أول جمعة من ربيع
أول جمعة من ربيع الأول

ينقل التلفزيون المصري، وعدد من القنوات الخاصة والإذاعة، غدًا الجمعة، شعائر أول جمعة من ربيع الأول 1445، وذلك من رحاب مسجد الأربعين  بقرية ميت غراب، بمحافظة الدقهلية.

حال النبي مع أصحابه

وتبدأ شعائر أول جمعة من ربيع الأول، بتلاوة قرآنية مباركة للقارئ الشيخ عبدالله محمد عزب، وخطيبًا الشيخ أحمد شرف الدين من علماء وزارة الأوقاف وذلك تحت عنوان:"حال النبي صلى الله عليه وسلم مع أصحابه".

أول جمعة من ربيع الأول

وفي إطار خطة وزارة الأوقاف لإعمار بيوت الله عز وجل مبنى ومعنى سيتم افتتاح 8 مساجد في أول جمعة من ربيع الأول، منها 5 مساجد جديدة أو إحلالًا وتجديدًا، و3 مساجد صيانة وتطويرًا؛ ليصل إجمالي ما تم افتتاحه من 1/7/ 2023 م حتى تاريخه 183 مسجدًا منها 132 مسجدًا جديدًا أو إحلالًا وتجديدًا، و51 مسجدًا صيانة وتطويرًا.
 

أولًا: مساجد الإحلال والتجديد:
مديرية أوقاف سوهاج
1. سيد علي حميد – روافع العيساوية – مركز المنشأة
مديرية أوقاف أسيوط
2. هوي – نزلة ضاهر - ديروط
3. عوني – خارفة - ديروط
مديرية أوقاف الفيوم
4. عبد الله بك – النزلة – يوسف الصديق
مديرية أوقاف الدقهلية
5. الكبير – المستعمرة الشرقية – ستاموني - بلقاس
ثانيًا: مساجد الصيانة:
مديرية أوقاف دمياط
1. الحرمين – ميت أبو الغالب – كفر سعد
مديرية أوقاف الدقهلية 
2. الأربعين – ميت غراب – مركز السنبلاوين
مديرية أوقاف الجيزة
3. الفتح – الواحات البحرية

مكارم الأخلاق أساس رسالة الإسلام

وضمن مبادرة هذا نبينا (صلى الله عليه وسلم) التي أطلقتها وزارة الأوقاف المصرية تزامنًا مع شهر مولد النبي الهادي (صلى الله عليه وسلم)، ومشاركة من موفدي وزارة الأوقاف المصرية حول العالم في إحياء هذه المبادرة، وفي إطار دور وزارة الأوقاف في نشر الفكر الوسطي المستنير، ألقى الشيخ سمير صابر سليم موفد وزارة الأوقاف إلى دولة الأوروجواي محاضرتين تعريفيتين بسيدنا رسول الله (صلى الله عليه وسلم) في جامعة مونتيفيديو بالعاصمة الأوروجوية.

وخلال المحاضرة أكد موفد وزارة الأوقاف أن النبي الهادي محمدًا (صلى الله عليه وسلم) رسول الإنسانية، وأن مكارم الأخلاق أساس رسالة الإسلام، حيث يقول نبينا (صلى الله عليه وسلم): "إنما بُعِثْتُ لأُتَمِّمَ مكارمَ الأخلاقِ"، وأن الأنبياء جميعًا (صلوات الله عليهم) بعثوا لنشر الأخلاق الحميدة، وجاء رسول الله (صلى الله عليه وسلم) مختتمًا لهذه الرسالات، حيث يقول (صلى الله عليه وسلم): "إنَّ مَثَلِي ومَثَلَ الأنْبِياءِ مِن قَبْلِي، كَمَثَلِ رَجُلٍ بَنَى بَيْتًا فأحْسَنَهُ وأَجْمَلَهُ، إلَّا مَوْضِعَ لَبِنَةٍ مِن زاوِيَةٍ، فَجَعَلَ النَّاسُ يَطُوفُونَ به، ويَعْجَبُونَ له، ويقولونَ: هَلَّا وُضِعَتْ هذِه اللَّبِنَةُ؟ قالَ: فأنا اللَّبِنَةُ، وأنا خاتِمُ النَّبيِّينَ"، وأن رسالته (صلى الله عليه وسلم) جاءت لتحفظ على الناس جميعًا أموالهم وأعراضهم ودماءهم، حيث يقول (صلى الله عليه وسلم): "المسلمُ من سلم الناسُ من لسانه ويدهِ، والمؤمنُ من أمنه الناسُ على دمائهم وأموالهم"، فالحديث هنا يشمل الناس جميعًا المسلم وغير المسلم، فقد شملت أخلاق الرسول (صلى الله عليه وسلم) العالمين من إنس وجن وطير وحيوان حيث يقول سبحانه: "وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ".