ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
مدير التحرير
صفاء نوار

بعد النفي الأمريكي القاطع.. ما السر وراء إقحام سيناء في تسريبات صفقة القرن؟

الأحد 19/مايو/2019 - 08:08 ص
بنيامين نتنياهو وجاريد
بنيامين نتنياهو وجاريد كوشنر ودونالد ترامب
حسام رضوان
خلال الأعوام الثلاثة السابقة صدرت عشرات البنود المسربة من الخطة الأمريكية للسلام في الشرق الأوسط المعروفة إعلاميا بـ صفقة القرن.

تغيرت البنود التي نشرتها وسائل الإعلام الأمريكية والإسرائيلية مرارا وتكرارا، ولكن كان هناك إصرار على دخول سيناء في جزء ما من الصفقة، على الرغم من النفي المصري المتكرر لوجود مثل هذه الصفقة، وعلى الرغم من إعلان الولايات المتحدة عدم الانتهاء من بنود الصفقة من الأساس، والتي يشرف عليها صهر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وكبير مستشاريه، جاريد كوشنر.

لكن على مدار تلك الأعوام ظلت وسائل الإعلام المعادية، الإخوانية والقطرية والإسرائيلية، ووسائل الإعلام الغربية التي تتغذى على أموال نظام الحمدين في الدوحة، الذي يمارس دورا خبيثا في تلك الصفقة، لبيع الفلسطينيين إلى الصهاينة.

من ناحية أخرى، قال بعض المحللين إن كثرة البنود المسربة قد يكون هدفها جس نبض الشارع العربي تجاه الصفقة، من أجل الوصول إلى التوليفة المقبولة.

وكانت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، قد أكدت أن أموال قطر المقدرة بـ480 مليون دولار لإنهاء الجولة الاخيرة من التصعيد بين غزة وتل أبيب، يمكن أن تستخدم في الترويج لصفقة القرن.

وكان السفير محمد العمادي، رئيس اللجنة القطرية لإعادة إعمار غزة قد كشف في مقابلة ومع وكالة الأنباء الصينية "شينخوا"، العام الماضي، عن أن مباحثات غير مباشرة بين حركة حماس والكيان الصهيوني، برعاية الولايات المتحدة الأمريكية، للتوصل لما يُسمّونه "صفقة القرن"، لإنهاء الأزمة في قطاع غزة، وهو الدور الذي حاولت قطر إلصاقه بدول عربية أخرى وأبرزها السعودية ومصر.

ومؤخرا نشرت وسائل الإعلام الإسرائيلية تسريبات مزعومة لبنود صفقة القرن، والتي تقول أيضا إن مصر ستمنح بعض أراضي سيناء لإقامة مطار وشركات تجارية من دون إقامة الفلسطينيين بها.

إلا أن مبعوث الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للشرق الأوسط، جيسون جرينبلات، نفى كل هذه التقارير التي نشرتها وسائل الإعلام الإسرائيلية عن تسريبات "صفقة القرن"، حول منح جزء من سيناء إلى غزة.

وقال جرينبلات عبر "تويتر"، إن التقارير التي تتحدث عن خطة الإدارة الأمريكية للسلام في الشرق الأوسط "صفقة القرن"، وتتضمن تقديم جزء من سيناء المصرية إلى غزة خاطئة.

وأضاف: "من فضلك لا تصدق كل ما تقرأ، من المستغرب والمحزن أن نرى كيف أن الناس الذين لا يعرفون الخطة يختلقون قصصا مزيفة وينشرونها".

الكلمات المفتاحية

ads