ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
مدير التحرير
صفاء نوار

د.أشجان نبيل تكتب: عصر الفتوات والدولة‎

الخميس 09/مايو/2019 - 02:34 ص
صدى البلد
أصبحنا نعيش مؤخرًا في حالة من العشوائية والبلطجة من بعض الشخصيات في مصر ( أم الدينا ) لمجرد أنهم يتوهمون أنهم أعلى من القانون والدولة المصرية وذلك لامتلاكهم بعض الأموال والعلاقات (عصر الفتوات ) وإذ بنا ومنذ أيام قليلة يهل علينا المتهور الأهوج أحمد السبكي (المنتج السنيمائي ) ونجله ليقوما بالاعتداء والبلطجة والألفاظ البذيئة علي زملائنا الصحفيين في موقع صدى البلد الإخباري وذلك أثناء ممارسة عملهم واصطحابه لشلة من بعض البلطجية معه ،،، ومع الأسف هذا ليس بجديد علي عائلة ارتكبت العديد من الجرائم في حق أجيال الشباب والشعب المصري من خلال أفلامهم ومسلسلاتهم والتي اهتمت أغلبيتها بنشر البلطجة والدعارة والإسفاف عن المجتمع المصري وأيضًا إفساد الذوق العام وتهديد (السلم المجتمعي).
  
وكم حذرت بشخصي وباستمرار من توغل عائلة السبكي وكل من علي شاكلتهم في السينما والدراما والتحذير من خطرهم علي المجتمع ولكن لا حياة لمن تنادي ،، وتخيل السبكي أنه في واقعة الاعتداء علي السادة الصحفيين أنه يقوم بتصوير أحد أفلامه عن البلطجة والبلطجية.

وحديثي اليوم ليس بصدد أنني أحد كتاب موقع صدي البلد والذي أفتخر أنني أحد أعضائه ولكن بصفتي كاتبة متخصصة في التطوير المجتمعي وأتحدث بلسان حال الصحافة المصرية والسادة الصحفيين الشرفاء والذين منهم زملائي وأساتذتي المحترمين.  

• أين كرامة الصحفي المصري من التعدي عليه أثناء ممارسة عمله ودون سبب ؟
• أين دولة القانون وتنفيذ الأحكام من احمد السبكي والذي اكتُشف أنه صادر بحقه حكم قضائي منذ عام ٢٠٠٢ ولم يتم تنفيذه سوي أمس بعد البلاغ القانوني من السادة الزملاء في قسم الشرطة وإحالتهم للنيابة ؟
• أين المجلس الأعلى للإعلام والصحافة من مهزلة إهانة الصحفيين؟ ونرجوكم لا ننتظر منكم بيانات اعتراض وشجب ومواساة ،،، كفانا عبثا بحقوق الآخر والتهاون فيها ،، كفاكم الأيادي المرتعشة والقرارات المترددة.

• أين دولة القانون من كل من يحاول إن يتجاوز القانون وتطبيقه ؟
•هل القانون مُشرع فقط ويُطبق علي الفقير أم يتم تطبيقه علي الكل ؟

وحديثي الآن موجه إلى مؤسسة الرئاسة وتحديدًا الى سيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية.. 
معالي الرئيس ،،،، شددت كثيرًا علي إعلاء دولة القانون في مصر وعلى حرية الرأي والتعبير في البلاد وعلي حرية الصحافة المصرية النظيفة. 

* أين أنت يا سيدي الرئيس من إهانة صحفيين مصريين والتعدي عليهم باللفظ والضرب ( البلطجة ) ؟
* أين أنت يا سيدي الرئيس ممن أضروا بالأجيال والشعب وإفساد السلم المجتمعي من خلال السينما والدراما لمجرد أنهم يمتلكون الأموال الطائلة ؟

ثقتنا في سيادتكم ليس لها حدود ونأمل من الله أن تصل لك أصواتنا حتي تُعيد الحقوق لأصحابها ولإعلاء دولة العدل في الدولة المصرية.
ads