ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
مدير التحرير
صفاء نوار

فلفل وشطة ولا خراب بيوت .. دراسات وأبحاث تكشف حقيقة المشاكل الزوجية : هذه الحالات تؤدي للانفصال.. وطريقة لزواج ناجح .. وسبب غريب وراء ارتفاع نسب الطلاق

الخميس 16/مايو/2019 - 03:01 ص
مشاكل زوجية
مشاكل زوجية
اسماء محمد
  • دراسة أمريكية حديثة تكشف أسرار العلاقة الزوجية الناجحة
  • خطأ تقع فيه النساء يسبب المشاكل الزوجية والطلاق

"مفيش بيت بيخلو من المشاكل" .. جميع الأبحاث والدراسات تؤكد حقيقة هذه المقولة ليس فى مصر فقط بل فى العالم كله، ولكن يختلف تأثير هذه الخلافات على أفراد الأسرة حسب طبيعة شخصيتهم ودرجة حدة المشاكل ذاتها، فالبعض يرى أنها صحية وضرورية والبعض الآخر يرى أنها بداية طريق الطلاق .. وفى اليوم العالمى للأسرة نرصد أهم الدراسات الحديثة حول المشكلات الأسرية .. أسبابها وفوائدها وأضرارها على الجميع.

الخلافات سر نجاح الزواج
دراسة أمريكية حديثة صادرة عن قسم الأسرة بجامعة مينيسوتا، أظهرت أن الخلافات الزوجية والحوارات الجدالية توطد العلاقة بين الطرفين، بل تعتبر عاملًا من عوامل نجاحها.

أثبتت الدراسة أن المشاكل الأسرية وسيلة رائعة للتخلص من الإجهاد والقلق، حيث تساعد على التخلص من المشاعر المكبوتة التي تجعلكم تشعرون بالإجهاد الذهني والبدني، كما أن المشاجرات تعزز ثقة كل منكما بالآخر، لأنه عاجلًا أم آجلا سيضطر أحدكما إلى التنازل من أجل إرضاء الآخر، ما يجعل علاقتكما أكثر قوة، ويثق كل منكما في حب الآخر له.

وأوضحت الدراسة أن الخلافات الزوجية تكن مفيدة إذا توفرت مجموعة من الشروط ، هى: الصدق والصراحة وتعلم كيفية الجدال بطريقة نزيهة له الكثير من الفوائد الصحية، فإن الكلام والتشاجر والتخلص من المشاعر السلبية المكبوتة يُطلق هرمون الأندروفين إلى جسمك، وهو ما يجعلك أكثر سعادة.

الخلافات تحسن العلاقة الحميمية
كما كشفت نفس الدراسة أن الخلافات تساعد على تحسين العلاقة الحميمية بين الزوجين لأنها تتسبب في ارتفاع ضغط الدم، وزيادة المشاعر، وهو ما يرفع كفاءة القدرة الجنسية لدى الطرفين ويؤدي إلى إفراز هرمون الأوكسيتوسيون الذي يجعله الزوجين يشعران بالرضا والسعادة.

المشاكل تدمر حياة الأبناء
ذكرت دراسة بمجلة تطور نمو الطفل الأمريكية أن الشجار بين الزوجين أمام الطفل أو المراهق يؤثر سلبًا على شعوره بالأمان العاطفي مما يجعل من الصعب عليه التفاعل مع العالم الخارجي المحيط به سواء اصحابه او زملاء الدراسة او حتى أقرباءه، كما يعطيهم انطباعا سلبيا عن الزواج ومشاكله مما يؤثر بشكل كبير على حياتهم فى المستقبل وقد يتسبب فى عزوفهم عن الزواج.

إهمال المظهر وراء ارتفاع المشاكل
كشفت دراسة حديثة صادرة عن مكاتب تسوية النزاعات بمحاكم الأسرة المصرية أن أكثر من نصف حالات الطلاق ترجع إلى اهمال النساء فى نظافتهن وعدم الاهتمام بالمظهر واختلاف شكل الجسم للأسوأ بعد الزواج حيث بلغت 56%.

وتابعت الدراسة فى رصد لها أظهر أن الملابس الداخلية، كانت أحد العوامل التى تتسبب فى نفور بعض الرجال من زوجاتهم وهجرهم، وترتبت عليه دعاوى طلاق وخلع تجاوز الـ40% من إجمالى العينة العشوائية التى وقفت أمام محاكم الأسرة كما جاء على لسانهم، بل ورفع بعض الرجال دعاوى نشوز وطاعة بسبب الملل وعدم تجديد الزوجات لأنفسهن، مما أدى إلى نفور الأزواج من العلاقة الخاصة بينهم واحتلت النسبة أكثر من 45%.

وردت الزوجات على اتهامات الأزواج بإهمال أنفسهن أن هذا يرجع إلى "انعدام العاطفة عند الأزواج، وعدم اهتمام أزواجهن بالمقابل بنظافتهم الشخصية، وعجز الأزواج، والضغوط الاجتماعية على المرأة من عمل وتربية الأولاد، وعنف الأزواج، والمشاكل الاقتصادية التى تؤثر على الإقبال على الحياة الخاصة".
ads